إنزال بحري ضخم للتحالف على سواحل حجة | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 02:34 توقيت مكة - 17:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إنزال بحري ضخم للتحالف على سواحل حجة
إنزال بحري ضخم للتحالف على سواحل حجة

يافع نيوز – البيان

نفذ التحالف العربي عملية إنزال بحري ضخم لآليات عسكرية ومعدات حربية في ميناء ميدي على البحر الأحمر استعداداً لتحرير باقي المناطق الساحلية بمحافظة حجة، في وقت حققت المقاومة تقدماً في تعز وحررت 11 موقعاً من قبضة الميليشيات على جبهة المسراخ، وسط مواصلة التحالف الغارات الجوية على مواقع الميليشيات بقصف معسكر القوات الخاصة في صنعاء وتدمير معسكر اللواء العاشر في الحديدة.

وذكرت مصادر عسكرية أن التحالف العربي نفذ عملية إنزال بحري كبيرة لآليات عسكرية ومعدات حربية في ميناء ميدي على البحر الأحمر. وحسب المصادر فإن عملية الإنزال تضمنت أيضاً مئات المقاتلين من قوات الجيش الوطني مزودين بعربات مدرعة وكاسحات ألغام ومدافع وعربات نقل عسكرية.

وتمت عملية الإنزال تزامناً مع شن قوات التحالف غارات مكثفة على مواقع الانقلابيين، حيث استهدفت منطقة الجر وجنوب حرض وأغارت على مناطق جبلية بمديرية بكيل المير، ومخازن أسلحة ومراكز تجمع للميليشيات وآليات عسكرية، مع استمرار القصف المتبادل بين الجيش الوطني والميليشيات جنوب وشرق مديرية حرض الحدودية وفي جبل النار المطل على الشريط الحدودي.

11 موقعاً

في تعز، تمكنت قوات من الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية من تحقيق تقدم كبير في مديرية المسراخ جنوب مدينة تعز، وتطهير 11 موقعاً جديداً.

وقال قائد جبهة المسراخ العميد عدنان الحمادي لـ»البيان«، إنه ورغم قصف الميليشيات الشديد بصواريخ الكاتيوشا، إلا أن القوات واصلت تقدمها وتمكنت من تطهير مواقع الجرداء والظهرة والراكزة والسويدا السفلى والعليا والرفيدة والصافح وقرية الطبالين ومزارع حميد حمادي ومدرسة خالد وقرية الجزارين، وسط فرار جماعي لميليشيات صالح والحوثي..

وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم. وأضاف الحمادي أن نسبة 70 في المئة من مساحة المديرية محررة، في حين أن ما تبقى هو مركز المديرية الذي يتم الإطباق عليه، إضافة لجبال الاقروض المؤدية لمنطقة دمنة خدير.

إلى ذلك، صدت القوات الموالية للشرعية هجوماً لميليشيا الحوثي وصالح في الجبهة الغربية للمدينة، حيث تم إحباط محاولة للميليشيات لإحداث خرق في مواقع المقاومة في الدحي وجولة المرور والبعرارة، إلا أن الهجوم فشل حسب مصادر في المقاومة الشعبية.

غارات الحديدة

في السياق، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية عنيفة على معسكر اللواء العاشر بمديرية بأجل بمحافظة الحديدة شمال غربي اليمن. وقال شهود إن طائرات التحالف شنت 15 غارة جوية شمال وغرب المعسكر الواقع خارج مدينة الحديدة عاصمة إقليم تهامة.

وأشار الشهود إلى خروج أطقم عسكرية من المعسكر تحمل جثثاً متفحمة ومصابين من ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع. الجدير بالذكر أن معسكر اللواء العاشر في بأجل يعد مركز قيادة الميليشيات الحوثية في محافظة الحديدة ومركز إمداد وتدريب لقوات المخلوع صالح، حيث كان اللواء يتبع قيادة ما كان يعرف بـ»الحرس الجمهوري« الذي كان يقوده نجل المخلوع أحمد علي.

معسكرات صنعاء

في صنعاء، أفادت مصادر محلية بأن طائرات التحالف قصفت مبنى إدارة الأمن في مديرية بلاد الروس بغارتين جويتين. كما استهدفت منزل اللواء محمد صالح الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس المخلوع في منطقة ضبوه. كما قصفت مقاتلات التحالف معسكر قوات الأمن الخاصة في منطقة الصباحة، غربي صنعاء.

وشنت طائرات التحالف غارات على محيط معسكر النهدين، حيث سمع صوت انفجار كبير أعقبه اندلاع حريق كبير. المصادر ذكرت أن طائرات التحالف استهدفت مقر الهندسة العسكرية في منطقة جولة آية شرق العاصمة كما استهدفت بثلاث غارات جوية شارع الأربعين في منطقة سعوان وشارع النصر.

وفي مديرية بني مطر محافظة صنعاء قال سكان إن طائرات التحالف استهدفت موقعاً للميليشيا في منطقة الكنب، ومبنى الأشغال بمنطقة بوعان كما استهدفت أحد المباني الحكومية بمنطقة متنة عاصمة المديرية، واستهدفت مقاتلات التحالف بعدة غارات مواقع للانقلابيين في مديرية سنحان، مسقط رأس الرئيس المخلوع.

قيادة مشتركة

عقد عدد من قيادات المقاومة الشعبية، بمحافظات تعز وإب وصعدة والبيضاء، اجتماعاً تشاورياً بحضور قادة عسكريين ومسؤولين موالين للشرعية بالعاصمة المؤقتة عدن، لمناقشة تنسيق الجهود لدحر ميليشيا الحوثي وصالح من تلك المحافظات.

وخلال الاجتماع تم مناقشة تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق الجهود بين المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني في تلك المحافظات، وذلك في إطار الاستعدادات لبدء معركة تحرير تلك المحافظات.

المقدشي: راية النصر تلوح في الأفق

تفقد رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية اللواء الركن محمد علي المقدشي، ونائبه اللواء ناصر عبدربه الطاهري، مستوى الجاهزية القتالية في اللواء 26 مشاة.

وأشاد المقدشي بما تحقق من انتصارات في مأرب والجوف، وبسيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مواقع استراتيجية في جبل هيلان بمديرية صرواح بمأرب، وبالقرب من فرضة نهم باتجاه العاصمة، والتقدم المستمر الذي تم إحرازه بإسناد من قوات التحالف العربي في الكثير من مواقع البطولة والفداء.

وأكد رئيس الأركان اليمني في أثناء زيارته الميدانية لمقر اللواء بمديرية الجوبة ـ الواقع ضمن المنطقة العسكرية الثالثة ـ أن راية النصر تلوح في الأفق، وأن تحرير الوطن من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بات وشيكاً، والتوجه صوب صنعاء مسألة وقت.

وشدد على أهمية الجاهزية القتالية والإعداد النفسي والمعنوي للمقاتلين، وشحذ الهمم العالية لبدء معركة تحرير مديرية حريب بمأرب، وبيحان وعين في شبوة.. مشيداً بالأدوار البطولية التي يقدمها أبطال الجيش الوطني وأبناء المقاومة الشعبية، والتضحيات الجسام في مواقع الشرف والبطولة.

واستمع اللواء المقدشي من قائد اللواء العميد الركن مفرح محمد بحيبح، إلى شرح عن التدريب النوعي في المجال التكتيكي والقتالي، والتهيئة والإعداد لبدء المعركة الحقيقية لتحرير مناطق بيحان، وحريب من الميليشيا الانقلابية.

ونوه رئيس الأركان بالجهود المبذولة من قبل قيادة ومنتسبي اللواء 26 مشاة، من حيث التدريب والتأهيل والجاهزية القتالية التي تعكس الروح الوطنية الوثابة في نفوس ووجدان المقاتلين الشجعان من أبناء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وشدد على أهمية الصيانة الدورية والحفاظ على الآليات والعتاد العسكري، كونه الركيزة الأساسية للانتصار في الحرب على الميليشيا الانقلابية. وأشاد اللواء المقدشي، بالدعم والإسناد الذي تقدمه قوات التحالف العربي للجيش الوطني والشرعية الدستورية، في سبيل تحرير الوطن من المليشيات الانقلابية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.