بعد تحذير خامنئي.. مجلس صيانة الدستور يستبعد حفيد الخميني

Hassan Khomeini, a grandson of the Islamic Republic founder Ayatollah Ruhollah Khomeini, casts his ballot in a parliamentary election in Tehran in this March 2, 2012 file photo. REUTERS/Stringer/Files        EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE

يافع نيوز-متابعات
استبعد مجلس صيانة الدستور في إيران حفيد المرشد الإيراني الراحل، حسن الخميني، من انتخابات مجلس الخبراء، في خطوة من شأنها زيادة حدة الغضب الناجم عن عملية “استبعاد جماعي” للانتخابات النيابية.
وقال أحمد الخميني على موقع للتواصل الاجتماعي، الثلاثاء، إن مجلس صيانة الدستور لم يتحقق بشكل كاف من الأهلية الدينية لوالده حسن الخميني، على الرغم من “شهادات عشرات السلطات الدينية”.

واستبعاد الخميني الحفيد من انتخابات مجلس الخبراء، الذي يشرف على عمل المرشد الإيراني علي خامنئي ومسؤول عن انتخاب سلف له، جاء بعد تقارير عن غضب إثر استبعاد آلاف المرشحين للانتخابات البرلمانية.

وحسن الخميني (43 عاما) كان قد تلقى، عقب ترشحه لانتخابات مجلس الخبراء المقرر أن تنظم في 26 فبراير المقبل بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية، تحذيرا من خامنئي من الإساءة إلى سمعة جده، الخميني.

ويبدو أن استبعاد الخميني يأتي في إطار إصرار خامنئي على التحكم في مصير الانتخابات، الذي تجسد في إقدام مجلس صيانة الدستور قبل أيام على استبعد أكثر من 7 آلاف مرشح لانتخابات البرلمان، من أصل 12 ألف.

وكان رجال دين وسياسيون عبروا عن غضبهم لقرار مجلس صيانة الدستور، الذي وصفه السياسي المعتدل، حسين مراشي، بأنه أسفر عن “أكبر عدد من المستبعدين في تاريخ” إيران عقب ثورة الخميني التي أوجدت نظام ولي الفقيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock