حزب الاصلاح..ونصيبه من اسمه كتب/جمال قحطان الخلاقي | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 15:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حزب الاصلاح..ونصيبه من اسمه كتب/جمال قحطان الخلاقي
حزب الاصلاح..ونصيبه من اسمه  كتب/جمال قحطان الخلاقيaa

الاصلاح اسم يتكون من حروف جميله ومعنى جميل ينخدع به كل من لا يعرف حقيقته فقد استخدمو الغطاء الديني ومنابر المساجد بساط او سلم للوصول الى المصالح الشخصيه واستخدمو محسنات الالفاظ والخطابات العامه لكسب الجمهور المغلوب على امره الذي يتبع كل من يوهمه بالمشاريع والاصلاحات العامه فقد استخدمو نقاط ظعف المواطنين من الاحتياجات والمشاريع التي تنقصهم
واستغلو بعض الكاميرات العربيه بالكلام الذي ﻻ يتوافق مع الواقع
وكل ماذكرت بالنسبه لمن يتبعهم وهم قله مخدوعين بقيادات تلطخت ايديها بالدماء من اجل الوصول الى كراسي ومناصب الدوله وان كانت على اشلاء الاخرين فهم يتفقون مع اعدائهم ويساومون على كل شيء يظمن به حقهم ومكانهم في السلطه
سواء كانو في اليمن او مصر او غيرها من البلدان فكل مكان يسكنونه فان الاضطراب الامني والمشاكل يسكن معاهم الذي يساعد على الانفلات طويل الامد مالم يتم ردعه بقوه فلم يمضي على حاكمهم في مصر غير ايام وساعات معدوده حتى ظهر الحق وقام بازاحته
ولم نراى من ثورتهم في صنعاء استقرار او تحقيق منجزات فلم يتحقق من ثورتهم ما كانو يروجون له فلم يمضي على ثورتهم غير ايام واسابيع حتى اتت رياح الميليشيات التابعه للمخلوع وايران كي تبعثر الرماد الذي كانو يتفاخرون به ..فقد ساعدت في التمدد للميليشيات فلم يصمد امامهم الالويه المدرعه التي بنيت على اشلاء الناس فقد كانت ك السراب الذي يراه فاقده فيفرح به
وكان سقوطهم في صنعاء ليس با الامر الصعب
فهرب منهم من يمتلك المال الى خارج الوطن وتركو وزرائهم واعلاميهم ومناصريهم طعم لتلك الميليشيات العدائيه الظالمه التي هيئت لناس ظالمه
فلن ننسى حرب 94 ولن ننسى تلك الارواح من الشباب التي ازهقت دمائها ايام الثوره السلميه فقد فقدنا اناس نتالم على فراقهم ويتقطع القلب شوقا لهم
فكما لم تسلم صنعاء لتواجدهم ها هيا تلك عدن لم تسلم الاخرى عليهم او على المليشيات فكانت تلك الذريعه التي استخدمتها المليشيات للتمدد جنوبا..
فعن اي اصلاح يتكلمون..ف اسمهم وحزبهم قد بني على الكذب والزيف فكان سهل زواله
فلماذا الاغتيالات لا تطال قيادة حزبهم السياسيه هل لانهم ملائكه او انهم شياطين وهم من يخططون ويدبرون لتلك الاغتيالات
فهم جماعه كشفت حقيقتهم اللتي كانت مكشوفه فقد تبدد حزبهم على يد شيطان قام بازاحة شوكه من الطريق
وها هم اليوم يحاولون بكل الاساليب والطرق احياء حزبهم والرجوع الى مناصب وكراسي الدوله.لكن لن ننخدع بكم كذالك الخليج
فلم اجد في تاريخكم منذ الحرب اللتي شنيتموها على الجنوب في صيف94.. سطرا من اجل ان يقنعني بانكم اصلاح لهذا الوطن بل يثبت لنا ماضيكم وحاضركم العكس
فلست نادم الا على من انخدع بهم من مناصريهم كما انني نادم على حبر القلم الذي كتب اسمهم وعلى بقعة الورق اللتي كتب عليها…

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.