عُنصريو الجنوب …. | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عُنصريو الجنوب ….
عُنصريو الجنوب ....

بقلم : ابراهيم الصالح
لطالما حَزِنتُ كثيراً للمعاملة – التي كنت أظن أنها بشعة – للطيورِ المُهاجرة من الشمالِ – تأملتُ لعلي أرى جناحيها مهيضةً أو أن أسمعها تنشد بألمٍ وحسرةٍ لِما يحدث من تمزقٍ حواليها ، لكنني صحوتُ على رائحةِ البارودِ التي أستبدلتْ برائحةِ خبزِ أمي ، صحوتُ وإذا بها تتحول إلى جوارحِ تنهشُ لحومنا وتفترس أشﻻءنا المتناثرةَ هنا وهناك ، تّتبع آثارنا وتجتثنا أحياءً وأمواتاً ، وكلما سمعتُ طقطقة لبندقياتهم أُذعرتُ ووقفت أتوسل ليمنحوني شيئاً من اﻷمل دون أن يرهصوا جسدي لأموت بأقل تكلفة …

تذكرتُ أن التعاطف خزيٌّ في هذه المواقف ، فباﻷمس فقدتُ زمﻻئي خالد وعمرو وعبد الرحمن وهم يذودون بأرواحهم ليحموا جسم وطني المُهشم بمخالب الجوارح المهاجرة ، ليتني لم أعاتب الدكتورة بقسم العلوم وأقف صارخاً أمامها بالمحاضرةِ الثقافية (أيّ ثقافة تحملين ) ثم غادرتُ المحاضرة وعلى أكتافي غصةٌ تمحصني ، باﻹمس ذهبت باحثاً عن الدكتورة لعلي أجد حطامي المتبقى على ثغرها وأقدم إعتذاري – وهل يفيد !- وصلتُ وإذا بها شامخة بين طلبتها ، وعندما رأتني ابتسمتْ بسمةً عريضة ، قطعتني وأشعرتني بالغباء الذي كنت أحمله وأدخره ، عندما وصلت استأنفتُ حديثي مباشرةً ( سامحيني يا أمي …) أجابت (لا عليك ، فقد كنت موقنةً أنك ستعود ….) ولم تفصح كيف عرفت …..

ﻻ تلومونا يا مثقفي الشمال فطيوركم المهاجرة قتلت براءتنا بخنجرٍ مسمومٍ عاف عليه الزمن وظلوا يحتفظون به ليمزقونا بشفراته ، وﻻ يزالون يزرعون الرعب واﻹرهاب في مجتمعنا ، بالكاد أن يمر يوم بسﻻمٍ دون أن يتوغل الخنجر المسموم في صدورنا ، قلما تجدون بيتاً سليماً من العزاء بخﻻل العام الذي جرّ أذياله راحﻻً قبل أيام ، أعيادنا أصبحت رموزاً للمآتم والذكريات اﻹستشهادية ، كنت أودّ أن أودعكم بسﻻمٍ لعل جيﻻً سيأتي ليترحم عليكم كما تترحم أجيالنا على اﻹحتﻻل اﻹنجليزي ، لكن طيوركم تركت أراضينا قبوراً وأكبر إنجازاتها السجون المركزية والمعسكرات الدامّية ، هذه تركتكم وما ورثنانه عنكم ….
إبراهيم الصالح

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.