نص كلمة محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي في المؤتمر الصحفي | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 12:48 توقيت مكة - 15:48 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
نص كلمة محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي في المؤتمر الصحفي
نص كلمة محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي في المؤتمر الصحفي

نص كلمة محافظ محافظة عدن العميد عيدروس الزبيدي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم برفقة مدير أمن عدن العميد شلال علي شائع .

نص الكلمة :

الأخوة الصحفيين ومراسلي القنوات والصحف المحترمين ..اسعدتم بالخير صباحاً

اليوم نقيم هذا المؤتمر الصحفي بعد مرور شهر تقريبا على تولينا مسؤولية السلطة المحلية في عدن ، والحقيقة التي وجب المصارحة بها ، هو اننا اكتشفنا ان حجم المعوقات والمصاعب اكبر مما نتخيل ، وهذا ما استدعى منا مضاعفة الجهد ويستدعي ايضاً من اشقاءنا في دول التحالف مضاعفة الدعم لاستكمال بناء المؤسسة الأمنية والعسكرية وكذلك باقي القطاعات المدنية والخدمية ونحن نعول بشكل أساس على ما ستقدمه دول التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية و دولة الامارات العربية من دعم سخي سيشمل كافة المجالات.

اما اهم عنصر ساعدنا على المضي في عملنا رغم كل المعوقات المتراكمة ، فهو التعاون الكبير من قبل ابناء عدن الذين كانوا احرص الناس على تثبيت استقرار مدينتهم خصوصا شباب المقاومة الجنوبية من ابناء عدن الذين لم يغيبوا للحظة عن المشهد وحظروا دوما في السلطة و المجتمع ، ويجري الان تأهيلهم في صفوف الجيش والأمن ليساهموا بشكل رسمي ودائم في حماية مدينتهم وبناءها .

وستظل ابواب السلطة المحلية مفتوحة امام كل المكونات والقوى الاجتماعية الحية في عدن لمناقشة وتلبية مطالبها واحتياجاتها والتعاون معها بما يسهم في تحقيق المصلحة الجمعية ، ومن ثم الوصل سويا الى تفاهمات ومشتركات تأسس لحقبة جديدة من الأمن والاستقرار في عدن عبر الحوار دون الوقوع في مغبات العنف او الاقتتال.

خلال الشهر المنصرم تركزت جهودنا على الجانبيين الخدمي والامني، والمتغيرات الاخيرة جعلت اغلب اهتمانا ينصب على النطاق الأمني لذا فسيأخذ القسط الاكبر من حديثنا..

فخلال الايام الفائتة تمكنت السلطات الامنية النظامية إن تتسلم وتحمي اغلب مؤسسات الدولة خصوصا ذات الطابع الاقتصادي ، وبذلك تمكنا من تحقيق هدفين مزدوجين من خطتنا لتثبيت الامن في العاصمة :

الاول : هو صهر فصائل المقاومة في عدن ضمن وحدات الجيش والامن لإنهاء حالة الانفلات الامني ، وخلع لباس المليشيات وارتداء لباس الدولة ..

والثاني : هو تمكين ابناء عدن من حماية مؤسساتهم ولكن عبر اجهزت الدولة الشرعية ، ونحن نقوم حالياً بتأهيل دفع جديدة من المقاومة الجنوبية والتي ستكون رافد أساسي لحماية أمن العاصمة عدن.

وبالتوازي مع ذلك استطعنا ان نضبط عدد كبيرة من عناصر الفوضى والمجاميع المسلحة الخارجة عن القانون ، وهو ما تحقق بفضل الاجراءات الامنية التي فرضت مؤخراً وعليه فان حظر التجوال سيتسمر لمدة شهراً حتى يتسنى لنا انجاز التزاماتنا الامنية ، والتسريع من وتيرة العمل بما يضمن الاستقرار النهائي للعاصمة عدن.

بالطبع فإن حرصنا الكبير على ترسيخ الاستقرار والامن في عدن يأتي ليقيننا المطلق ان الملف الامني هو المدخل الرئيسي لانعاش الحياة الاقتصادية في المدينة ، وبالتالي رفع مستوى عيش افرادها .. وكان ذلك على رأس الاسباب التي جعلننا نركز على اعادة تأمين وتفعيل مؤسسات الدولة ذات الطابع الاقتصادي مثل موانئ عدن الثلاثة : الزيت والحاويات والمعلا ، وكذلك مطار عدن الدولي الذي وصلت عمليات الترميم فيه الى مراحل متقدمة وسف يبلغ كامل جهوزيته خلال الايام القادمة.

ومن هنا فأن تعولينا الأساسي هو على شباب مدينة عدن الذين سنمضي معهم لبناء مدينتهم التي نسعى إلى أن تكون عاصمة مثالية يفتخر بها الجميع ..ولهذا فإن ايادينا ممتدة لكل من يريد العمل معنا جنباً إلى جنب لمواصلة المشوار الذي كان قد بدأ به الشهيد البطل اللواء جعفر محمد سعد.

 

*الكلمة كما نشرت في صفحة المحافظ على الفيس بوك

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.