الجبهه الوطنية للتحرير والإستقلال تنظم ندوه استشرافية لعملية التصالح والتسامح

12512513_560204630800828_3698238715371678160_n
يافع نيوز – عدن / صلاح النجدي:
نظمت الجبهة الوطنية لتحرير واستقلال الجنوب أمس بعدن ندوة تقويمية استشرافية لعملية التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي استهلت بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها السلام الوطني الجنوبي.
الندوة تضمنت أربعة محاور رئيسية تناول الأستاذ محمد على شايف رئيس الجبهة الوطنية لتحرير واستقلال الجنوب في محورها الأول محركات ودوافع وأبعاد عملية التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي جنوبي.
وأكد شايف أن فهم العملية التصالحية الجنوبية لا يمكن إلا بالعودة إلى الأسباب التي استدعت التفكير بهذه العملية، وأن التصالح والتسامح والتضامن كمفاهيم لقيم دينية هي أيضاً عملية سياسية وثقافية وإنسانية تحتاج إلى وقت طويل وجهد فكري وسياسي وتوعوي وتربوي بالتزامن مع نهوض إقتصادي وتنموي وعلمي للتحول إلى ثقافة تتجسد في السلوك الفردي والجمعي الجنوبي.
وفي المحور الثاني الذي قدمه الدكتور خالد مثنى حبيب أبرز الكيفية التي انطلقت فيها العملية التصالحية وسط تعدد الأفهام في الشارع السياسي الجنوبي وأجمل أبرز أوجه السلب والإيجاب فيها، مؤكداً أن النظرة الواقعية للتصالح والتسامح الجنوبي ترتكز على عاملين أولهما فهم أحداث الصراعات التي حدثت في الجنوب والأسباب التي دفعت إليها، وثانيهما تحديد استراتيجية واضحة ومحددة للتصالح والتسامح تشمل الهدف الذي قام من أجله والتكتيكات المطلوبة لتنفيذه بإدارة سياسية ومقتدرة وواعية.
وفي رؤية استشرافية مستقبلية للتصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي ركز الدكتور سعودي علي عبيد على ضرورة إقرار مبدأ العدالة الانتقالية كمتطلب ضروري لتحقيق وتفعيل مبادئ وقيم التسامح والتصالح مشدداً على ضرورة أن يكون التسامح أولاً ثم التصالح.
المحور الرابع تداخل فيه فهمي عوض البهجوري بدعوة رجال المال والأعمال الجنوبيين في الداخل والخارج إلى المساهمة في بناء الوطن الجنوبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock