أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
في ذكرى التصالح والتسامح .. إنهم يستهدفون رمزه!
  • منذ 11 شهر
  • 11:48 م

علي سالم بن يحيى

دأب جنوبيون كثر على تقطيع أوصال اللحمة الجنوبية إربا إربا بالتوازي مع الحملات المنظمة للنيل من كل ما هو جنوبي، دون الإلتفات إلى النتائج الوخيمة التي تحصد الخسران، وتسقي الذات الجنوبية من كأس الحنظل، وتنكئ الجراح بمزيد من الملح المسموم أيضا.
والجنوبيون في خضم الإحتفال بذكرى التصالح والتسامح التي أرسى مداميكها الرئيس الأسبق علي ناصر محمد، وسار على بنيانها أحرار الجنوب، مضيا نحو عهد جديد من المحبة والوفاء وتجاوز آثار وصراعات الماضي الجنوبي المليئة بكوارث من النزاعات والخلافات السياسية حول مائدة السلطة توجتها بالدماء.
هذا التوجه أغاظ كثير من النخب السياسية في الشمال بزعامة الرئيس المخلوع صالح، وحاول بكل ما أوتي من قوة عسكرية وجبروت، لقتل حلم الجنوب في التوحد ونبذ خلافاته منذ الفعاليات الأولى لمهرجانات التصالح والتسامح (2006م)، حيث سارع _ حينها_ لنبش المقابر في الصولبان، ووجه رسائل شديدة الإنفجار بفتح ملفات الماضي البغيض (13 يناير 1986م) وإخراج العين الحمراء، جاء ذلك في كلمة له في محافظة أبين (اختارها بعناية)، رغبة منه في إطفاء جذوة التسامح، وإصراره (المريض) على أن يبقى الجنوب تحت رحمة الصراعات والذكريات الأليمة.
تصدى الرئيس الأسبق علي ناصر محمد، لذلك الهذيان، وعبر مقال في صحيفة “الأيام” ودعاه للجلوس وفتح الملفات وتعرية الحقيقة بشرط وجود لجان خارجية محايدة.
ومنذ ذاك الوقت وجهت سهام الانتقادات والتجريح صوب الرئيس ناصر وصوروه ك(شيطان) في لباس العابد، وكان أكثر القيادات الجنوبية البارزة ممن تعرضوا لكل عبارات وكلمات وإشارات التخوين والخذلان والقسوة حد إتهامه بخيانة الجنوب، وهذه الأخيرة خرجت من القاموس الجنوبي.
كان ناصر أقل الزعامات رفعا لصوره في مهرجانات الحراك، لأنه لم يخاطب عاطفة الجموع، ونظر للأمور بعقلية حكيم، وأصر على رؤيته لحل القضية الجنوبية وفق خيار الفيدرالية، وتقرير المصير لشعب الجنوب، طالما والأخير لا يمتلك مقومات الدولة التي طمسها الحكم العسكري العشائري لصالح، وأشاع نظام (الرعاع)!
هذه المرة يتجدد أفيون الهجوم صوب أبو جمال من الشمال والجنوب، ففي حين نشر محمد عبدالسلام المتحدث الرسمي لمليشيات الحوثي صورته مع وفد حوثي لخلط الأوراق، أوضح في تصريح صحفي أن الصورة يعود تاريخها لقبل دخول الحوثيين محافظة عمران والعاصمة صنعاء!
وعلى جانب آخر كشف الصحفي غازي العلوي عن تلقيه رسالة عبر هاتفه (ارسلت بالخطأ)، مفادها تكثيف الحملة الإعلامية عليه تزامنا مع مهرجان التصالح والتسامح الجنوبي.
وهي دلائل تؤكد على استهداف الرئيس الأسبق من أطراف تشعر_ على ما يبدو_ بالنقص الحاد في فيتامينات الشجاعة، وطي صفحات الماضي.
ينبغي على الجنوبيين وقف الحملات الإعلامية التي تستهدفهم، وتستهدف رموزهم، فيكفي من الصراعات والخلافات التي ستخرجهم من التاريخ، وعليهم الإنتباه جيدا لمشعلي الحرائق والفتن بينهم لوأد قضيتهم وإفشال مشروع دولة الجنوب القادمة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.