أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
البخيتي باوند العميل(07)!
  • منذ 11 شهر
  • 9:29 ص

بقلم /نبيل محمد العمودي
في أعراف أنصار أيران و غيستابو المخلوع، لا يوجد مجال للتسامح مع متهم بالخيانة،
و لا توجد رحمة و إعطاء فرص و استقطاع وقت للتقديم للمحاكمات، هذا اذا كانت التهمة خيانة صفرى أما و أن تكون التهمة خيانة عظمى فيتم تنفيذ حكم الاعدام نتفا للحم المتهم عن عظمه وصلة وصلة أولا، و من ثم تفجير بيته و بيت الذي خلفوه و بيوت أصحابه و أهل أصحابه، هذا هو القانون الوحيد الذي يتعامل به و يجيده و يفهمه رعاع الحشد الحوثي و مليشيات المخلوع في حالتهم الطبيعية!

اما القصة الأكشن الجديدة، التي يستهبلنا به مخرج و طاقم تمثيل العميل رقم سبعة بخيتي باوند، فهي لاتنطلي على المجانين و المصابين بالضمور الدماغي، فكيف ستنطلي علينا نحن ذوي الألباب، من وهبنا الله نعمة العقل السليم..
فتلك الحفأوة المفرطة في استقبال المغامر بخيتي باوند، و كل تلك الأطقم العسكرية من الحماية و تلك الحرية في التنقل مابين صعدة و ذمار و صنعاء في موكب مهيب شبيه بمواكب ديكتاتوري العرب و على رأسهم المخلوع، لا تدل على شئ أكثر من ان بخيتي باوند هو الورقة التي حأن وقت اللعب بها اليوم!
لاننا نعرف ردة فعل كتائب الموت الطبيعية الذين نسميهم الحوثيين التي تستفزها أبسط الافعال، و هي متعطشة لسفك الدماء و ممتهنة للقتل كحل وحيد لكل مختلف عن ديدنهم و لكل صوت مخالف لصرختهم،
فانهم بكل برودة دم يقومون تشليح حياة الناس الابرياء بدون تمييز (من شق و من طرف) بدون رحمة و بدون أي سبب يذكر!
و لكن ما الذي يحدث في فيلم بخيتي باوند (نمبر او سيفين) تمطر سماء صعدة و صنعاء ديمقراطية ل أستسماح فخامة الخائن خيانة من الدرجة العظمى و هي العمالة للسعودية و الارتزاق على حساب ثقة حركة التصحيح الأيرانية، لتقديم طلب استدعائه لمحاكمته محاكمة نزيهة بتهمة الخيانة العظمى فقط،
مع انهم يمسحون الأرض و ماعليها لمن يثبت انه قدم كأس ماء لاحد افراد المقاومة!!
الأخوة البخيتي و الذي أحدهم المدعو محمد، الذي يقف في نفس لحظة أتهام أخوه الصغير بالخيانة العظمى، على بلاط سيده عبدالملك في كهف مرأن، و هو احد أعمدة هرم السلطة الحوثية، فهل من البساطة أن يترك اخيه وحيدا يصارع القبائل الذين يسعون لجره للمحاكمه دون ان ينبس الأخ الأكبر حتى ببنت شفاة و لا حتى بالصرخة!
اذا فالمسألة ليست أكثر من دور جديد للبخيتي باوند، جاسوس الحوثيين الجديد، بدأ طبخه منذ اول مقال اختلاف مع سيده عبدالملك على صفحته بالفيسبوك و تدرج حتى هجوم نساء الأمازون اثناء (تضامنه) مع قحطان و أصابته بذلك الأحمرار المشهور بصورة الشخلعة التي نشرها على صفحته ليعرض لنا موقع الواوا، و وصولا الى جولته المكوكية الى السعودية و مقابلة اعداء الأنصار و من ثم العودة الى كهف السيد دون ذكر الأسباب!

فالدور الجديد هو زرع بخيتي باوند في معسكر الخصم بعد ان يتم رفع حالة العداء معه الى اقصى مستوى و هي الخيانة العظمى و سيخرج بعدها الخائن العظيم دون ملاحقة الى بيروت ثم سيمتطئ حصانه و ينطلق كفارس الخلاص الى السعودية و من يدري ربما يريد القدوم الى المعاشيق، رغم استبعادي ان يغامر بخيتي باوند في الدخول الى فوهة بركان عدن مرة أخرى فيما تبقى من عمره، مثله مثل عبدالملك و المخلوع و غيرهم ممن استولوا على ثروات الجنوب و صادروا أراضيه و اولئك الذين شاركوا في شرعنة جرائم القتل بحق ابناء الجنوب و اصدروا الفتاوى و استباحوا دمائنا، بل و جميع من أشتركوا و خانوا و ساهموا في ذبح الجنوب من الوريد الى الوريد فلم يعد لهم فرصة لتدنيس الجنوب مرة أخرى..
حيث اصبح دخول تل أبيب اسهل لهم من مجرد الاقتراب من الحبيبة عدن!

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.