كوريا الشمالية تتحصن خلف القنبلة الهيدروجينية بعد النووية! | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كوريا الشمالية تتحصن خلف القنبلة الهيدروجينية بعد النووية!
كوريا الشمالية تتحصن خلف القنبلة الهيدروجينية بعد النووية!

يافع نيوز – متابعات

أكدت أخيرا كوريا الشمالية أسوأ التوقعات وأجرت تجربتها على القنبلة الهيدروجينية، مكرسة بذلك توجهها للتحصن خلف أكثر الأسلحة فتكا وتدميرا.
لم يُكذب زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون تقارير استخبارات الشطر الجنوبي ولا معلومات مؤسسات الرصد الأمريكية المختصة بشأن تحضير بيونغ يانغ لتجربة أول قنبلة هيدروجينية، فقد كشف كيم جونغ أون مؤخرا عن شهية بلاده لمثل هذا النوع من أسلحة الدمار الشامل بقوله: “لقد تمكنا من أن نصبح دول نووية كبرى، قادرة على حماية استقلالها وكرامتها الوطنية بقوة ضربات القنابل النووية والقنابل الهيدروجينية”.

وظن البعض حينها أن إشارة الزعيم الكوري الشمالي في حديثه عن القنبلة الهيدروجينية لا تعدو عن استعراض بلاغي لا أكثر!.
استعراض كوريا الشمالية الدعائي لقدراتها لم يتوقف عند هذا الحد، إذ أعلنت بيونغ يانغ في مايو من العام الماضي أنها طورت التقنية التي تسمح بتصغير حجم الرؤوس النووية التي توضع على الصواريخ بشكل كبير، ما يعني إشارتها لقدرتها على إنتاج ما يعرف بالقنابل النووية التكتيكية الصغيرة، ذات التأثير الإشعاعي المحدود.

وأجرت كوريا الشمالية فيما سبق 3 تجارب نووية تحت الأرض خلال أعوام 2006، 2009، 2013، في نفس الموقع الذي نفذت فيه مؤخرا تجربتها الهيدروجينية الأولى، لتلحق بخمس دول فقط لها خبرة عملية في هذا المجال هي، الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا. 568ccc86c46188d15e8b4587

وحرصت بيونغ يانغ بعد الإعلان عن نجاح تجربتها الهيدروجينية على التأكيد أنها لن تستخدم السلاح النووي إذا لم يتم انتهاك سيادتها، إلا أن مثل هذا التعهد بطبيعة الحال لن يبدد قلق أعدائها التقليديين، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، بسبب انعدام الثقة في نظام بيونغ يانغ، وعدم المقدرة على التنبؤ بما يمكن أن يصدر عنه وعن زعيمه الشاب الذي يوصف بأنه غريب الأطوار.

انغلاق نظام كوريا الشمالية يزيد من غموض برنامجها النووي والصاروخي. وتتحدث بعض التقارير عن أن بيونغ يانغ لديها 15 رأسا نوويا يمكن إطلاقها بوسائل مختلفة، بما في ذلك بواسطة صواريخ باليستية عابرة للقارات تمكنت من إنتاج عدة طرازات منها.

وعلى الرغم من ورود تقارير سابقة أشارت إلى وجود دلائل على استعداد كوريا الشمالية لإجراء تجربة هيدروجينية إلا أنه من غير المعروف كيف استطاع هذا البلد، الذي يعاني من أزمة غذائية مزمنة منذ سنوات بسبب الجفاف، أن يحدث قفزة تقنية هائلة في اتجاه هذا النوع من الأسلحة المعقدة والخطيرة.

وتنحصر الآراء بشأن الوسيلة التي ساعدت بيونغ يانغ في تحقيق هذا الإنجاز في خيارين لا ثالث لهما، الأول يرجح أن يكون علماء كوريا الشمالية قد نجحوا في تحقيق انجازات علمية غير مسبوقة، والثاني يتحدث عن إمكانية أن تكون بيونغ يانغ قد حصلت على التقنية المطلوبة من بكين.

هذا التطور الخطير بالطبع سيزيد من تعقيد الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، وربما سيدفع الدول الغربية إلى فرض المزيد من العقوبات ضد كوريا الشمالية، وهو سيضاعف من إمكانية حدوث سباق تسلح نووي في المنطقة، كما أن مثل هذه الخطوة ستجعل دول الجوار تنتظر أخبارا أخرى غيرة سارة في المستقبل.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.