( حقاً على الحق أن ينصر الحق ) كتب: المستشار / غسان محسن العمودي | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 08:36 توقيت مكة - 23:36 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
( حقاً على الحق أن ينصر الحق ) كتب: المستشار / غسان محسن العمودي
بدون صورة

أيها الغزاة المعتدين والعملاء المأجورين والبلاطجة المهانون والارهابيون الجبناء، أتحاربون الخلائق أم الخالق؟ ماذا أنتم فاعلون بأنفسكم أيها الأوغاد؟ ألم تعلموا أن شعب الجنوب يعي ويدرك ماذا تريدون وكاشفاً لمخططاتكم التي أفشلها بأقل التكاليف من المنظور الاستراتيجي ؟ نعم.. الوضع الحالي معقد نسبياً نتيجة الأحداث الأقليمية التي كان لها أنعكاسات سلبية على الجانب الأمني في الجنوب، إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر جعل إيران تضخ كميات من الأسلحة والملايين لأذنابها الحوثيين لإفشال الإنجازات التي تحققت في جنوب الجزيرة العربية والعمق الاستراتيجي لدول الخليج العربي، نحن على قدم وساق لمواجهة التطورات التي تتطلب منا الصبر والعمل الجاد الذي يتوافق مع الأحداث، أي أن شعب الجنوب اليوم الذي يقع بين سندان القوى الظلامية ( حوثيين واتباع المخلوع ) ومطرقة المتشدقون بالشرعية ( الاخونجية والعملاء الجنوبيين ) يجب عليه أن أراد الحرية أن يأطر منهجيته النضالية بين التالي:
_ الجنوب للجنوبيين فقط
_ ان لم تكن مع الأمن فأنت مع الفوضى.

أي أن إدارات ومؤسسات وهيئات الدولة في الجنوب يجب أن تخضع بشكل مباشر لقادة جنوبيين بشكل كامل، فطالما وأن الحرب لم تنتهي بعد فأن على شعب الجنوب أن يفرض نفسه بالقوة على أرضه على هويته على مقدساته على تاريخه.

وبكل تأكيد فأن على كل رجل وأمرأة وشاب وشابه في الجنوب أن يدونون أسمائهم في كشوفات العين الساهرة والسواعد الطاهرة والنفوس الصابرة، الأمن مسؤولية جميع فئات الشعب الجنوبي، من ليس مع أمن واستقرار وسكينة عدن فأنه دون أدنى شك شريك للقناصين وزارعي الألغام ومروجي الفتنة والمناطفية والقبلية وجماعات الاغتيالات والعناصر الإرهابية.

لا تفعلوا مايفكر العدو به، لاتنشروا أخبار وصور وتصريحات من شأنها أن تربك حسابات المقاومة وتخلخل الصفوف وتشتت شمل فصائل المقاومة، أنظروا الى أنفسكم وكأنكم دولة ذات سيادة تتعرض لعداون خارجي ، ضعوا أنغسكم ولو لساعات مكان قوى ومليشيات الأحتلال، ستجدون أنفسكم تحققون مايريده منكم العدو!! فعلى سبيل المثال لا الحصر: من المستفيد في جعل عدن مدينة أشباح تملؤها جماعات الموت والإرهاب؟ من المستفيد في نقل صورة سيئة للعالم عن عدن بأنها فاقدة لأدنى معايير الأمن والسكينة العامة في الوقت الذي نريدها أن تصبح عاصمة الشرعية عاصمة الجنوب؟ من المستفيد في عدم تحقيق أهداف الشهداء وخلق العقبات أمام طموح شعب الجنوب ؟

اصبروا وصابروا واعلموا أنكم على بعد خطوات قليلة من تحقيق أهدافكم أيها الشعب العظيم، فمن كان يصدق أن مئات الآلاف من جحافل القوات الغازية قد تم دحرها وهزيمتها وفرارها دون رجعة؟ من كان يفكر أن عدن تستعيد مكانتها بين عواصم الشرق والغرب؟ من كان يحلم أن قيادات الجنوب المهمشون المسبعدون المتمترسون في الجبال والأرياف أصبحوا يديرون الجنوب ويعتلون أعلى المناصب والرتب ؟ أعيدوا ترتيب أوراقكم ورصوا صفوفكم حتى لا تتساءل الأجيال القادمة كيف أهدر الجنوبيون فرصة أستعادة وبناء دولتهم وهم من كانوا يسيطرون على أرضهم ؟ كيف هان على الجنوبيين دماء شهداءهم والتزموا منازلهم ؟ كيف لمجموعة بلاطجة وعشرات المرتزقة والارهابيون والعملاء أن يسلبوا ملايين الجنوبيين دولتهم وحريتهم وسيادتهم ويهينون كرامتهم ويدنسون مقدساتهم ويدوسون هويتهم ويحتقرون شيوخهم ويقتلون علمائهم ويذلون أبطالهم في الوقت الذي تقف دول الخليج ومصر معهم؟

حقاً على الحق أن ينصر الحق، والذي نفسي بيده لن يفلح الظالم في حله وترحاله، لن يستكين الظالم أينما وجد، حقاً على الحق أن ينصر الحق، لكم الغلبة والنصر والفلاح يامن تدافعون لا تعتدون يامن تتعرضون للقتل والدمار والتفجير والتعذيب والتشرد والخوف،،،
فقط… تماسكوا شهراً وتجنبوا الإشاعات أسبوعاً وكونوا جنوبيين على الدوام ستجدون أنفسكم أسياد على من أراد استعبادكم وستجدون دولتكم آمنة مستقرة كاملة السيادة براً وبحراً وجواً ، فطالما وأنتم أهل حق، حقاً على الحق أن ينصر الحق.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.