رسالة الى الرئيس ..!! كتب: عبدالله ناصر السييلي | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 04:44 توقيت مكة - 19:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رسالة الى الرئيس ..!! كتب: عبدالله ناصر السييلي
رسالة الى الرئيس ..!! كتب: عبدالله ناصر السييليaa

سيدي الرئيس سأتحدث معك وسأكذب في كل ما أقول وعندما أنتهي أجعل من كل ما قلته صحيحاً وتخيل حجم الكارثة ..

سيدي العزيز نحن في حضرموت بخير نعم بخير نعيش في أمن وأستقرار نعيش في أزدهار لا يوجد هنا مؤسسات أهلية وخاصة تمارس عمل الحكومة تنهب من أموالنا وتلعب بها لا يوجد أيضا في شوارعنا من يحمل السلاح بل كل من هنا مدنيين يحملون الورد بين أيديهم تخيل مدى هذه التعاسة عفواً اقصد مدى هذه السعادة .. أتعلم ايضاً أنه لا يوجد هنا أمراض أتعلم أنه لم يمت أحداً هنا بسبب هذه الأمراض ؟ .

جامعاتنا ليست مغلقة بل مفتوحة والأن نحن ندرس فيها وتعلو على وجوهنا الخيبة أقصد الهيبة الم يقل قائلاً أن العلم نور ووقار لذلك يعتلينا الفخر الزائف أخطئت مرة أخرى اقصد الفخر الدائم .. أتعلم شيئاً أيضاً لا يوجد هنا فساد بحجم شعرات رأسك .. أسف لا يوجد شعراً برأسك عفواً أخطئت للمرة لا أدري .. أقول لك شيئاً بيني وبينك سراً ؟!! شوارعنا نظيفة جداً جداً جداً لدرجة أنني أتخيل نفسي في شوارع دولة أوروبية والماء الجاري يملئ أرجلي لكن الغريب بالأمر أنه ليس ماء تخيل أنت ماهذا الذي يملئ أرجلي في الشوارع حقاً سوف يعجبك ذلك الشي اليس المنظر جميلاً فعلاً سيدي ؟!! .

أما الكهرباء ياااه ياله من شعور رائع نعيش فيه فهي لا تنطفي أبداً بل سئمنا من أنها لا تنطفي وندعو ليل نهار لكي تنطفي عنا هذه الكهرباء لدرجة أنني أكتب الأن على ضوء الشموع لكي أجرب كيف يعيش الأخرون في ظلام دامس .. سيدي لو وصفت لك جمال مانعيش فيه لن تصدق حقيقة ذلك سوف تقول أنني أكذب أو أتشمت فيك والأثنان صحيحان عفواً أقصد الأول صحيح .

لقد نسيت شيئاً مهما أيضا ياسيدي هل تعلم مدى تطور وضعنا الطبي ؟ وصلنا الى أقصى تطورات التكنولوجيا الطبية تدخل المستشفى بحالة جيدة وتخرج منها بحالة غير جيدة أتعلم لماذا تخرج بحالة غير جيدة ؟ لأنك تخرج منها بحالة ممتازة الأمر بسيط جداً ربما أذا سنحت لك الفرصة يوماً أنصحك بأن تجرب أن تدخل أحدى هذه المستشفيات بحضرموت وبخبرتي المرضية أنصحك أن تذهب الى مستشفى أبن سيناء وأقتراحي لأولادك هو مستشفى باشراحيل للأمومة والطفولة يالهن من مستشفيات متطورة حقاً أتعلم أن الخطاً الطبي في هذه المستشفيات نسبته 0% حتى الدول المتطورة العلمية لم تصل لهذه النسبة وكل من يعيش هنا يدعو لهذه المستشفيات بالظلم لماذا لا أدري حقاً نحن شعبً ينكر النعمة ويتمنى زوالها ولا يبارك عليها .. أما الطرقات ما أجملها أتعلم أننا المحافظة الوحيدة التي ربما عدد المطبات والحفر فيها أكثر من أي محافظة أخرى لكثرة مشاريعكم التنموية في البنية التحتية الكل يدعي عليكم أٌقصد يدعو لكم والغريب من الأمر أن هذه المشاريع لا تكتمل ولحسن نيتي ربما السبب يعود في العمال أنفسهم أنهم لا يريدون أن ينتهون من هذه المشاريع حتى لا يغادرون هذه المحافظة الجميلة .

وربما في نهاية رسالتي لك سيدي الرئيس أدعوك لتحل ضيفاً عندنا وترى كل هذا الجمال بنفسك صدقني لن تستطيع الخروج أقصد لن تستطيع أن تترك كل هذا الجمال وتعيش في مكانً أخر أن عشت بعد زيارتك لنا .. دمت بود سيادة الرئيس ..

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.