حركة النهضة تؤكد دعهما لقرارات الرئيس هادي الأخيره وتدعوا جميع الفصائل إلى الإنخراط في العمل الساسي | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 09:58 توقيت مكة - 00:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حركة النهضة تؤكد دعهما لقرارات الرئيس هادي الأخيره وتدعوا جميع الفصائل إلى الإنخراط في العمل الساسي
حركة النهضة تؤكد دعهما لقرارات الرئيس هادي الأخيره وتدعوا جميع الفصائل إلى الإنخراط في العمل الساسي


يافع نيوز – خاص:
باركت حركة النهضة السلفية في الجنوب الخطوات والتعيينات الأخيرة للرئيس هادي التي قالت أنها تأتي في المسار الصحيح نحو شراكة وطنية حقيقية .
وأشادت الحركة بقيادات الحراك الجنوبي التي انخرطت في العمل السياسي وقبلت بالعمل في إطار الشرعية في هذا الظرف الحساس كما دعت بقية الفصائل لترك السلاح والمضي نحو العمل اليساسي .
كماجددت الحركة موقفها المؤيد لعاصفة الحزم وقص اليد الإيرانية في الوطن العربي .
وللأهمية “يافع نيوز “ينشر لكم نص البيان الذي حصل على نسخة منه:

بيان صادر عن حركة النهضة للتغيير السلمي بشأن التطورات السياسية في الجنوب.

لقد ظل الموقف المبدأي لحركة النهضة للتغيير السلمي في الانتصار للقضية الجنوبية ثابتا، باعتبارها قضية سياسية وطنية يجب السعي الى حلها حلا سياسيا يحقق تطلعات الشعب في تقرير مصيره وتحديد مكانته السياسية بإرادته الحرة، ومن هذا المنطلق شاركت الحركة جماهير شعبنا في الجنوب في مسيرة حراكه الشعبي السلمي، وكان كوادرها في طليعة الصفوف المناضلة ضد نهج الاستعلاء والاستبداد الذي مورس ضد شعبنا في ظل حكم المخلوع صالح وعصابته.

وعندما أعلن المخلوع ومليشيات الحوثي الانقلابية الحرب على ابناء الشعب اليمني في الشمال والجنوب، كانت حركة النهضة من أوائل القوى السياسية والثورية التي أعلنت رفضها للانقلاب وتأييدها للشرعية، ودعمت المقاومة الشعبية، وأيدت عاصفة الحزم والتحالف العربي، وساهمت في تعزيز الإصطفاف السياسي الوطني من خلال المشاركة الفاعلة في مؤتمر الرياض الذي مثل محطة هامة في مواجهة النهج الانقلابي والمشروع السلالي العنصري.

واليوم، وبعد أن تحررت معظم محافظات الجنوب وبعض محافظات الشمال من المليشيات الانقلابية، فإن حركة النهضة تؤكد على المنطلقات الآنف ذكرها، وتنطلق منها الى بيان مايلي:

أولا: تعلن حركة النهضة أنها ستظل داعمة للتحالف العربي ضد التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة العربية، وستظل فاعلة في تعزيز الاصطفاف الوطني ضد المشروع السلالي العنصري، ملتزمة بالمرجعيات الوطنية التي ارتكز عليها مؤتمر الرياض وبخارطة الطريق المنبثقة عنه، المتمثلة في (إنقاذ اليمن، واستعادة الدولة، وإعادة الإعمار، واستئناف الحياة السياسية، وبناء الدولة المدنية الاتحادية الحديثة).

ثانيا: تؤيد الحركة وتبارك الخطوات التي قام بها فخامة الأخ رئيس الجمهورية في تنفيذ مبدأ الشراكة الوطنية ومبدأ المناصفة في وظائف الدولة العليا واستيعاب مكونات الحراك الجنوبي في مؤسسات الدولة لتصبح جزءا من العملية السياسية ضمن المشروع الوطني الكبير.

ثالثا: تتوجه الحركة بالشكر والتقدير لمكونات وقيادات الحراك الجنوبي التي قبلت الاندماج تحت مظلة الشرعية الدستورية، وتشيد بحسن استيعابهم لمتغيرات المرحلة، الأمر الذي يدفعنا في حركة النهضة الى الوقوف إلى جانب تلك القيادات وتعزيز العلاقة بمكوناتهم السياسية لتحقيق الأهداف الوطنية المشتركة المتمثلة في دعم الشرعية وإنهاء الانقلاب وبناء مؤسسات الدولة وتطبيع الأوضاع الأمنية والخدمية في المحافظات المحررة.

رابعا: ترى حركة النهضة أن الأوضاع في الجنوب تسير باتجاه الانتقال من مرحلة المقاومة الى مرحلة بناء الدولة، ومن مرحلة العمل الثوري الى مرحلة العمل السياسي، ولهذا تدعو الحركة كافة مجالس المقاومة والمجالس الثورية إلى مواكبة المرحلة الجديدة، والاعلان عن حل نفسها طوعيا، والانتقال إلى مرحلة العمل السياسي المدني تحت سقف الشرعية.

خامسا: تحذر الحركة من خطورة بقاء أي تشكيلات مسلحة خارج مؤسسات الدولة الشرعية، وتشيد بقرار رئيس الجمهورية بدمج المقاومة في مؤسسات الدولة، وتطالب الحكومة وقيادات المناطق العسكرية بسرعة تنفيذ القرار، وتحذر من أي ممارسات انتقائية في عمليات الحل والدمج، لما قد تؤدي إليه من نتائج سلبية وردود فعل عكسية تكرس بقاء المليشيات المسلحة خارج سلطات الدولة.

سادسا: إن البناء السياسي والاجتماعي في الجنوب لا يزال مدمرا جراء السياسات التي انتهجها النظامان السابقان في حكم الجنوب قبل عام 1990م وبعده، ولهذا يقع على عاتق النخب السياسية الجنوبية اليوم مهمة جسيمة في إعادة بناء المجتمع سياسيا على أسس حزبية مدنية سليمة.
ومن هذا المنطلق تدعو حركة النهضة كافة الأحزاب والمكونات السياسية الجنوبية وفروع الأحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني إلى تقوية بنائها الذاتي، والالتقاء في مجالس تنسيق سياسية تحقق مبادئ الشراكة والتوافق، وتؤسس لثقافة التعددية والقبول بالآخر ونبذ ثقافة الكراهية والتفرد والإقصاء.

ختاما: تشيد قيادة الحركة بأعضائها ومناصريها على تضحياتهم الجسيمة، وعلى انضباطهم العالي في الأوقات العصيبة، حيث تجلى صفاء معدنهم وحسن تربيتهم وصدق التزامهم بمبادئ وأهداف الحركة ومشروعها الوطني وتيارها التغييري المبارك.

كما تتوجه قيادة الحركة بالتحية والإجلال لصمود شعبنا العظيم وتضحيات ابنائه، وتتوجه الى الله العلي القدير بالدعاء بالرحمة والغفران للشهداء، والشفاء العاجل للجرحى، والحرية للأسرى، ونسأله تعالى أن يرفع عن شعبنا كابوس الطغيان ويعيد اليه الأمن والاستقرار والسلام.
والله ولي التوفيق.

صادر عن:
حركة النهضة للتغيير السلمي
المركز الرئيسي – عدن
2 يناير 2016م

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.