أخر تحديث : 11/12/2016 - 09:04 توقيت مكة - 12:04 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
أين يعيش هذا (الزعيم)!!؟؟
  • منذ 12 شهر
  • 10:07 ص

د. عيدروس نصر ناصر
حمل الاجتماع الأخير لما سمي باللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام الذي ترأسه علي عبد الله صالح، جملة من المؤشرات التي تعني أن هذا الزعيم يعيش الأيام الأخيرة من زعامته لحزب يعيش هو الآخر أيامه الأخيرة سألخص مشاهداتي السريعة في التالي:
١. لم يعد هناك من اللجنة العامة إلا خمسة أو ستة أعضاء على الأكثر (أحتفظ بذكر الأسماء رغم معرفتي بهم واحدا واحدا) وهو ما يعني أن اللجنة العامة قد انتهت من الوجود، وبالتالي عدم شرعية هذه الهيئة من الناحية التنظيمية الشكلية.
٢. كل الذين حضروا (غير الخمسة أو الستة الأسماء) شخصيات هامشية في المؤتمر وبعضهم ربما يشارك لأول مرة في فعالية مؤتمرية، فمنهم حتى من لم ينتخب عضوا في اللجنة الدائمة في آخر مؤتمرات المؤتمر، لكن ضرورة الحشد استدعت المجيء بأي عدد من الأسماء لملء القاعة.
٣. وبرغم ذلك الحشد كان كل قوام قيادة المؤتمر يلتفون حول طاولة متوسطة بالكاد تتسع لعشرين إلى ثلاثين عضوا، كما شاهدها السادة القراء جميعا بعد أن كانت لا تتسع لهم قاعات المؤتمرات والصالات الجماهيرية المغلقة.
٤. ومع إنني لست من محبي التشفي بالمهزوم أو التدخل في القناعات الشخصية فقد سألت أحد أصدقائي الذين حضروا (على الخاص في صفحته على فيس بوك) أما زلتم محتفظين بدعمكم لعلي عبد الله صالح بعد كل الذي حصل؟ فرد علي بالقول : أنا موجود في صنعاء، ماذا تريدنا أن أعمل؟ وهو ما يعني أن الكثيرين أجبروا إجبارا على حضور هذا الاجتماع.
كل هذه الملاحظات شكلية فقط لا علاقة لها بأهمية ما قاله الرجل وما أراد أن يبعث من الرسائل، لكن الأهم هو مضمون الخطاب الغريب الذي أدلى به الرجل وهو يحاول التمسك بعنترياته المألوفة.
* فقد حاول الرجل الظهور بمظهر المتمسكن الذي خسر كل شيء ولم يعد لديه ما يملك، لكنه تذكر بسرعة أن هذا سيؤثر على معنويات الحاضرين فعاد ليهدد ويتوعد بأن الحرب لم تبدأ بعد وأنه لو خاض الحرب سيحصل أمر آخر، الله أعلم ما هو.
* عاتب مرارا ( الذين يقتلون إخوانهم)، وهو يعتقد أن الحاضرين (أقول الحاضرين الذين كان يخاطبهم) أما البقية فهم يعلمون أن قواته التي أرسلها إلى تعز وعدن وشبوة وأبين ولحج والضالع والبيضاء ومارب، لم تذهب لتوزيع الورود والشكولاتات على أبناء تلك المحافظات، أو إنه أراد أن يقول للمقاومة التي واجهت جيوشه: عيب عليكم تقاتلونا، خلونا نقتلكم وندمر مدنكم ونسحق منشآتكم ونقصف مدارسكم ومستشفياتكم، ونهدم المنازل فوقكم لكن عيب تقاتلوننا.
* كان من أطرف ما قاله هو إن أشاد بوفده الذي ذهب إلى جنيف وقال إن أعضاء الوفد كانوا يعرفون ماذا يريدون وتندر على الطرف الآخر بالقول إنهم لم يكونوا يعرفون ما يريدون غير السماح بالإغاثة ورفع الحصار، ،. ،. لكنه يعرف أنه يكذب فقد كان اصحابه وأصحاب الحوثي منقسمين وحتى وفد المؤتمر كان منقسما على نفسه ولم يستطيعوا أن يقدموا شيئا سوى المطالبة برفع العقوبات الدولية، وهو أمر ربما استحق شكر (الزعيم) فهو لا يتذكر المجتمع الدولي إلا وينتابه الرعب من العقوبات المفروضة عليه وعلى عائلته وشركائه منهم
* لكن أطرف ما في حديثه هو انتقاده للذين يقولون الجيش العائلي حيث تساءل هل علي مجور وعبد العزيز عبد الغني، ،. ،. ،. وأسماء كثيرة عددها هم جيش عائلي، وهو يعلم ونحن نعلم والغالبية من اليمنيين يعلمون أن كل هذه الأسماء ليسوا عسكريين وإنهم حتى وهم في مناصب وزراء و رؤساء وزراء لم يكونوا يمتلكون من الصلاحيات ٠،١% مما يملكها صبي صغير من أولاده وأولاد إخوانه وأقاربه، وهذا هو المقصود بالجيش العائلي.
وباختصار شديد فقد جاء حديث المخلوع ليبين أن الرجل يعيش لحظات مرضية مستفحلة وأن لديه مجموعة من الرهائن يمارس عليهم رياضة الحفاظ على اللياقة الكلامية، وأقصد باللياقة القدرة على الكلام وليس التهذيب وآداب التحدث، لكنه كشف أنه يعيش في عوالم مختلفة عن العالم الذي يعيشه اليمنيون المفتقرون لحبة الدواء وقطرة الماء النقية واسطوانة الجاز المنزلي وقبل هذا وبعده للأمان والسكينة.
__________________________
* رئيس مركز شمسان للدراسات والإعلام

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.