2015 .. العام الذي احترف فيه برشلونة النهوض من تحت الركام | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
2015 .. العام الذي احترف فيه برشلونة النهوض من تحت الركام
2015 .. العام الذي احترف فيه برشلونة النهوض من تحت الركام

يافع نيوز – رياضة – يوروسبورت :

سيدخل عام 2015 تاريخ برشلونة من أوسع أبوابه كثاني أفضل موسم في خزائن النادي بعد عام 2009 الذي شهد التتويج بالسداسية التاريخية التي عصيت على باقي فرق أوروبا وأعرقها.

لم يكن هذا الموسم مثالياً على أكمل وجه، فقد عانى برشلونة العديد من الصعاب والعراقيل التي عرِف كيف يُطوّعها لصالحه ويجعل منها حوافزاً أدّت الى تألّق لا مثيل له أثمر عن حصد خماسية عظيمة وأرقام ستُثبّته أكثر ضمن عظماء اللعبة، وفي هذا التقرير عرض لأبرز العثرات والاخفاقات التي اعترضت درب النادي الكتلوني وأبرز النجاحات والتتويجات في عام 2015:

إنتكاسات بطل الـ2015:

– هزيمة الأنويتا

هي بدون شك الخسارة التي عبّدت الطريق الى التتويج بالبطولات، إذ سُميّت على مدار االموسم الماضي بمنعطف الطريق الذي سلكه لويس انريكي ولاعبيه لتصحيح مسارهم.

اتت هذه الهزيمة لتفتح أبواب خلاف كبير بين المدرب انريكي ولوينيل ميسي الذي وضعه في تلك المباراة احتياطياً رفقة النجم نيمار وأدّت الأجواء المشحونة الى تقارب وتصالح بين الطرفين انعكس على أجواء اللعب ونتائجه.

– رحيل القائد تشافي هيرنانديز

ما زال غياب المايسترو يُرخي بظلاله على وسط نادي برشلونة، إذ شهد عام 2015 انتقال قائد برشلونة تشافي هيرنانديز الى نادي السد القطري ليترك نادي حياته بعد التتويج بثلاثية تاريخية.

– خسارة السوبر الاسباني امام بيلباو

الخسارة المعنوية الأكبر للنادي هذا العام إذ حرمته من التتويج بسدادسية ثانية له تجعل منه فريقاً تاريخياً. دخل برشلونة هذا اللقاء متراخياً وتكبّد هزيمة ثقيلة القت بظلالها على أدائه في مستهل الموسم الحالي.

– إصابة رافينيا الكانتارا

ما إن بدأ يشع إسم رافينيا الكانتارا في وسط ميدان النادي الكتلوني حتى ضربته لعنة الاصابات وانهت موسمه، إذ تعرّض النجم الشاب الى إصابة خطيرة خلال لقاء فريقه مع نادي روما الايطالي في منافسات دوري أبطال أوروبا مما ابعده حتى نهاية الموسم.

– خسارة سيلتا فيغو برباعية

هزيمة لم يكن أبرز المتشائمين يتوقع حدوثها، رباعية من سيلتا فيغو ضد برشلونة المكتمل العدد في ملعب بالايدوس، صدمة لم يستطع عشاق النادي الكتلوني فهمها، فكيف لنادٍ متوّج بثلاثية تاريخية ثانية في تاريخه أن يُهزم شر هزيمة من سيلتا فيغو وان يتلقً رباعيتين متتالتين امام بيلباو وسيلتا؟

انجازات للتاريخ

– التتويج بثلاثية ثانية

لم يكن أبرز المتفائلين يتوقع ان تتمكن كتيبة لويس انريكي من النهوض سريعاً من كبوتها من موسم خالٍ الوفاض الى موسم هيمنت فيه على العالم.

كأس الملك فالدوري فدوري أبطال أوروبا، أطاح برشلونة بالمنافس تلو الآخر، مستفيداً من نشوء قوة ضاربة خارقة سُميت بالـ” MSN”، هذا الثلاثي الذي عرف كيف يستفيد منه لويس انريكي جيداً وكيف يوظفه ليصبح أداةً تطيح بأشرس الخصوم الأوروبيين.

– الانتهاء من عصر التبعية لميسي

بفضل نجمين عالميين على مستوى لويس سواريز ونيمار جونيور عرف برشلونة كيف يخرج من عباءة ميسي الذي تدخل إصابته مدة شهرين ضمن النِعم على النادي الكتلوني، إذ تمكن هذا الثنائي من حمل الفريق على أكتافهما وتحرير الفريق من حِمل “ماذا لو غاب ميسي”، إذ لم يتأثر الفريق البطل من غياب أفضل لاعب في العالم على مدى شهرين بل استطاع بفضل الكيماء الكبيرة التي تجمع بين نجومه من مواصلة النجاح والتألق.

– كلاسيكو استثنائي

عام 2015 شهد عودة النتائج الكبيرة في الكلاسيكو، إذ تمكن النادي الكتلوني من تسجيل رباعية نظيفة استثنائية في معقل غريمه ريال مدريد ليثبت علو كعبه هذا العام على منافسه وليُظهر انه بات قادراً بدون مشاركة نجمه الأول ليونيل ميسي على الإطاحة بكل الخصوم مهما علا شانهم.

– أبطال العالم

عرف برشلونة كيف يُنهي عامه الاستثنائي بأجمل الطرق وأروعها من خلال فوزه بلقب كأس العالم للأندية متفوقاً على خصمه ريفر بليت الأرجنتيني بثلاثية نظيفة في اليابان ليُنهي موسمه بخمسة ألقاب تاريخية سيعرضها لجماهيره في الكامب نو نهاية العام الجاري.

– الألقاب الفردية

من البديهي ان يُسيطر برشلونة هذا العام على مُجمل الألقاب الفردية والجماعية عام 2015 إذ تمكن من الهيمنة على تشكيلة العام في الليغا من خلال حصول لويس انريكي على جائزة أفضل مدرب وتتويج كلاوديو برافو كأفضل حارس ونيمار كأفضل لاعب لاتيني بالإضافة الى تتويج ليونيل ميسي كأفضل لاعب ومهاجم في الليغا لعام 2015.

هذا وتمكن ميسي من الحصول على جائزة أفضل لاعب في أوروبا متفوقاً على زميله لويس سواريز وغريمه كريستيانو رونالدو.

وسيشهد شهر يناير المقبل تتويج البرغوث الأرجنتيني بشكل قاطع بجائزة الكرة الذهبية التي ستشهد منصتها تواجد البرشلوني الآخر نيمار دا سيلفا الذي سيتشارك للمرة الأولى مسرح زيوخ مع كريستيانو رونالدو وميسي.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.