أخر تحديث : 22/01/2017 - 12:02 توقيت مكة - 03:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
نداء إلى القادة السياسيين الجنوبيين
  • منذ سنة واحدة
  • 5:21 م

د. عيدروس نصر ناصر

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الإخوة الأعزاء

الأستاذ علي سالم البيض

الأستاذ علي ناصر محمد

المهندس حيدر أبوبكر العطاس

الأستاذ عبد الرحمن الجفري

الأستاذ محمد علي أحمد

الاستاذ د محمد حيدره مسدوس

الأستاذ حسن أحمد با عوم

إلى كل القيادات التاريخية الجنوبية مع حفظ الأسماء والألقاب

إلى الزملا والسادة رؤساء المكونات والقوى السياسية الجنوبية

إلى الكتاب والصحفيين والمثقفين والأكاديميين والمفكرين والأدباء والمبدعين الجنوبيين

أيها السادة والسيدات والزملاء والزميلات

أتمنى أن تجدوا الفرصة والوقت  الكافيين لقراءة ما يحتويه هذا النداء المختصر الذي يقدم مجموعة من الأفكار يمكن أن تسهم في تحقيق قدر من التقارب بين السياسيين الجنوبيين، على طريق الاستجابة للتطلعات التي يعلقها ملايين الجنوبيين عليكم جميعا والرهانات التي يبدونها على مدى أهليتكم لقيادة نضالهم من أجل جنوب جديد يليق بآمال وأحلام الآباء والأجداد والأبناء والأحفاد، بعيدا عن التبعية والاستبداد والطغيان ولاستلاب، سواء كان بعناوين ومسميات  جنوبية أو وافدة.

لقد تحدثنا كثيراً عن الجذور الكامنة وراء فشل كل المشاريع الجنوبية، بما في ذلك فشل قيام دولة مستقلة جنوبية ديمقراطية تعددية وقلنا مرارا أن الجذر الأساسي لكل أزمات الجنوب كان ذا طبيعة ذاتية ويتمثل إما في غياب الديمقراطية واستفحال سياسة الإلغاء والتهميش وتجاهل الآخر، أو في تشتت القوى  والشخصيات السياسية الجنوبية على مشاريع شتى وتجاهلها لحقيقتين أساسيتين تقتضيهما طبيعة الوضع السياسي والاجتماعي والديمغرافي الجنوبي كما تقتضيها طبيعةاللحظة التاريخية الراهنة والمستقبلية وهاتان الحقيقتان:

١. إن انفراد قوة سياسية بالجنوب وإلغاء ما عداها هو أمر مستحيل فزمن الأحادية قد ولى ولن يعود، وقد ثبت بالتجربة الملموسة أن الجنوب لن يكون ولن يزدهر ولن يتقدم إلا متنوعا تعدديا ديمقراطيا لا مكان فيه للمصادرة والإلغاء.

٢. إن التعدد والتنوع والديمقراطية في اللحظة التاريخية الحساسة والمصيرية لا يقتضي بالضرورة الصراع والتنازع ولا حتى التنافس بل إن هذا التنوع والتعدد يمكن أن يكون سببا من أسباب إثراء قائمة الخيارات التي ينبغي أن يتوافق الجنوبيون على إحدها أو بعضها.

ومن هنا فإنني أتوجه هذه المرة من خلال هذا النداء (بدلا من المنشورات والمقالات على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي) إلى جميع المعنيين بالشأن الجنوبي بالدعوة إلى الإسراع في إعلان اتفاق مبادئ يضمن قيام تحالف وطني جنوبي عريض (أسميه أنا بالجبهة الوطنية الجنوبية العريضة) ويمكن التوافق على التسمية التي هي ليست أهم ما في الأمر بقدر أهمية طبيعة هذا التحالف ومهماته الرئيسية.

إنني أرى ويرى معي الكثير من المثقفين الجنوبيين أن الغالبية العظمى من الجنوبيين (سياسيين ومواطنين عاديين) يرفعون نفس الشعار ويطرحون نفس المطالب ويناضلون من أجل نفس الأهداف، ومع ذلك لم ينجحوا في إنتاج الحامل السياسي المؤهل للتعبير عن كل الجنوب وتطلعات أبنائه وبناته.

إن الجبهة الوطنية الجنوبية العريضة لن تكون بديلا عن الأحزاب والمكونات السياسية والمنظمات والهيئات والشخصيات والزعامات التي ستنخرط فيها بل ستكون وعاء مؤقتا انتقاليا، يؤطر القوى السياسية الجنوبية في كيان سياسي واحد على أساس القاسم المشترك (أو القواسم المشتركة) والعمل من أجل تحقيق الأهداف التي تتمثلها تلك القواسم المشتركة، مع احتفاظ كل مكون أو تنظيم أو منظمة مدنية، باستقلاليتها وتميزها وحقها في التعبير عن برنامجها السياسي وخطها الفكري الذي ينبغي أن يكرس لخدمة الهدف الأكبر الذي جاء من أجله هذا التحالف.

إن ما يميز الأعمال الجبهوية التحالفية العريضة هو أنها تتطلب قيادات شجاعة قادرة على خوض المغامرة السياسية النبيلة ووضع الأهداف والمصالح الوطنية العظمى فوق الأهداف والمصالح الحزبية أو الفردية التي مهما كانت كبيرة تظل أصغر وأدنى وربما أضيق مما تقتضية المصلحة الوطنية الكبرى، وهي ( أي الأعمال الجبهوية التحالفية) تتطلب ثقافة ديمقراطية حقيقية تقبل بالتنوع وتحترم الرأي المغاير، وتتعايش مع المختلف ، ثقافة تتحرر من النرجسيات والذاتيات والنزاعات الفردية التي لا شأن لها بالهم الوطني.

إن القضية الأساسية الراهنة هي قضية استعادة الجنوب لمكانته السياسية وكيانه السياسي الجنوبي المعبر عنه بحق، وهذا لن ياتي صدقة من أحد بل يصنعه الجنوبيون بأنفسهم وبنضالهم واستبسالهم، ولقد برهنت المقاومة الجنوبية المسلحة وقبلها الحراك السلمي الجنوبي أن الجنوبيين قادرون على صناعة المعجزات إذا ما توفرت لهم القيادة الكفؤة والمؤهلة والمدركة لتعقيدات اللحظة وآفاقها المستقبلية، إما التنازع حول اسم الجنوب القادم وشكل العلم وموقع هذا الفصيل أو ذاك المكون أو هذا الزعيم وذاك القائد من المستقبل السياسي للجنوب فهو نوع من وضع العربة أمام الحصان وعلينا أن نعلم أن التاريخ لا يعيد نفسه إلا في هيئة مهزلة أو مأساة، وهذا ينطبق على كل الظواهر التاريخية والعمليات الإنسانية والتحولات السياسية والجنوب القادم لن يكون إلا جنوبا جديدا مختلفا عن جنوب الخمسينات والستينات كما عن جنوب السبعينات والثمانينات من القرن العشرين المنصرم، وبالتأكيد عن جنوب التسعينات وما بعد الألفين، وإذا لم نعِ هذه الحقيقية فنحن لا نفقه قانونيات التاريخ ومنطق صيرورته.

إن المهمة الأساسية للجبهة الوطنية الجنوبية العريضة هي إنجاز المهمات الانتقالية، وأهمها التعبير عن المطالب والتطلعات الجنوبية الراهنة في استعادة الجنوب المسلوب وإعادته إلى أهله، والتهيئة للانتقال إلى المرحلة اللاحقة، لكن هذا الإطار التحالفي يمكن أن يشكل مدماكا أساسيا لخوض تجربة الديمقراطية التوافقية حتى تترسخ الممارسة الديمقراطية ويجري الانتقال للمراحل اللاحقة من بناء مؤسسات العمل الديمقراطي الجنوبي.

فهل ستبرهنون على كفاءتكم وأهليتكم لقيادة الجنوب نحو مستقبله المنشود، أم إنكم تصرون على جر الجنوب والجنوبيين وراء نزاعاتكم وتبايناتكم التي لا علاقة للجنوب والجنوبيين بها.

أتمنى منكم التسارع لعقد اتفاق إعلان الجبهة الوطنية الجنوبية العريضة وترك نقاط التباين والاختلاف لتكون محل التنافس الديمقراطي القادم عبر الوسائل والمؤسسات الديمقراطية المتعارف عليها من انتخابات واستفتاءات وصلاحيات للسلطات البرلمانية الوطنية والمحلية

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.