هذه ليلتي .. ليلة عيدي ! | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هذه ليلتي .. ليلة عيدي !
بدون صورة

{{ خاطرة عيدية }}
الإهداء إليك يا حبيبتي

يا حبيبي أي عيد أي سعد .. سوف تبقى هذه الليلة عندي
عندنا ورد حكى رقّة خــد .. ومدام أشبهت فرحة وعدي
وفراش ناعم المخمل وردي .. وأحاديث صبابات وجدي
سوف أحيا هذه الليلة وحدي .. وسيحياها رواة الشعر بعدي

هذه ليلتي .. هذه ليلة عيدي .. دعيني اهمس إليك بحب واشتياق , انتظر طيفك يأتي إلي يحدثني .. حديث المساء .. هذه {ليلتي} هذه ليلة عيدي .. فقد أنهكتني السياسة وتنظيراتها العقيمة .. استنزفت ضميري الشكاوي المملة وهواجس الأحلام المعتقة .. عفت الكتابة ومهنة المتاعب اللعينة .. أرهقتني زحمة الإخبار المفزعة .. وصور الرؤوس المعلقة في مسالخ الإسلام السياسي .. ادوشتني القرارات الرئاسية الباذخة وخلافات الثوار المخجلة وتصريحات الرفاق البليدة .. أرهبتني دوي الانفجارات المرعبة وأصوات العبوات الناسفة وأعداد القتلى وأنين الجرحى في عنابر المستشفيات الحزينة .. وصيحات الأسرى والمعتقلين في غياهب الزنازين المظلمة واللعينة .. أزعجتني صرخات أرامل الشهداء صناع النصر .. النصر الذي لم يكتمل بعد .. ويؤرقني بؤس الأمهات الثكالى وبكى الأطفال الجائعين.
لقد انتصرنا :-
نعم لقد انتصرنا .. نصرا عظيما غالي الكلفة والثمن .. ولا بد له أن يكتمل ذات يوم .. وبوجودك .. وها نحن نحتفل بهذا العام الميلادي الجديد ولأول مرة منذ ربع قرن .. وقد نصبت خيمتي هناك بين النشامى الأوفياء .. وحضرت أجمل الأغاني .. وأطيب باقات الزهور .. وأجود أنواع نبيذي المعتق .. وأوقدت الشموع .. كان أملي النرجسي وحلمي الرومانسي .. أن تشاركيني فرحتي هذه السنة الميلادية الجديدة .. فاعذريني حبيبتي الغالية .. لقد خذلني رفاقي .. وأي رفاق .. وغضبت علي السماء .. وهكذا أراد لي القدر أن احتفل وحيدا .. حزينا بائسا .. ضعيف العزيمة .. منقوص البهجة .. مكسور الكبرياء .. وكأن هناك عليا حكما أبديا لأبقى هكذا .. مجرد عداد زمني .. أوقد شمعة واطفي شموعا أخرى .. أحرق سنين عمري عبثا .. نادبا حظي وبؤس حياتي .. فبدونك لا حياة ولا قيمة لوجودي في هذا الكون الكئيب .. فاعذريني ثم اعذريني ثم اعذريني ..

دعيني أستريح قليلا ..

سئمت الفرقة الكئيبة مللت وحدانيتي المخيفة .. أناجى ليلي الطويل ، أتطلع إلى السماء .. متأملا في بديعة تراجيديا هذا الكون العجيب .. أراقب غزل النجوم وقبلات الكواكب السيارة , شاهدا على شيطنة الشهب المتمردة .. مستمتعا بدلال السحب المسافرة .. استنشق نسيم قطرات الندى المتساقطة .. دعيني أشعل سيجارتي واستمتع بريحة التبغ الفريجيني عالي الجودة والمذاق وانفث دخانها ليبدد ريحة المكان ورائحة جثث الموتى المتعفنة على الطرقات دعيني أضع حبيبات الثلج في قدحي المعتق وارتشف نخب سكرة الحزن والأسى .. لأقتل اليأس بالأمل .. دعيني استرخي قليلا لأختلي مع الذات .. ولعمري .. دعيني أطير في خيالي النرجسي .. هذه الليلة ليلتي .. انتظر سقوط طيفك ليمنيني بأماني كثيرة ..وكبيرة .

دعيني أحلم :-
حبيبتي:
لا تجعليني انتظر وعدا بحبك هكذا ..بل اتركيني أحلم .. ثم أحلم .. ثم أحلم ..حتى أصدق نفسي .. دعيني ألاطف طيفك بخيالي لأتذكرك .. وارسم على تفاصيل جسدك المخملي أجمل لوحات حياتي .. واستنشق ريحة عطورك التي تخلب الألباب .. واشم عبق مسام أنوثتك العذبة حد الثمالة .. وأدخل غيبوبتي وجنوني المنشود.. دعيني أحلم !
لا أريد وصلا كلفته الغنج القاتل والكبرياء المدلل .. يكفيني بعضا من همسات الليل .. تخفف عني وحدانيتي المزمنة وقسوة الحنين والاشتياق إليك يا معبودتي وقبلة هيامي وجنون عشقي الأزلي..

أتشوق إليك انتظر يوما تحيطيني بطيفك وتحميني من هلع الفرقة وخوف الظلام الموحش.
صدقيني كم أنا محتاج إليك .. كم أنا ضعيف بدونك ..لا أريدك أن تكوني بيني وبين الخوف سدا منيعا .. فأنا لا أخاف .. بل أريدك أن تكوني لي ندا حنونا يأزرني من اليأس والانكسار .. ولأن تملئين الفراق الذي ينقص حياتي .. ولتذكريني أنني ما زلت على قيد الحياة .. فوجودك قربي يجعلني كانسان اشعر بقيمة ومعنى وجودي ومتعتي في الحياة ..
يكفيني بعضا من همسات الليل المؤنسة .. يكفيني أن تقع عيني على طيفك يكفيني ذلك.
يجب أن نعلم أن لكل شي حدا ونهاية … فيستحيل أن نعرف مصيرنا .. ما لم تكن لنا الإرادة في صنعه !
لا أتمنى سوى طيفك يا (حبيبتي) يأتي إلي بليلي خلسة .
ليهمس لي بقيثارة حبا يغرد بأجمل الكلمات وأعذب الإلحان الشجية .. ليشعرني بأنه ما زال هناك بصيص من الأمل في الحياة .. يا أمل حياتي .. وحياتي كلها ..!
فاتركي طيفك ضيفي المؤبد .. لا يبارح خيالي لحظة واحدة .. فهذه الليلة الظلماء هي ليلتي وحدي.. وقدري الحزين .. فاتركيني هنا حيث استسلمت للقدر مكرها .. لأستمتع بوحدتي اللعينة ومتعتي في الخيال .. فاستمتعي معي بهذا الإهداء المتواضع والجميل .. ليؤنس وحدتنا ونقهر به لعنة الظلام وقسوة هذا الليل الطويل ..

وعدا وعهدا يا حبيبتي:-

ووعدا وعهدا يا حبيبتي .. أن احتفل وإياك العام القادم معا .. على شواطئ مدينتنا الجميلة .. عدن .. وأضمك إلى صدري الحنون وأطير بك إلى أعالي السماء .. في رحلة رومانسية ممتعة إلى زحل .. وأغرس بيدك زهرة البنفسج وقرنفلة النصر على سطح زحل !
وكل عام وأنت بألف مليون خير !

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.