(خطير) أسرار عن محاولات قوى الشمال لـ( إسقاط الجنوب من الداخل مرة أخرى) ..كيف ولماذا ؟ | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 02:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
(خطير) أسرار عن محاولات قوى الشمال لـ( إسقاط الجنوب من الداخل مرة أخرى) ..كيف ولماذا ؟
(خطير) أسرار عن محاولات قوى الشمال لـ( إسقاط الجنوب من الداخل مرة أخرى) ..كيف ولماذا ؟

يافع نيوز – تقرير  – خاص :

وسط انشغالات التغّني والمديح بما حققته المقاومة الجنوبية المسنودة بقوات التحالف العربي،  تبرز مخاطر عديدة تهدد هذا النصر الذي تم تحقيقه في الجنوب بعد دفع تضحيات باهضة لخيرة أبطال وشرفاء الجنوب وقوات التحالف لاسيما الإمارات العربية المتحدة .

هذه المخاطر التي تحدق بهذا النصر التأريخي، ودحر المليشيات الزيدية والشمالية عموما، الجديدة والقديمة، عن منطقة الجنوب التي تشرف على أهم ممر مائي عالمي وخط التواصل الوحيد بين شرق الكرة الأرضية وغربها، بدأت تبرز بقوة وبتحركات ذكية وخطيرة في نفس الوقت، من قوى شمالية وتحت عناوين ولافتات عدة وربما بدعم من دولا لا تريد الاستقرار في الجنوب .

أولاً : تفكيك الجنوب من الداخل :

هناك محاولات لتفكيك الجنوب ومقاومته من الداخل، وذلك بصور عدة، وللتمهيد لعملية ( إسقاط الجنوب من الداخل ) وتتم هذه العملية وفق استغلال قوى شمالية علاقاتها بدول التحالف، للترويج بضعف المقاومة الجنوبية وإظهار ما تقول عنه قوى الشمال وأجهزتها الإعلامية ” عدم وجود قيادة موحدة للمقاومة ” .

كما تبرز عملية التفكيك من الداخل، بزرع قوى الشمال عناصر تخريبية، وأخرى بلطجية، للقيام بممارسات غير مألوفة في الجنوب، وحساب ذلك على ( المقاومة الجنوبية الحقيقة ) عبر توحيد الخطاب الاعلامي لقوى الشمال حتى المتحاربة مع بعضها ضد الجنوب ومقاومته لرسم صورة مشوهة عن المقاومة الجنوبية التي قاتلت وناضلت وقدمت التضحيات من اجل تحرير الجنوب من المليشيات الغازية المحتلة التابعة للحوثيين والمخلوع صالح .

المساعي الحثيثة لقوى الشمال، ومعها قوى جنوبية كاملة الولاء نتيجة ” المال السياسي “، تحاول زعزعة الثقة بين المقاومة الجنوبية والحواضن الشعبية الجنوبية، التي كان لها الدور الأبرز في نصرة المقاومة والانتصار لها شعبيا حتى دحر المليشيات وتحرير مناطق الجنوب .

تركز هذه القوى الطامعة، جل جهودها على كيفية حماية مصالحها التي نهبتها منذ عام 90 تحت (يافطة الوحدة اليمنية )، ودون ان تركز جهودها على ضرورة إعادة الحياة للمناطق المحررة بعد حرب تدميرية ثانية ظالمة استهدفت الجنوب المظلوم وشعبه الصابر على ويلات الشمال وأفعال قواه  ومشائخ قبائله أكثر من 21 عاماً .

ما هي ابرز اساليب تفكيك الجنوب من الداخل ..؟

تبرز عدة أساليب تحركات وظواهر تهدف الى محاولات تفكيك الجنوب من الداخل، واستهداف المقاومة الجنوبية .. من تلك الأساليب ما يلي :

  • بطء عملية عسكرة المقاومة الجنوبية في الجيش، لملمة صفوفها ضمن معسكرات خاصة وتقسيمها الى كتائب وإسناد مهمة الحماية الأمنية لها كاملة دون تدخل النافذين .
  • عدم صرف رواتب المقاومين الجنوبيين، مما يسبب مشاكل لبعض المقاومين، الذين يتم استقطابهم من جهات تخريبية لإحداث مشاكل وافتعالات غير لائقة .
  • تحميل المقاومة الجنوبية تبعات كل حدث أمني حتى ولو كان عارضاً، رغم ان الصلاحيات لم تمنح لها كاملة ولم يتم دعمها مادياً والإسراع في إعادة تشكيل الجيش بالجنوب لكي القوى الضاربة .
  • اتباع الإعلام الشمالي بشكل عام، لإسلوب تضخيم الإحداث في عدن والجنوب، وتصوير الجنوب بأنه بات تحت سيطرة ( الجماعات الإرهابية )، وهو ما يوحد خطاب قوى الشمال وإعلامهم مع مليشيات العدوان التابعة للحوثيين والمخلوع صالح .
  • هناك الكثير من الأساليب المرصودة يمكن تناولها بالتفصيل في تقارير قادمة، لكن المهم هو الإجابة على سؤال ( لماذا يتم استهداف الجنوب من الداخل ..؟ ) . وللإجابة على هذا السؤال في النقطة التالية :

ثانياً : اسقاط الجنوب من الداخل :

بعد المحاولات الحثيثة لرسم صورة مفككة للجنوب من الداخل، وتشوية صورة المقاومة الجنوبية الباسلة، تسعى قوى الشمال لتحقيق الفرصة المناسبة لــ( لإسقاط الجنوب من الداخل ) .

وهناك تحركات فعليا خطيرة، وتحت يافطات وعناوين مقنعة، تسعى لإعادة التواجد الشمالي المسلح لقوى شمالية حتى وإن كانت ضد الحوثيين والمخلوع شمالاً،  لكنها يمكن أن تلعب دورا بديلاً عنهم في الجنوب لتنفيذ ما كانت تسعى إليه المليشيات، من استمرار قوى الشمال في ( احتلال الجنوب الممتد منذ 7 يوليو 1994 )، واستمراره للحفاظ على مصالح قيادات القوى والنهب الشمالية .

ويمكن ذكر ابرز هذه العملية الخطيرة من خلال الآتي :

  • استمرار دفع مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح، وقوى الشمال ببعض الخلايا النائمة إلى عدن والجنوب، وتهريبهم من طرق عدة عبر دفع المال لضعاف النفوس، تحت اسم (أنهم عمالة واصحاب بسطات ) وامتناعهم عن تطبيق أي إجراءات أمنية يتم فرضها من السلطات الأمنية بعدن، وشن حملات تشوية بان ذلك عمل ( عنصري ) فيما تلك الإجراءات أيضا تطبق على الجنوبيين في عدن .
  • لعب دور خطير من قبل ( علي محسن الأحمر ) عبر أتباعه في الجنوب، وبالأخص حزب الاصلاح، لإرسال مسلحين إلى عدن والجنوب على أنهم متدربين من المقاومة الشمالية، للسيطرة حين يحين الوقت على معسكرات في الجنوب، وربما يتم استقدام جنود من الشماليين المتواجدين في حضرموت للمساعدة في تنفيذ ذلك، إلى جانب استخدام الجماعات المتشددة .
  • محاولة مجموعات مجهولة من الشمال، استخدام بعض النشطاء الجنوبيين، للعودة إلى الظهور والتحدث بإسم عدن، بحجة إعادة اعمار عدن وجمع المال من النافذين والتجار الشماليين الذي نهبوا عدن والجنوب سابقاً، وذلك ضمن مخطط إعادة القاعدة الشعبية لقوى الشمال بعد انكشاف وجهها الحقيقي أثناء الحرب واستعداد لعملية ( إسقاط الجنوب من الداخل ) وبالمعنى الأدق ( محاولات ايجاد حواضن شعبية لقوى الشمال في عدن والجنوب ).

 

  • اسقاط العند وذريعة تدريب مجندين شماليين :

في العند يؤكد شهود عيان، وصول مئات الجنود والمتدربين من مناطق شمالية، بحجة التدريب داخل المعسكر،  فيما هذه الجماعات مخترقة من اولاً ( من مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح ) ومخترقة ايضا من حزب الاصلاح الذي يساند المليشيات من تحت الطاولة لمحاولة السيطرة على العند .

ويمكن تلخيص ذلك بالاتي :

  • إرسال قوى الشمال للمئات من جنودهم إلى معسكر العند وتحت يافطة ( التدريب لمجندين من المقاومة الشمالية ) بالتنسيق مع الشرعية ، وذلك يهدف إلى تقوية التواجد الشمالي في معسكر العند ومن ثم ( إسقاطه من الداخل ) كما حدث سابقا استعداد ( لإسقاط الجنوب من الداخل ) .
  • وصلت قوة القوى الشمالية المتواجدة في العند، إلى ( 1500) ألف وخمسمائة مجند من تعز والبيضاء وإب، بحجة التدريب، في حين أن التخوفات من ان تلعب هذه القوة دورا خطيرا مثلما لعبته سابقاً أثناء اقتحام العند من مليشيات الحوثيين والتي أسقطت المعسكر من الداخل . في حين انه يمكن تدريب المقاومة الشمالية في معسكرات غير عدن، وإرسال خبراء إليهم حتى في مناطق جنوبية محاددة للشمال . كما ان الغرابة في إرسال هذه الإعداد للتدريب بالتزامن مع التقدم السريع للمقاتلين في الشمال والذين باتوا على أبواب صنعاء .
  • مساء اليوم الاربعاء 23 ديسمبر تم القبض على خلايا نائمة يقدر عددهم بـ 50 شخص مسلحين كانوا في طريقهم الى العند وبينهم خلايا منتمين لمليشيات الحوثيين والمخلوع صالخ، وذلك للالتحاق بمجاميع تم استقدامها من مناطق شمالية بحجة التدريب في معسكر العند . وقالت مصادر في المقاومة الجنوبية ان المحجوزين كانوا ينوون التوجه الى العند بغرض التدريب حيث استغربت المصادر قدوم هؤلاء المسلحين من عدن والتوجه نحو العند متوقعا ان يكونوا خلايا نائمة كانت في عدن والان تتوجه الى العند ضمن المتدربين الشماليين الذين تم نقلهم مؤخرا الى العند وعبر ناشطون جنوبيون عن تخوفاتهم ان يكون ذلك ضمن مخطط لتكرار سيناريو اسقاط العند .
  • أمر العند وما يجري يثير شكوكا بنوايا قد لا تكون محمودة وربما تسعى لتنفيذ عملية ( اسقاط الجنوب من الداخل ) لما للعند من اهمية استراتيجية قصوى على مستوى الجنوب وعدن خصوصا .

 

ثالثاً : سلبية شمالية تجاه استقرار الجنوب :

في ظل الأوضاع الحالية في اليمن عموما، جنوبا وشمالاً، لا يعني استقرار الجنوب المحرر من المليشيات المعتدية، هو استقرار للجنوب فقط، بل هو يعني استقرار عام وبداية موفقة لاستقرار في الشمال مع مواصلة دعم الجنوب ومقاومته، للمقاتلين في الشمال وبإشراف قوات التحالف العربي .

فاستقرار الجنوب، وعودة الحياة فيه، سيكون له إثره في استقرار وضع المواطن الشمالي والعامل، والمسئول، في عدن بل والمقاومين الشماليين الذين يمكن لهم ان يتخذوا من الجنوب مركزا للمقاومة في الشمال وتحرير مناطقهم، لكن بعلم وتنسيق المقاومة الجنوبية والسلطات الشرعية .

ولكن الدور السلبي الذي تظهر بها قوى شمالية تقول انها معادية لمليشيات الحوثيين والمخلوع بالشمال، فيما موقفها في الجنوب يبدو موافقا لموقف وتوجهات المليشيات، فضلا عن أن الإعلام الشمالي الذي يلعب دورا سلبيا تجاه استقرار الجنوب وتطبيع وعودة الحياة فيه .

ومن ابرز النقاط السلبية التي تلعبها وسائل الإعلام تجاه الجنوب التالي :

  • عدم مساعدة الإعلام الشمالي للمقاومة الجنوبية في تثبيت الأمن، وبثها شائعات متواصلة تستهدف الأمن العام والنسيج الاجتماعي والسكينة العامة في الجنوب .
  • وقوف وسائل الإعلام الشمالية والناشطين الشماليين بمواقع التواصل الاجتماعي وحتى بعض المثقفين، ضد تطبيع الحياة العامة بعدن والمناطق المحررة أو استقرار الوضع الأمني .
  • دعم الإعلام الشمالي، لنشاطات الجماعات الإرهابية، والتضخيم من تواجدها في الجنوب، يلعب دورا سلبيا في مواجهة الجنوب التدريجية أو المسلحة لهذه الجماعات .
  • تركيز الإعلام الشمالي على كل الحوادث العرضية في عدن بل وبث أخبار وشائعات وهمية في اغلب الأحيان، ونسيان تلك الوسائل لجبهات الحرب في الشمال وضرورة دعم المقاومة الشمالية للانتصار على مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح .
  • قيام جهات شمالية بعدن بمحاولات تبني خطاب جنوبي ورفع شعارات تمجد الوحدة اليمنية وتدعو لها، وهو خطاب استفزازي .

 

  • رسالة  1 :

تصر قوى الشمال على خطابها العدائي ضد الجنوب ومطالب شعبه، الرامية لاستعادة استقلال دولة الجنوب، رغم إدراكها ان الامر هذا سياسي أكثر من كونه ميداني . وهذا يجعل قوى الشمال تتبنى خطابات تنطلق من فكرة المخلوع صالح الذي اتبع منذ البداية الفكرة الاستبدادية ( أنا ومن بعدين الطوفان ) والأسلوب الشمشوني ( عليا وعلى أعدائي ) .

هذا الأمر، ليس لعمل وطني أو تمسك حقيقي بالوحدة اليمنية التي أقرت كل قوى الشمال أنها فشلت، بل تمسكا بالمصالح والمنهوبات التي كسبها قيادات تلك القوى الشمالية السياسية والتقليدية والقبلية في الجنوب منذ غزوه عام 1994م، فيما حتى شعب الشمال نفسه،لم يستفد من تلك الثروات وترك نهشا للجوع والعوز والفقر وأكثر منه شعب الجنوب صاحب ومالك تلك الثروات.

لهذه تسعى هذه القوى، لتصوير انها وطنية، من خلال تمسكها بهذه الوحدة اليمنية، فيما الوطنية هي توفير الأمن والاستقرار للمواطن أي كان انتماءه او توجهه .

 

  • رسالة 2 :

منذ تحرير عدن وقبلها الضالع، ومن ثم مناطق الجنوب الأخرى، ما عدا مكيراس أبين وبيحان شبوة، سعت قوى الشمال بمختلف تكويناتها، إلى مهاجمة المقاومة الجنوبية .

هذا الهجوم والنظرة الغير منطقية، توحي بأن أمر تحرير الجنوب، له تأثير على تخاذل المقاومة في الشمال، تخوفا من استقلال الجنوب، رغم ان الاستقلال هو خيار سياسي له تبعاته وارتباطه بالمحيط والإدارة الاقتصادية. وطالما والأمر سياسي، فلماذا لا تقف إلى قوى الشمال الوطنية، لدعم استقرار الجنوب وأمنه.

وتشير مخططات الإضرار بالجنوب، إلى إن الأمر لا يتوقف عند الحرب والتدمير المباشر من قبل الشمال للجنوب، بل والاعتماد على إستراتيجية التخريب التي قد تستمر سنوات .

وانطلقت دعوات جنوبية عاجلة، لسرعة انقاذ الامر، وافشال مخططات قوى الشمال، التي تظهر بوادر انها تنفذ مخطط لإسقاط معسكر العند . بحسب الناشطين الجنوبيين .

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.