أخر تحديث : 06/12/2016 - 09:13 توقيت مكة - 12:13 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مسرحية انقاذ المركز الزيدي المقدس
  • منذ 12 شهر
  • 1:49 م

-لا تبنى الدول بالجمعيات الخيرية وعندما تكون بديله عن مؤسسات الدولة تنتج لنا مليشيات متطرفة تحارب إقامة دوله. بل ان الأوطان تبنى وتعمر بالمؤسسات الرسمية للدولة الواحدة حيث الشفافية والعدل وحين تعدل الدولة تسود وتستمر. وفي الحالة اليمنية كان الجنوب مثالا ناجح للدولة. وكان الشمال أيضا مثالا واضح للعصابات والمليشيات التي تدار بالمركز الزيدي المقدس الذي يرفض الدولة ومؤسساتها الرسمية المتطورة لان في ذلك انهياره وانتهائه. -وما يشاهده العالم من سقوط سريع للمناطق في الشمال بأيدي ما تسمى المقاومة الشعبية. في اليومين الفائتة هو في الاصل لعبه الكراسي. فلا توجد مقاومه شعبيه في الشمال ولكن مبادله حزبيه وتبادل ادوار بين قادة المركز الزيدي المقدس في صنعاء كلما أحسوا بضعف المركز ونظامه الحاكم امام الأكثرية الشافعية المغلوب على امرها.

احزاب الشمال وكل منتجهم جاءوا من رحم جهاز الامن الوطني الشمالي قبل الوحدة للانقضاض عليها. فقط ليبقى المركز الزيدي المقدس حاكما لذا فكل مكونات الشمال تعمل لصالح بقاء حاكمية هذا المركز والذي عمره 1200سنه. وهذه المكونات التي تعمل بطريقة العصابات تدرك ان انهيار المركز لن يكون الا بفك ارتباط الجنوب عن الشمال فقط. لان نهايته بإقامة دولة العدل والقانون والمؤسسات الرسمية والجيش الوطني. لذلك كانت زيارة علي البخيتي عضو المكتب السياسي لانصار الله الشيعية الى الرياض ومقابلة علي محسن لمحاولة انقاذ مركزهم ووضع اللمسات الأخيرة للاتفاق بين قطبي الحكم في صنعاء الهارب والمتمرد حين احسوا بان الجنوب سيخرج من تحت هيمنتهم واعتقد كما هو ملموس على الواقع أرادوا الاتفاق كالاتي :
1- بان تسلم بعض المحافظات الشمالية للإصلاح ومن معه كنوع من انتصارات المقاومة الشعبية في الشمال (والتي ليس لها وجود ) ما يدل على ذلك هو اننا لم نرى قتيل واحد في مسرحية تسليم محافظات الشمال لقوات الشرعية والمقاومة .
2 – يجب إيجاد مقاومه شعبيه امام العالم لذا سيتم ادخال عناصر حزب الإصلاح الشماليين وعناصر الأحزاب الشمالية المتحالفة معه في الجيش والامن تنفيذا للمبادرة وفي عدن بديلا عن مقاومة الجنوب ولذلك وصل ما يسمى بقائد المقاومة الشعبية في تعز الشمالية الأخ المخلافي للدمج والاستبدال.
3- اقصاء المقاومة الجنوبية وابعادها عن تحرير محافظات الجنوب الشرقيه.
4- الإبقاء على التنسيق بينهم في محافظات الجنوب النفطية وتوزيع منشورات بإقامة الحد على من يطالب بالانفصال بنفس توقيت بعض قادة المقاومة الذي يصرحوا بانهم قاتلوا لأجل الدين وليس الانفصال .
5- الإبقاء على مفاوضات جنيف شماليه-شماليه بين أحزاب الشمال فقط وابعاد حراك ومقاومة الجنوب وإعلاميهم. 6-محاولة اقناع فصيل لا يعنينا الحراكي عبر ادواتهم الجنوبية بعدم التقارب والتحالف والعمل مع الرئيس هادي حتى لا يمتلكوا القوة والشرعية لفرض ما يريدوه على الأرض مثل ما حصل في المحافظات المحررة. لهذا اقولها ناصحا ومتأكدا منها 100%: -ان استطاع الرئيس هادي إعطاء المقاومة الجنوبية فرصة تحرير باقي محافظات الجنوب وتسليمه للحراك المقاوم وتعيين قاداته مسئولين في باقي محافظات الجنوب كما فعل في عدن. قبل انتهاء لعبة الكراسي وتبادل الأدوار في مسرحية سقوط صنعاء بين مكونات وأحزاب الشمال.
هنا فقط سيكون التفاوض ندي شمال –جنوب. لكن ان استطاعت مكونات الشمال بطرفيها الهارب والمتمرد اكمال المسرحية قبل تحرير باقي محافظات الجنوب. فسيكون الحوار والتفاوض شمالي –شمالي بين أحزاب ومكونات صنعاء. وسيبتعد الجنوب كثيرا ويتم تأقلمه. وينتهي دور واقصاء المقاومة الجنوبية الحارس الأمين للأمن القومي العربي وباب المندب. بفعل تساهل وقصر الرؤية لدول التحالف العربي. (انا الدنبوع العظيم / هادم المركز المقدس / انا المندس / بين عصابات عفاش الرجيم / انا من مشاهم على الخط المستقيم / انا لهم في قصري بصنعاء / القائد والحاكم والحكيم / ابن الجنوب الحر / وانت أفهم يا فهيم / انا الدنبوع العظيم / اخرجتهم كالديدان من شرج صنعاء / فرارا الى جحور الجحيم / انا لهم مثل ابليس / فوق رؤوسهم مقيم / انا دمبوعكم العظيم) .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.