صرخة إستغاثة عاجلة من جرحى كتيبة سلمان الحزم بالأردن . | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
صرخة إستغاثة عاجلة من جرحى كتيبة سلمان الحزم بالأردن .
صرخة إستغاثة عاجلة من جرحى كتيبة سلمان الحزم  بالأردن .


يافع نيوز – الأدرن : مريم بارحمه .
بعث عدد من جرحى المقاومة الجنوبية بالاردن كتيبة سلمان الحزم عبر قائد الكتيبة قاسم الجوهري نداء استغاثة عاجل إلى الرئيس هادي و الملك سلمان و قيادة التحالف العربي موضحين الوضع المأساوي الذي وصل اليه جرحى كتيبة سلمان الحزم ( القادمة من المملكة العربية السعودية في العاشر من رمضان وهم من ابناء الجنوب المغتربين بالمملكة الذين تركوا اعمالهم لينضموا لجبهات القتال والشرف )
واضافوا ان الجرحى لم يحضوا بالاهتمام والرعاية اللازمة ويعانون اشد المعاناة حيث تم اقفال حساباتهم في مستشفيات الاردن بحجة انتهاء السنة وترحيل حسابات نهاية العام .
واضافوا لقد اضطر احد الجرحى بمستشفيات الاردن وهو الجريح عمر الشيوحي اجراء عملية جراحية على حسابه الخاص اما الجريح عفان السعدي فاصبح لايمتلك حتى قيمة العلاج والمواصلات الي المستشفى موضحين إن المصاريف الخاصة بالجرحى انتهت واصبح الجرحى ومرافقيهم يستدينون من اهلهم واقاربهم خارج الاردن من اجل ابسط مصاريفهم اليومية حتى المصاريف التي كانت تعطى للجرحى 300 دولار شهريا انقطعت منذ فترة ؟؟
واردفوا ان المعاناتهم لم تقف الى هذا الحد بل إن الباصات التي تنقلهم إلى المستشفى اوقفت خدماتها .
واستنكر الجرحى معاملة الكتيبة بهذه المعاملة في حين بعض مكونات المقاومة الجنوبية منسقة مع الحكومة والاماراتين ويستلمون مصاريف شهرية 500 ريال سعودي ويعاملون معاملة جيدة .
وأضافوا لقد اضطر جرحى الكتيبة إلى الرغبة بمغادرة الاردن والعودة بدون استكمال علاجهم نظرا لشدة معاناتهم والماساة التي يتجرعونها بالاردن في ظل الغلاء وانعدام حتى مصاريفهم الشخصية ناهيك عن اهلهم وأسرهم الذين بوطنهم الجنوب بدون مصاريف
واوضح قائد الكتيبة الجوهري ان هناك العديد من الجرحى لم يتمكنوا حتى من السفر للعلاج و هذه الكتيبة مازالت صامدة في جبهات القتال واخرها مشاركتها في معارك باب المندب وجبهة كرش وعدد افرادها 477 مقاتل اضافة الى الملتحقين وعددهم 2500 مقاتل من صفوف المقاومة الجنوبية انضموا الى الكتيبة وسيضحون بارواحهم فداء لوطنهم ودينهم وسيضلون صادمون مما بلغت التضحيات والمعاناة .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.