أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:57 توقيت مكة - 15:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عن سقوط صنعاء واستعادتها !
  • منذ 12 شهر
  • 2:27 م

من يعرف صنعاء وتركيبتها السياسية والقبلية سيدرك ان استعادة صنعاء بيد الشرعية ليس بالأمر السهل غير انه ليس بالصعب  في حال فقدت الحركة الحوثية خيوط اللعبة التي ساعدت الحركة على إسقاط وسقوط صنعاء عام 2014واتبعت الشرعية نفس الآلية التي بها سقطت صنعاء ومن خلالها يمكن استعادتها  إلى سلطة الرئيس هادي  ،فسقوط صنعاء في سبتمبر من العام ألماضي ماكان له ان يتم بتلك الطريقة المتسارعة ،لولا استفادة الحوثيين من شعارات رفض جرعة الزيادة في أسعار الوقود والمطالبة بإسقاط حكومة باسندوة نظرا لفشل الكثير من عمل الحكومة وتنفيذ مخرجات الحوار في الشمال اما الجنوب فاغلب شعب الجنوب يرفض نتائج الحوار لأنه لم يشارك فيه، لكن الحوثيين كان يهمهم الشمال باعتباره أكثر سكان ويهمهم صنعاء لان هناك مثل في الشمال يقول من حكم صنعاء حكم اليمن كلها .

 استفادوا من تلك الشعارات كوسيلة لإقناع الشارع بالتحرك معهم  وقد كان الضيق من القوى المتنفذة سببا لتحييد القوى المدنية والمعارضة من إي مواجهة واستخدم الحوثيين تكتيك عسكري وسياسي مكنهم من إسقاط صنعاء بسهولة  فكانوا يحاورون برعاية المبعوث الدولي جمال بن عمر ويستمرون في خطتهم الميدانية للأطباق على صنعاء  وكانوا حينها يمسكون بخيوط اللعبة قبل تهورهم واندفاعهم  بحربهم التي شنوها على الجنوب وتعز وعن طريق تحييد الجيش والأمن والاتفاقات الثانوية مع الأطراف السياسية نجحت خطتهم ،فقد اعتقد الرئيس حينها انه ليس المستهدف من الحوثيين وكانوا يؤكدون ان هادي لاخلاف عليه وان تحالفهم مع صالح تكتيكي لاغير ،وان خلافهم هو مع آل اﻷحمر فقط والإصلاح لمكافحة الإرهاب واعتقد الإصلاح ان إي مواجهة مع الحوثيين لن يستفيد منها غير علي صالح  واعتقده أحزاب المشترك وبعض الأطراف أنها ليست المعنية بالصراع بين القوى المتنفذة وحتى الأشقاء في الخليج كانوا يقولون مايجري بصنعاء شان داخلي قبل دخول إيران في الخط’

 ،

بعد المرحلة الأولى من دخول صنعاء وتوقيع وثيقة السلم فرض الحوثيين قوتهم وأصبح هادي و وخالد بحاح بعد استقالة باسندوة من الحكومة مجرد ضيوف بصنعاء لايملكون إي قوة تحميهم ،وكان من الطبيعي ان يتم حصارهم لكن لم يكن يتوقع الكثير ان يخرج الرئيس بتلك الطريقة ،

ثم تسارعت الأحداث بعد استقالة هادي وبحاح ثم سحب استقالتهم  ثم الحرب على الجنوب وتدخل التحالف الخليجي العربي لدعم الشرعية وصولا لتحرير عدن وبعض محافظات الجنوب  من قبل المقاومة الجنوبية وبدعم التحالف والشرعية’

 ،واليوم فان استعادة صنعاء  ليس سهلا ولامستحيلا رغم تضاريس صنعاء ألصعبة ورغم التحالف بين الحوثيين والقوى المناصرة لهم وهم في مناطق  تعتبر حاضن للزيدية السياسية التي يتكئون  عليها لكن لايستبعد ان يتم استعادة صنعاء قبل تعز وقبل فرض سلطة الشرعية في بعض المحافظات باتفاقات سرية الهدف من خلالها عودة السلطة لصنعاء تنفيذا لقرار مجلس الأمن 2216ومنع إي استقلال لدولة الجنوب يخاف منه الشمال ولا تريده بعض دول التحالف

، ومحاربة الإرهاب كمطلب إقليمي ومحلي وبالتالي لايستبعد إي تفاهم مع احمد علي وعلي محسن الأحمر لاستعادة صنعاء بغطاء تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي’ والاتفاق على مرحلة انتقالية قد لايعود فيها هادي لصنعاء وقد يكون خالد بحاح الأقرب لرئاستها في حال استقال الرئيس هادي أو رفض العودة وتم تشكيل مجلس رئاسة انتقالي ،غير ان السؤال الذي يظل مطروح كيف سيكون مستقبل العلاقة بين  صنعاء وعدن كدولتين أو إقليمين بعد انتهاء الحرب؟ وللحديث بقية بإذن الله.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.