الحوار اليمني: مشاورات سلام ثانية بإثيوبيا في 14 يناير | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 09:28 توقيت مكة - 00:28 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الحوار اليمني: مشاورات سلام ثانية بإثيوبيا في 14 يناير
الحوار اليمني: مشاورات سلام ثانية بإثيوبيا في 14 يناير

يافع نيوز – العربية نت

قال مصدر حكومي يمني أن أطراف الحوار في سويسرا اتفقو على استئناف مشاورات السلام في إثيوبيا يوم 14 يناير المقبل، وذلك في ختام المباحثات اليمنية، الأحد، من دون أن تحدث اختراقاً أو انفراجة حقيقية بالنسبة للمدنيين الذين يعانون من ويلات الحرب.

لكن خيوط التواصل التي ترعاها الأمم المتحدة لم تنقطع، لأن وفد الحكومة الشرعية ووفد الحوثي – صالح اتفقا على إنشاء “لجنة مراقبة وقف إطلاق النار والتهدئة”، ويبحثان آليات عمل لجنة الشؤون الإنسانية التي يجري تشكيلها.

ولضمان استمرار التواصل بينهما، سيتم تمثيل مختلف الأطراف التي شاركت في مفاوضات سويسرا، للعمل مع فريق المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد على تهيئة الجولة المقبلة في مطلع العام 2016.

واستبعدت مصادر دبلوماسية غربية صفة “الفشل”، لأن الجانبين “تحدثا وجها لوجه”، واتفقا على تشكيل لجان لمراقبة وقف إطلاق النار والشؤون الإنسانية وعلى اللقاء مرة أخرى، “وذلك رغم التغيرات العسكرية في الميدان”. ويرجح أن تتواصل الأعمال الحربية في غضون الأيام والأسابيع المقبلة، ما قد يؤثر مباشرة على سير جولة المفاوضات.

ويعقد المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد مؤتمرا صحافيا في نهاية اليوم السادس والأخير من المباحثات ظهر الأحد في العاصمة السويسرية بيرن.

وذكر مفاوض من وفد الحكومة لقناة “العربية” أن “المواقف راوحت مكانها حتى الساعة” قبل بدء الجلسة النهائية. ونقل إلى قناة “العربية” أن الأجواء تختلف عن “صداها لدى المراقبين الغربيين”. وكشف أن جلسة يوم السبت كانت “صاخبة” عندما قدم وفد الحكومة الشرعية تقريرا مفصلا عن الدمار الهائل الذي أصاب اليمن، وعن تدهور الأوضاع الإنسانية في أنحاء البلاد، خاصة في مدينة تعز المحاصرة.

وأضاف المصدر نفسه أن “التأثر بدا واضحا في عيون بعض الخبراء الدوليين”. وآنذاك تدخل عضوان من وفد الحوثي – صالح، وهما أبوبكر القربي ومهدي المشاط، وعقبا بأن “هذا أمر عادي بعد أربعة أشهر” من الحصار.

ونقل المصدر نفسه أن نائب رئيس الحكومة وزير الخارجية عبدالملك المخلافي توجه بالكلام إليهما قائلا “الله المستعان يا قربي”. واختفى أبو بكر القربي من الجلسة ظهر أمس، وبقي يشارك فيها عن جانب الحوثي – صالح عارف الزوكا، ياسر العواضي، محمد عبدالسلام ومهدي المشاط، وأن الأخير كان أكثر حدة حيث عقب “أما تعز نتمنى نبيدها”.

كما طال التوتر أيضا العلاقة بين فريق الأمم المتحدة وممثلي صالح، ونقل مصدر مقرب للمفاوضات لقناتي “العربية” أن واحدا من الخبراء الدوليين توجه إلى وفد المتمردين بالقول “وفد الحوثيين وأتباعهم”، فرد عارف الزوكا بأنه يمثل حزب الموتمر. وسمع الزوكا ما لم يتوقعه، حيث قال الخبير الدولي إن “أي حزب سياسي يستخدم القوة المسلحة يفقد طبيعته السياسية، ويتحول إلى مجموعة مسلحة متمردة، شأنه شأن الحوثيين، ويحق للحكومة الشرعية ملاحقته. وتنطبق القاعدة على كل حزب أو مجموعة انقلابية”.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.