التحالف الإسلامي ومكافحة آيدولوجية الإرهاب

التحالف الاسلامي

يافع نيوز سكاي نيوز :

تتسارع الجهود لبلورة مشروع التحالف الإسلامي ضد الإرهاب ودعاته عبر صياغة آلية لتنظيم وعقد اجتماعات لخبراء من دول التحالف بهدف تدشين غرفة عمليات لتشكيل النواة الأساسية لهذا التحالف والانطلاق من خلالها بهدف التصدي لظاهرة الإرهاب على المستويين الدولي والإقليمي.

ولا يقتصر دور التحالف الإسلامي على العمل العسكري لمكافحة الإرهاب ودرء خطره عن طريق التجريم فحسب إلا أنه يأتي كواجهة لصد آيدولوجيات التطرف التي تبث سمومها في أركان المجتمع الإسلامي، منبثقا من أحكام اتفاق منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة الإرهاب والقضاء على أهدافه ومسبباته، أياً كان مذهبه وتسميته.

وفي مقابلة مع موقع سكاي نيوز عربية، قال الدكتور محمد نوح القضاة وزير الأوقاف الأردني الاسبق، إن تشكيل التحالف خطوة بالاتجاه الصحيح وخطوة واعدة وموفقة باتجاهين من حيث تحسين صورة الإسلام التي شوهت، إضافة إلى تحصين الشباب المسلم من خطر الانزلاق نحو الفكر المتطرف.

وقال إن مجابهة التطرف يجب أن تأتي عن طريق برامج إعلامية وثقافية تعتمد على ثلاثة محاور من بينها وسائل الإعلام والمدارس التعليمية إضافة إلى محاضرات ممنهجة على أن تتخذ الطابع التقليدي والنمطي وإبراز علماء الدين الذين يتمتعون بشعبية لدى العامة وليس فقط الرسميين وإيصال الخطاب الرسمي من خلالهم، وتبسيط الخطاب الديني و تجديده، خاصة في ظل ما تشهده المجتمعات من انتشار لأفكار متطرفة تفتك بالشباب.

وأكد القضاة أنه يتعين الرد على دعاة الكراهية والعنصرية التي تحاول تشويه صورة الدين الإسلامي، أو ما يسمى بالإسلاموفوبيا عن طريق المبادرات سواء الحكومية أو عبر المنظمات غير الحكومية بعقد الندوات وبرامج المشاركة والتمثيل في المنتديات والمؤتمرات سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي حول الإرهاب وحوار الأديان.

وأضاف أن مثل هذه الندوات والفعاليات يمكن أن تخلق توازنا لدى العالم والغرب إزاء حملات التشوية من أجل تفتيت المفاهيم المغلوطة عن الخطاب الديني المتشدد الذي تروج له آيدولوجيات التنظيمات الإرهابية والتي رسخت فكرة رهاب الإسلام كدين عنف وإرهاب وقتل.

وقد جاءت عدة مبادرات سابقة لمحاربة الفكر الإرهابي والتطرف في العديد من اللقاءات الإقليمية والدولية التي بحثت قضية الإرهاب من بينها تجريم الأفعال الإرهابية وفقا لمقتضيات أحكام التشريع الإسلامي وتصنيفها تحت قائمة جرائم الحرابة والترويع التي تمتثل بإيقاع أشد العقوبات الجزائية، إضافة إلى توجيه العامة وتحذيرهم من الفتاوى الدينية “غير المنضبطة” التي تخرج عن الضوابط العقلية والدينية.

وعن تلك المبادرات أشار الدكتور القضاة لمبادرة Bridge the Gab التي شارك فيها في إحدى الولايات الأميركية للتعريف بالإسلام وتصحيح المفاهيم لدى المجتمعات الغربية أو عبر منتديات فكرية أخرى.

ومن المبادرات الأخرى التي تم طرحها المقترح الإماراتي حول مشروع ميثاق العمل البرلماني الإسلامي في مكافحة الإرهاب والذي يتضمن آليات للتواصل مع البرلمانات والمنظمات البرلمانية الدولية والقومية من أجل تصحيح المفاهيم الخاطئة والمغلوطة عن الدين الإسلامي.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: