(تقرير) احتمالات نجاح المقاومة الجنوبية أمنياً وإدارياً تفوق احتمالات الفشل ..! | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 12:34 توقيت مكة - 15:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
(تقرير) احتمالات نجاح المقاومة الجنوبية أمنياً وإدارياً تفوق احتمالات الفشل ..!
(تقرير) احتمالات نجاح المقاومة الجنوبية أمنياً وإدارياً تفوق احتمالات الفشل ..!

يافع نيوز – تقرير (خاص) :

منذ سنوات تعيش المناطق الجنوبية، بل ومناطق شمالية يمنية أخرى، حالة انفلات امنية رهيبة، وانتشار الجماعات المتشددة التي يتهمها مراقبون وسياسيون وعسكريون،ووسائل اعلام دولية، بالارتباط بجهات سياسية وعسكرية يمنية، لا تريد الاستقرار الأمني في اليمن شمالاً وجنوباً، لما لذلك من تأثير على هذه الجهات التي تعتاش من الاوضاع الغير مستقرة وتستفرد بعمليات نهب وجمع اموال، وابتزاز دول الجوار .

وفي الوضع لما بعد التحرير وطرد مليشيات العدوان التابعة للمخلوع علي عبدالله صالح والحوثيين، بعد حرب طاحنة ومدمرة شهدتها مناطق الجنوب وخاصة العاصمة عدن، برزت اعمال ارهابية، استهدفت اماكن حساسة وقيادات في الصف الاول للسلطات اليمنية، وقيادة عدن، كان اخرها اغتيال محافظ عدن اللواء – جعفر محمد سعد .

ويربط مراقبون وخبراء بين العمليات الارهابية في عدن، وبين مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح، وقوى حزبية شمالية أخرى، تحرك ورقة الارهاب منذ سنين، كلما شعرت بخطر يهدد مصالحها في الجنوب .

القرار الأمني بيد المقاومة الجنوبية :

أحدثت عملية تسليم الملف الأمني للمقاومة الجنوبية، التي اعلن عنها محافظ عدن العميد –عيدروس الزبيدي، عقب تعيينه محافظ لمحافظة عدن، وتعيين العميد شلال علي شائع مديرا لأمن محافظ عدن،حالة من الارتياح الكبير، رغم وجود تخوفات لشدة خطورة الوضع الامني.

وبناءً على التعيينات الجديدة، وتسليم الملف الأمني للمقاومة الجنوبية، يمكن قراءة في نجاح او فشل المقاومة الجنوبية في  هذا الشأن، من حيث التفاعل والالتفاف الشعبي الكبير الذي لاقته المقاومة  .

ورغم تراكمات الانهيار الأمني، منذ سنوات، وتفكك المنظومة الامنية في عدن ومناطق الجنوب، بفعل ممارسات نظام صنعاء،يرى كثير من المراقبين، ان احتمالات النجاح تفوق احتمالات الفشل بكثير، إذا تم العمل الى جانب المقاومة وقياداتها، وتذليل الصعاب امامهم، من قبل الحواضن الشعبية، ومساعدتهم في تخطي العقبات ومنحهم الصلاحيات الكاملة، واسنادهم من قبل التحالف العربي ودول عالمية أخرى بالقيام بمهمة حفظ الأمن في هذه المنطقة الحساسة، ومحاربة الارهاب والتخريب .

ويعد النجاح والفشل بالنسبة لقيادة عدن الجديدة، هو نجاحا او فشل للجميع، وفي مقدمتها السلطات الشرعية اليمنية ودول التحالف العربي، وخاصة مع تنامي الاعمال الارهابية التي تعيد وسائل اعلام عربية نشاطها الى تلقيها دعم  وتخطيط من مليشيات الحوثي والمخلوع الموالين لإيران، والى جماعات دينية حزبية متشددة كانت حليفة لهذه الجماعات في اليمن منذ وقت مبكر بعد الوحدة اليمنية عام 90 .

لماذا اوكل التحالف الملف الامني للمقاومة الجنوبية ..؟

تؤكد مؤشرات واضحة، ان التحالف العربي، الذي كان ولا يزال صاحب مهمة كبيرة وموقف شجاع، قام بإسناد الملف الأمني في عدن والمناطق الجنوبية المحررة، الى المقاومة الجنوبية،  باعتبارها الكيان الوحيد الموثوق فيه لانجاز هذه المهمة .

ويرجع مراقبون، هذا القرار الذي اتخذه التحالف العربي، قرارا موفقاً، ويصب في خدمة حماية النصر الذي تحقق في الجنوب ضد مليشيات وايادي ايران التوسعية، وذلك بعد تواصل انهيار الوضع الامني، رغم تعافيه الطفيف مؤقتاً منذ ما بعد طرد مليشيات المخلوع صالح والحوثيين والجيش الموالي لهم، الذي كان يتواجد في الجنوب منذ ما بعد الغزو عام 94م .

ويشير المراقبون، انه لا توجد جهة او قيادة يمكن الوثوق فيها في تولي هذا الملف الحساس، غير المقاومة الجنوبية، التي حددت خياراتها منذ سنوات، ضمن الحراك الجنوبي السلمي وثورته التحررية، وهو خيار الدفاع عن ارض الجنوب، ومصالح الخليج والدول العربية والعالمية في اهم منطقة إستراتيجية امنية واقتصادية وهي باب المندب  والبحر الاحمر وخليج عدن، كما اخذت على عاتقها محاربة ( الارهاب ) بكافة أشكاله وانواعه، ومنع إيران واتباعها في اليمن الشمالي من الامتداد او التواجد في أي شبر من أراضي ومناطق الجنوب .

ويأتي اسناد الملف الأمني للمقاومة الجنوبية، بعد عجز السلطات الشرعية، من احكام زمام الامور في عدن، بما يخص الملف الأمني، رغم الدعم الكثيف الذي تتلقاه من قبل دول التحالف العربي .

وللمقاومة الجنوبية، حضورها الشعبي الكبير، الذي ظهر من خلال ردود افعال الرأي العام الجنوبي، وبالاخص في عدن، عند تعيين العميدين عيدروس الزُبيدي وشلال علي شائع، لمهام القرار الأول في محافظة عدن .

ويشير المراقبون، الى ضرورة اتباع استراتيجية امنية، في والمناطق المحررة، بقواعد متينة، وعريضة، حتى يتم اعادة البناء القوي لمؤسسات الامن والجيش في عدن والجنوب .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.