عيدروس الزبيدي..محافظا لعدن و ليس رئيسا للجنوب!! كتب:نبيل محمد العمودي | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 08:47 توقيت مكة - 23:47 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عيدروس الزبيدي..محافظا لعدن و ليس رئيسا للجنوب!! كتب:نبيل محمد العمودي
عيدروس الزبيدي..محافظا لعدن و ليس رئيسا للجنوب!! كتب:نبيل محمد العمودي


انا متأكد ان التصريح الأخير للمحافظ عيدروس لصحيفة السعودية قد تم العبث فيه و جعله يتناسق مع الصورة المشوهة التي يريدها نافخوا كير الفتن و صناع الازمات، في محاولة خبيثة لتنفرط حبات عقد الثقة بالاخ المحافظ و زرع العثرات و العراقيل في طريقه..
و لكن تلك التسريبات قدمت لنا فرصة لتناول موضوع في غاية الاهمية عن ما نطلبه و ما نتوقع ان يقدمه ل عدن و اهلها الاخ المحافظ و ضرورة تفهمنا انه الان في مهمة يحتاج ان يمنحها كل تركيزه…
علينا ان نتفهم انه محافظا لعدن و ليس رئيس للجنوب، و على هذا الاساس يكون عمله و فحوى الكلمات في رسائله التي يبعثها لمن حوله عبر تصريحاته للاعلام و لا يخرج عن هذا الاطار!
اسمحوا لي فقط ان امر على هذه المقدمة الضرورية للتذكير فقط..
فنحن ابناء الحبيبة عدن، نعيش في مدينة ذات نسيج اجتماعي مختلف الاصول منذ القدم، و ذلك شئ طبيعي لم تحتله هذه المدينة الممتدة على المحيط الهندي بكل سكون و بتواضع لا ينقصه التباهي بما ميزها الله بموقعها الاستراتيجي و بجمالها الطبيعي الذي ان وضعت به بعض اللمسات لتفجرت جمالا و لأخذت بلب الناظرين!
موقعها و جمالها جعلها مركزا لجذب القلوب و قبلة يأمها عشاق الجمال و السكينة و الهدوء..
و مثل قطعة السكر الجاذب للنمل، ف عدن قطعة حلوى تجذب البشر …
قدموا اليها من كل حدب و صوب من كل أرجاء المعمورة..
فمن قدم اليها زائرا لمرة واحدة تغيرت خططه و عاد و زارها مرات، و كثيرا منهم فضل ان يطيل عناقها الى الابد يعيش في كنفها لا يبارحها..
فيترك كل شئ خلفه ينتقل اليها و يتخذ من عدن موطن لقادم احفاده، و لذلك كان التنوع في نسيجها الاجتماعي الموحد الذي لا يعترف باصول و الذي يفشل كل محاولات تمزيقه..بل انه جمال ما يميز عدن تنوع ثقافاته..
و الحبيبة عدن تمتاز بحضارية و مدنية اهلها، لم تهتم يوما لاصل و فصل من يحكمها و كل ما كانت تهتم له ان يكون حاكمها مخلصا لها و لأبنائها..
حتى بلغ الاستخفاف بنا و استضعافنا درجة تفوق الحلم و التحمل، زاد ظلم الحكام لنا و عانينا التهميش و سرقة وظائفنا..
و كرد فعل طبيعي كبر مارد الرفض للظلم في صدورنا و انطلق صوتنا مزلزلا لينادي ان لا يحكمها الا ابن لها..
و عندما جاءنا اليوم محافظ جديد رائنا فيه خير و قوة باذن الله تعاملنا بمرونة مع مطلبنا الاول المهم ببساطة تناسيناه، طالما ان يعوضنا بالاهم ان يكون مخلصا لها ولاهلها.. فاستقبلناه، خلفا لخير سلف..
خلفا لجعفر المغدور، الذي ودعناه باجماع وفاء و بوكب حزين لوداع مبكر الى مثواه، جعفر المحافظ الذي تسلل الى قلوب جميعنا تقريبا، بتواضعه و بساطته و سمعته الطيبة و اكيد لأنا لمسنا تغييرات مخلصة في فترة قصيرة جدا تجاوزت الشهرين بقليل!
المحافظ الجديد جاء مختلفا، نعتقد أنه يمتلك مزايا اكثر مطلوبة و تتناسب مع حاجة عدن لها و حاجتنا نحن لليد الحديدية الموجهة ليست ضدنا بل لنا تقوينا ضد الاشرار الذين احالوا حياتنا جحيم…
حاجتنا له ليد قادرة باذن الله لبسط الأمن و الاستقرار و تطبيع الحياة..
ارسله الله بعد ان انتظرنا مواصفاته طويلا، بعد ان تجبر علينا البلاطجة و تكبروا، و لم يرحمنا تجار السوق السوداء، ونهش لحومنا صيادوا الازمات و مفتعلوا المشاكل،
جاء بعد ان توقفت بعض المرافق بقوة البلطجة و فرضت الاتأوات بالسلاح و الاستيلاء على دخل عدن من المصافي و الجمارك و الضرائب و غيرها…
ها نحن و بكل ثقة نعطي ثقتنا من جديد لابن الضالع عيدروس الزبيدي ايستطيع ان يكون ابنا لها و اخا لنا يضحي لاجلها و لاجلنا؟!
لاحظت ردود فعل على ما نقلته الصحيفة عن محافظ عدن و رغم انني اصر بانه لامكن انيصجر عنه و لكني اطالب الجميع ان بتفهم ان مهمة الاخ المحافظ ليس اي شئ غير ان يعمل لأجل عدن لانه محافظا لها و ليس رئيس للجنوب…
عدن بحاجة الى الكثير من الترميمات ليس المباني و العمران فقط بل و اهم منها العلم الذي دمره المخلوع و عصابات صنعاء و السياحة و التي احتكترها تلك العصابات لفائدتها الشخصية..نحن بحاجة الى ترميم العلاقات و الاخلاق الانسانية التي دأب فساد المخلوع على افسادها
امام عيدروس مهمام جسيمة فلا تضغطوا عليه و تشتتوا تركيزه بعيدا عن بناء عدن انسانا و مدينة و حياة!
فعيدروس محافظ لعدن، و لمصير دةلة الجنوب قنوات اخرى..
بالتأكيد ان بنأ البنية التحتية تبدأ من عدن و تمتد جسورها الى باقي الوطن، فاتركوه يعمل حسب ماتطلبه وظيفته!
و الله من وراء القصد!

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.