أخر تحديث : 02/12/2016 - 08:55 توقيت مكة - 23:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تساؤلات مشروعة
  • منذ 12 شهر
  • 3:55 ص

د. عيدروس نصر ناصر
في رسالة تسلمتها من أحد الزملاء العسكريين المبعدين منذ ١٩٩٤م لفت نظري ذلك المستوى من الشعور بالمسؤولية الذي يتمتع به جيل أمضى زمنا خارج المعادلة العسكرية والسياسية في اليمن، وتعرض لأعمال انتقامية (غير مبررة) من قبل المنتصرين في حرب ١٩٩٤م ومع ذلك ما يزال هذا الجيل، يتمتع بقدر عال من ثقافة الانتماء إلى الوطن، والحرص على أمنه وسلامته، والرغبة في المشاركة في صناعة الانتصارات المرجوة، وليس المشاركة في السلب والنهب كما هو الحال عند بعض الجيوش المعروفة بتحول قادتها إلى طبقة طفيلية فاسدة مفسدة، لكنها مشهورة بالهروب عند اشتداد المعارك، وارتفاع صوت نداء الوطن.
لن أعلق على المقترحات التي تقدم بها القادة العسكريون الأبطال بل سأسرد المقترحات التي تقدموا بها لأستكمل الحديث عن مأثرة هؤلاء الأبطال في سياق آخر.
يتقدم القادة العسكريون الجنوبيون إلى دول التحالف وإلى الرئيس هادي بالمقترحات التالية باعتبار تنفيذها سيحمي من الانتكاسة ويعزز السلطة الشرعية بمزيد من نقاط القوة وهذه المقترحات تتلخص في:
١. إعلان حالة الطوارئ في جميع المحافظات المحررة.
٢. إعلان حاله التعبئه العامه واستدعاء العسكريين الأمنيين واستدعاء الاحتياط العام والمقاومة الجنوبية وتجهيزهم وتسليحهم .
3. إغلاق جميع المنافذ الحدودية للمحافظات المحررة وبالذات المحافظات الجنوبية ومراقبة سواحلها وجزرها وارخبيل سقطرى وباب المندب وجزيرة ميون.
3) إعلان منع التجوال في عواصم المحافظات المحررة وغيرها من المدن أو الأماكن التي يراها المسؤلون العسكريون والامنيون في أي محافظة ضرورية لذلك .
4 ) تشكيل لجنة لإدارة الأزمات في عدن لتنفيذ حالة الطوارئ ومنع التجوال وإمداد دول التحالف بالمعلومات أولا بأول .
لم يتحدث هؤلاء العسكريىن عن مستحقاتهم أو مطالب تخصهم، ولهم من المستحقات ما تستدعي القيام بثورة كاملة، كما إن مطالبهم تستحق أن ينظر فيها بعين الجدية والمسؤولية، لكنهم تجاوزوا كل هذا وراحوا يتحدثون عن تصوراتهم لمعالجات يفترض على أي مسؤول في بلد يعاني ما تعانيه بلادنا إن يتجه إليها فورا.

* * *
لقد وجدت في هذه الرسالة مدخلا لاستعراض قضية لا تقل أهمية عما تعرضت له رسالة العسكريين، وأقصد هنا تلك المفارقة القائمة بشكل يثير الاستغراب في البنية العسكرية والأمنية اليمنية، والمتمثلة في: الحديث عن جيش وطني لا وجود له، فالجيش (الوطني) الحقيقي هو الحرس الجمهوري وبعض الألوية المدرعة وبعض ألوية المشاة التي احتفظت بكامل قوامها لكنها تتخندق في صف الحوثي وصالح، عدا عن بعض الألوية التي ، وإن أعلنت تأييدها للشرعية لكنها لم تطلق رصاصة واحدة في وجه الانقلابيين ولا حتى في وجه القاعدة ومشتقاتها، فهي مشغولة بحماية القطاعات النفطية التي يسيطر عليها طرفا الصراع في اليمن ويسرقون منتجاتها ويحققون من ورائها مئات الملايين يوميا، وهي لا شأن لها بثنائية (الشرعية والانقلاب)، هذا يعني أن السلطة الشرعية لا تمتلك قوة عسكرية وطنية حقيقية تدافع عنها وتقاتل في صفها، ولهذا جاء اللجوء إلى دول التحالف لتقاتل نيلبة عن الجيشزالوطني الغائب، أما الجيش الوطني الحقيقي فهو يتمثل في رجال المقاومة الوطنية الشعبية الحقيقية (الجنوبية والشمالية) ومن بينهم بلا شك مئات الجنود والقادة الذين عادوا إلى المعارك بعد أن عزلوا من الحياة العسكرية قسرا منذ عقدين.
هذا هو الوجه الأول للمفارقة لكن الوجه الآخر للمفارقة يتمثل في سلطة شرعية بلا جيش وبلا جهاز أمني، تضطر إلى استدعاء الإشقاء للدفاع عنها بينما لديها عشرات الآلاف من العسكريين والأمنيين الشرفاء والمهنيين والمجربين والتواقين للعودة إلى الحياة العسكرية والأمنية بعد أن أبعدوا عنها قسرا، لكن هذه الشرعية تستنكف أن تستفيد من هذه الطاقة البشرية والمهنية الخلاقة وتسخيرها في معركتها المصيرية مع تحالف يمتلك من القوة والقدرة على المناورة وتززيف الحقائق ما لا مجال لتجاهله.
أختتم حديثي هنا بتساؤل أتصور أن الملايين من المواطنين يطرحونه وهو: لماذا لا يستدعى العسكريون والأمنيون (جنودا وضباطا) ليتم استيعابهم في هذه المعركة غير المتكافئة (من خلال أعادة تأهيلهم وهو لن يستغرق أسابيع)، ليكونوا النواة الحقيقية للجيش الوطني الحقيقي بدلا من الحديث عن جيش وطني وهمي لا وجود له إلا في متارس الحوافش؟ والتساؤل الثاني هو ما جدية الحديث عن استيعاب شباب المقاومة في المؤسسة العسكوية والأمنية؟. . . لقد طالت فترة الحديث عن هذه القضية حتى تحولت إلى ما يشبه الأحجية، وشخصيا بدأت أشعر أن الحديث عنها ليس سوى مناورة للاسترضاء والتهدئة والسعي لعدم إغضاب رجال المقاومة أو التحكم في مشاعرهم وخفض مستوى حماسهم، إلا إذا كان لدى القائمين على الأمر أمورا لا يريدون الخوض فيها.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.