إعلان
إعلان
اقلام حرة

“مشاورات جنيف 2.. النتيجة معروفة مسبقاً” كتب / عبد الرحمن الشعيبي

قد يُفسر ما سأطرحه تشاؤم في حتمية نتائج المشاورات المقامة في جنيف بين الاطراف اليمنية متمثلة بالحكومة الشرعية من جهة والانقلابيين متمثلا بقوات صالح وجماعة الحوثي من جهة اخرى ، لكن استطيع القول بأن نتائج المشاورات ستبوء بالفشل طالما والوجوه المشاركة من الطرف الانقلابي هي نفسها التي شاركت في جنيف 1 في الاشهر القليلة الماضية، لا يوجد ما يجعلنا نتفائل بمخرجات هذه المفاوضات وبعض المحافظات تحت حصار مارد وقصف متواصل، ولا توجد ادنى نية للاستسلام وتطبيق القرار الأممي بشأن اليمن وتسليم الاسلحة والانسحاب بشكل كامل فهذا يعتبر ضرباً من الخيال، واقصى ما يمكن أن ينجزه الطرف الانقلابي هو المراوغة وابتكار اعذار وهمية للرأي العام حتى يخرج من مؤتمر جنيف 2 تلبية للضغوط الدولية التي تمارس عليهم، وانتصارات وهمية لا تتجاوز البيانات الصحفية والتصريحات الاعلامية وهراء مكشوف كما هو ديدنهم المألوف

واذا تم الاتفاق على نقاط محدده في هذه المشاورات فلن تتجاوز الاوراق التي كتبت عليها وسط خروقات ماتلبث ان تعود الى ما كانت عليه وأكثر،

من جهة اخرى، قوات ضخمة تصل الى اليمن من قبل التحالف وبقوة وعتاد كبير جداً ينبئ بأن الحوار لازم وضروري لكنه لم يحن وقته ؛ ومازال في الامر متسع حتى يأتي الحوار الحقيقي، والشرعية في ترهل وتوسع في ارض الميدان، وسيتكرر جنيف 3 و جنيف 4 حتى يكون مركز الثقل الحقيقي للعناصر الانقلابية في حضن الشرعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock