قائد محور عتق يرفض تحركات وحدات المقدشي ويأمر بمنع حركتها الى منطقة حراد والقبائل تستنفر | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 11:01 توقيت مكة - 14:01 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قائد محور عتق يرفض تحركات وحدات المقدشي ويأمر بمنع حركتها الى منطقة حراد والقبائل تستنفر
قائد محور عتق يرفض تحركات وحدات المقدشي ويأمر بمنع حركتها الى منطقة حراد والقبائل تستنفر

يافع نيوز – خاص

وجه اللواء الركن ناصر النوبة قائد محور عتق وقائد اللواء 30 مشاة اوامر الى قائد اللواء 21 ميكا وذلك بمنع تحركهم الى منطقة حراد منعاً باتاً إلا بتعليمات مباشرة من قبل قيادة محافظة شبوة متمثلة بقائد محور عتق ناصر النوبة .

وعلى نفس الصعيد قالت مصادر قبلية في محافظة شبوة لـ ” يافع نيوز ” ان هناك استنفار غير مسبوق وان عشرات الأطقم وعلى متنها مئات المسحلين توجهوا صوب منطقة حراد بهدف رصد أي تعزيزات .

وأضافوا كان الاحرى بالمقدشي الاتجاه صوب صنعاء لتحريرها من عناصر مليشيات الحوثي وصالح التي طردهم واهانت كرامتهم لا ان يحبثوا عن حقول النفط في وقت مازالت منازل قياداتهم تحت سيطرة مليشيات الحوثي .

ورفضت اللجنة الأمنية العليا في محافظة شبوة، شرق اليمن، الإجراءات العسكرية التي اتخذها رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني اللواء محمد المقدشي، بتحريك وحدات عسكرية من اللواء “21 ميكا”، وذلك من منطقة “العبر” في محافظة حضرموت، إلى منطقة “حراد” في شبوة، دون علم أو اشعار السلطة التنفيذية والقيادات الأمنية في شبوة. 12360074_952680044780065_7330627815241089042_n

وعقد محافظ شبوة عبد الله النسي، مساء الجمعة، اجتماعاً استثنائياً لمناقشة الوضع الطارئ، وتم في نهايته إصدار بيان يرفض ما أقدم عليه رئيس الأركان، تحت ذريعة اعتبار خطوات المقدشي تحركات مريبة ومثيرة للشكوك.

وطالبت قيادة محافظة شبوة، الرئيس هادي بالتدخل لوقف تلك التحركات أو أي تحركات عسكرية أخرى من داخل شبوة أو من خارجها.

ودعت اللجنة الأمنية العليا قيادة قوات التحالف إلى التأكد من صدق نوايا القيادات العسكرية الذين يظهرون تأييدهم للشرعية اليمنية، في إشارة واضحة إلى رئيس الأركان.

وحمّلت اللجنة الأمنية رئاسة الأركان تبعات التداعيات المستقبلية جراء اتخاذه إجراءات ارتجالية، قد تتيح للمليشيات الانقلابية تحقيق مكاسب على أرض المعركة.

يذكر أن اللواء “21 ميكا”، قد سلّم المليشيات الغازية مدينة “عتق” عاصمة محافظة شبوة، في شهر (أبريل/ نيسان) المنصرم، دون أية مقاومة تذكر.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.