أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:58 توقيت مكة - 15:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إلى محافظ عدن الجديد ومدير أمنها
  • منذ 12 شهر
  • 5:20 م

فور سماعه نبأ تعيين الثائرين عيدروس الزبيدي محافظا لعدن وشلال علي شائع مديرا لأمنها أرسل لي أحد الزملاء الحريصين على عدن وسكانها وعلى أبطال المقاومة عبر خدمة الوتس أب يخبرني بفحوى المعلومة، واختتم رسالته قائلا: الله يرحمهم كانوا طيبين! وفي هذه الدعابة المرة مرارة العلقم، إشارة إلى المخاطر التي تتهدد حياة من يغامر بتولي مهمة حكومية في عدن أو أي محافظة جنوبية في ظل إصرار السلطة الشرعية على معالجة معضلات وتحديات ما بعد هزيمة الحوافش بوسائل مرحلة الهزيمة والاستسلام، أما أنا فقد قلت لزميلي: إن من يواجه الموت عشرات المرات في اليوم الواحد في جبهات القتال، لا يمكن أن يخشى الموت القادم في مجرى العمل المدني في خدمة المواطنين، وهًذا بطبيعة الحال لا يقلل من جسامة التحديات التي تنتصب أمام الزميلين المناضلين وكل فريق عملهما وهي نفس تلك التي واجهها الشهيد جعفر محمد سعد رحمة الله عليه ورفاقه منذ توليهم إدارة محافظة عدن المملوءة بالألغام من كل الأنواع.

لست مع الملاحظات المستعجلة التي بدأ بعض المتشددين بطرحها والتي تتهم الزميلين عيدروس وشلال بالتخلي عن القضية الجنوبية وخيانة دماء الشهداء وما إلى ذلك من مخلفات ثقافة الاتهام والتخوين التي دأب عليها الكثيرون بحسن نية وأحيانا بسوئها.

 أقول هذا لإيماني المطلق أن خدمة القضية الجنوبية لا تقتصر فقط على شكل معين من أشكال النضال، فبإمكان كل من يؤمن بعدالة أي قضية أن يناضل من أجل انتصارها من أي موقع كان وسيخدم القضية أكبر وأكثر كلما كان قريبا من صناعة القرار، ووجود الزميلين في موقعيهما الهامين يمكن جدا أن يخدم أهالي عدن والقضية الجنوبية معا، إذا ما ظلا على تمسكهما بالمبادئ والقضايا التي سقط من أجلها آلاف الشهداء الجنوبيين طوال مرحلة الثورة الجنوبية بمرحلتيها السلمية والمسلحة.

ما وددت التطرق إليه في هذه العجالة هو طبيعة التعقيدات والتحديات التي تواجه القائدين الزبيدي وشائع ومعهما كل زملائهما في قيادة محافظة عدن وهي تحديات يعود بعضها إلى الطبيعة المركبة والمزدوجة لمحافظة عدن باعتبارها من ناحية عاصمة (الجمهورية اليمنية المؤقتة) وفيها توجد السلطة المركزية بكامل رموزها، ومن ناحية محافظة ما يزال الكثيرون ينظرون إليها كنظرتهم للمحويت أو ريمة أو سقطرى أو غيرها من المحافظات المستحدثة ، . . . لكن التحدي ليس هنا، التحدي الأكبر والأعقد يمكن في ذلك الإرث الثقيل الذي تركه المخلوع وحلفاؤه منذ عقدين ونيف من دمار مادي وإخلاقي ونفسي ومعنوي منذ حربهم الأولى على الجنوب، ثم أتت الحرب الثانية لتجهز على ما تبقى من عدن الجمال والمدنية والتسامح والثقافة والفن والاستقرار والأمان والخدمات مما لم تطله يد التخريب طوال العقدين المنصرمين.

لا أرغب في الخوض في الكثير من التفاصيل التي عندي يقين أن القائدين عيدروس وشلال يدركانها إدراكا كليا، لكنني أشير هنا إلى مهمة مركزية تتمثل في السيطرة على الوضع الأمني، لأنه المدخل لكل خدمة أخرى يمكن تقديمها لعدن وأهلها فلا تنمية بدون أمن ولا خدمات بدون أمن ولا تعليم ولا استقرار ولا استثمار ولا سياحة ولا حتى إعادة إعمار في ظل غياب الأمن.

أتصور أن المدخل للسيطرة على الوضع الأمني في عدن يستدعي أول ما يستدعي اتخاذ إجراء صارم وحازم يقضي بتحريم حمل السلاح في عدن إلا لرجال الأمن والجيش وأثناء الخدمة فقط، والضرب بيد من حديد على كل عصابات الإجرام والقتل والنصب والاحتيال وملاحقتها إلى أوكارها وفضحها والمتعاونين معها، . . . وعندي يقين مطلق أن هذه الذئاب المستأسدة هي أجبن من الخفافيش إذا ما عوملت بقوة النظام وصرامة القانون وعدالة المواطنة المتساوية لكنها تستشرس عندما تجد الاسترخاء والضعف والانفلات من قبل المسؤولين عن حماية الأمن وحراسة أرواح الناس ومصالحهم.

لن تحتاجا أيها الثائران إلى ابتكار وسائل غير مألوفة، ولا إلى اختراع أدوات غير معروفة لمواجهة المعضلة الأمنية، فكلما تحتاجانه هو تجنيد الأبطال الشرفاء من رجال المقاومة بجانب شرفاء الأمن والجيش الذين هزموا الحوافش ودخروهم إلى ما وراء الشريجة ودمت ليكونوا الحراس الأمناء لتثبيت الوضع الأمني فهذا الملف المعقد والخطير لن يديره إلا من يعيش بين الناس وينتمي إلى معاناتهم ويعيش آلامهم ويتطلع إلى أحلامهم وأمالهم وما يصبون إليه من أمن واستقرار وسكينة ووئام وسلام وخدمات وتنمية.

وللحديث بقية

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.