بيانات إدانة لإغتيال محافظ عدن وناشطون يقولون انها غير كافية ويجب التحرك السريع لحفظ الأمن | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 04:44 توقيت مكة - 19:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بيانات إدانة لإغتيال محافظ عدن وناشطون يقولون انها غير كافية ويجب التحرك السريع لحفظ الأمن
بيانات إدانة لإغتيال محافظ عدن وناشطون يقولون انها غير كافية ويجب التحرك السريع لحفظ الأمن

الشهيد المحافظ اللواء جعفر قبل ايام من اغتياله

يافع نيوز – عدن :

توالت بيانات الادانة الرسمية من الحكومة والرئاسة اليمنية، ومن شخصيات سياسية جنوبية، لحادثة اغتيال الشهيد اللواء – جعفر محمد سعد .

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، ان هذه الادانات لا تكفي، وانه يتوجب التحرك السريع من قبل السلطات الرسمية والشعبية والمقاومة الجنوبية والسياسيين الجنوبيين في الخارج، لحفظ الامن والقيام بخطوات عملية لمنع مزيد من التعقيدات او الانفلات الأمني في عدن .

وكانت توالت بيانات الادانة، حيث ادانة المقاومة الجنوبية عملية الاغتيال، واصفينها بالعملية الغادرة والجبانة . حد وصفهم.

وادان السياسي الجنوب عبدالرحمن الجفري عملية الاغتيال، في بيان له جاء فيه :

بسم الله الرحمن الرحيم

خسر ويخسر وطننا الجنوب العربي كل يوم الخيرة من ابنائه.. طوال الحرب التي شنّها البغاة على أهله وأرضه.. والتي لازالت قائمة بأدوات أخرى.. هي أدوات الغدر واﻹغتيالات التي تتخذ من الدين ستاراً والدين منها براء.. بل تلك اﻷدوات التي تتوالد كل فترة باسم الدين هي من يحارب الله ورسوله وينتهك محرمات اﻹسلام وأشدها حرمة هي الدماء التي حرمتها “أعظم عند الله من هدم الكعبة حجراً حجراً” كما قال المبعوث رحمة للعالمين.

تصاعدت أعمال القتل البشعة لتنال من خيرة الكوادر الجنوبية استمراراً لحرب البغاة.. فقتلت أهلنا من اﻹمارات العربية المتحدة الذين مدّوا ويمدون الخير لشعبنا والذين اختلطت دماؤهم بدمائنا في معارك الشرف، وقتلت الكوادر العسكرية والأمنية وأبطال من المقاومة الجنوبية ووصلت لمقام القضاء.. واليوم تمتد إلى ابن الجنوب العربي، ابن الشيخ عثمان، الكفاءة العسكرية العالية، والشجاعة النادرة، والنزاهة في عصر الفساد والفاسدين، والحب للوطن وخدمته.. محافظ عاصمة الجنوب وعاشقها.. والذي قَبِلَ المنصب من أجل عدن وهو يعلم أنه يضع روحه على كفيه.. إنه اللواء أركان حرب الشهيد جعفر محمد سعد الذي وصلت إليه يد الغدر، وهو يؤدي واجبه في تفقد عاصمته، ومرافقيه وحراسته الشهداء/فادي عباس العقربي، وطارق أحمد سالم عبيد، ومحمد عمر عبدالله العيدروس الدعله، ومحمد عبدالله زين، ومفيد عبدالحكيم منصر حسين، وفكري محمد عمر، ومحمد الجوما.

كان من وضع خطة تحرير عدن وأشرف ميدانياً على تنفيذها وتحقيق النصر فكان لا بد من استهدافه من الغزاة وأدواتهم.. وكان نزيهاً كنقطة من النقط البيضاء في ثوب الفساد اﻷسود فكان لا بد من إزالته.

يا شعبنا العظيم.. يكفي صمتاً على خوارج العصر أدوات صالح وأدوات غيره.. يكفي صمتاً على الفساد والعبث.. ويكفي تخاذلاً أمام اﻹرهاب.

إن ما يجري في كل الجنوب العربي عبث منظم وفساد يعظم أصحابه وإرهاب يسند أربابه ويستخدمه من أتوا به إلى أرضنا منذ التسعينات وبصورة علنية في حرب 1994م على الجنوب.. وهم أنفسهم ومعهم ذيولهم الجنوبية من يستخدمه اليوم في أرضنا الجنوبية.

إنها مهمة كل جنوبي من كل الفئات أن يقول لا للإرهاب والتطرف.. لا للفساد.. فهما آفتان تسندان بعضهما في بلادنا، وحربهما واجب ديني ووطني وإنساني بكل الوسائل.. وأولها التوعية الدينية الصحيحة.. إن الفساد واﻹرهاب هما العائقان الأساسيان أمام قضيتك يا شعبنا.. وهاتان الآفتان يستخدمهما ويشجعهما ويدعمهما كل من هو ضد الجنوب وقضيته وهويته واستقلاله وبناء دولته..

رحم الله شهيد الجنوب وشهيد الواجب الوطني اللواء ركن الشهيد جعفر محمد سعد، وحراسته الخاصة ومرافقيه الشهداء.. وعزاؤنا ﻷسرهم ولكل أحبائهم ولكل الجنوب.. ورحم الله كل شهداء جنوبنا وشفا الله جرحاه من كل فئاته.. وأعان الله شعبنا على تجاوز هذه الفتن والمحن.. والتحية للتحالف العربي بقيادة مملكة الحزم وتحية للدور المميز لإمارات الخير ولكل اﻷشقاء في التحالف.

عبدالرحمن علي بن محمد الجفري
رئيس الهيئة الوطنية الجنوبية المؤقتة للتحرير والاستقلال (الهيئة)
رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة)
عدن في 6 ديسمبر 2015م
كما ادان الشيخ صالح بن فريد العولقي، الجريمة في بيان له جاء فيه :

   بيان هام للشيخ صالح بن فريد العولقي

              بسم الله الرحمن الرحيم

    { وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } صدق الله العظيم.

       بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا خبر اغتيال محافظ محافظة عدن اللواء/ جعفر محمد سعد وعدد من مرافقيه رحمهم الله جميعا أثر عملية إجرامية استهدفت موكبه في جولد مور صباح اليوم وهو ينهض بواجبه تجاه محافظة عدن وبهذا المصاب الجلل اتقدم بأحر آيات التعازي وأعمق المواساة القلبية إلى أسرة الشهيد وكافة اقاربه ومحبيه وعصم قلوبهم بالصبر الجميل.

      ان استشهاد اللواء البطل جعفر محمد سعد لا يمثل خسارة لأسرته فحسب، بل هي خسارة على الوطن عامة وعدن خاصة والتي فقدت برحيله واحدا من أنبل أبنائها ومن أشجع القادة واخلص الوطنيين المتفانين.

       لقد كان للشهيد رحمة الله دور بطولي ومشهود مع القيادة الإمارتية في التخطيط لتحرير مدينة عدن ومن ثم قيادة معركة التحرير ومشاركته في العمليات الميدانية لدحر ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع وقد توجت تلك العمليات بالانتصار وكان الشهيد مثالا في الشجاعة والبسالة والإقدام.

      وبعد تعيينه محافظا لعدن استبشرنا خيرا بقدومه وكان في نظرنا [الرجل المناسب في المكان المناسب] وكان بحق وحقيقة شعلة من النشاط والحيوية طوال الفترة الماضية من خلال عمله على تفعيل مؤسسات الدولة وتطبيع الحياة المدنية والعمل على دفع عجلة التنمية في عدن ولمسنا جميعا التحسن في جميع الجوانب الخدماتية في المدينة إلا ان الأيادي الآثمة والاجرامية اغتالته وهي نفس الأيادي التي تعبث بأرض الجنوب وتقتل أبناءه منذ ربع قرن من الزمان ومن هنا احذر من “مخططات اجرامية” تستهدف الجنوب وكوادره ومقدراته لأن حرية وسيادة الجنوبيين على بلادهم مسألة ترفضها مراكز القوى الشمالية وأدواتها في الجنوب وستعمل على عدم حدوث ذلك عن طريق مخططاتها الاجرامية ودعم مشروع الفوضى في الجنوب.

     ان ما حدث ويحدث في مناطق الجنوب منذ تحريرها من ميليشيات الحوثيين وقوات المخلوع من اعمال ارهابية واجرامية هي نتيجة لتعطيل عملية بناء منظومة الجيش والأمن ولهذا اكرر مناشدتي للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بسرعة بناء الجيش والأمن لتبسط الدولة نفوذها في المناطق المحررة وتضرب بيد من حديد كل ما يحاول نشر العبث والفوضى.

–        كما ان وجود منظومة الجيش والأمن ضرورة لنزع السلاح من الشوارع ووضع حد للتقطعات والنهب والبسط على الاراضي واطلاق النار وغيرها من المظاهر التي تخدم مشروع الفوضى وأرى ان لا مبرر لعملية المماطلة والتعطيل فيما يتعلق ببناء الجيش والأمن لأنه الضمان الحقيقي لكل الانتصارات التي تحققت حتى الآن وللانتقال نحو مرحلة جديدة يسودها الأمن والنظام وسلطة القانون.

      صادر عن/ الشيخ صالح بن فريد العولقي –  يوم الاحد 6 ديسمبر 2015

من جهته ادان ويزر الخارجية اليمني السابق – رياض ياسين – عملية الاغتيال وقال : اننا ندين وبأقصى العبارات، لحادث الاغتيال الإرهابي الغادر الذي أودى بحياة أخيه الشهيد اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن صباح يوم الأحد  وقدم د رياض ياسين  تعازيه الخالصة أسرة الفقيد وأبناء عدن  في هذا المصاب الجلل.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.