ناشطون يمنيون يسخرون من إعلان الحوثيين “إب” عاصمة للسياحة اليمنية | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ناشطون يمنيون يسخرون من إعلان الحوثيين “إب” عاصمة للسياحة اليمنية
ناشطون يمنيون يسخرون من إعلان الحوثيين

يافع نيوز –  متابعة :

سخر ناشطون ومحللون اقتصاديون يمنيون من تصريحات لرئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا، محمد علي الحوثي عن توجه لإعلان محافظة إب عاصمة للسياحة اليمنية، متهمين الجماعة الانقلابية بتدمير السياحة التي كانت تعد من أبرز القطاعات الاقتصادية الواعدة في البلد.

وكانت وكالة أنباء “سبأ” التي يسيطر عليها الانقلابيون قد نشرت اليوم السبت خبرا أشارت فيه إلى أن رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي وجه الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة والتنفيذية لقرار إعلان محافظة إب عاصمة للسياحة اليمنية وإنشاء صندوق خاص لهذا الغرض.

وأشارت إلى أن ذلك جاء خلال حضوره اليوم بمدينة إب حفل إعلان محافظة إب عاصمة للسياحة اليمنية.

وتعليقا على ذلك تحدث لـ”العربية.نت” الناشط السياسي سنان هزبر قائلا “طيلة عقود مضت كانت محافظة إب من أبرز المحافظات اليمنية الجاذبة للسياح نظرا لما تمتلكه من طبيعة جبلية خلابة ومناخ معتدل وأمطار تسقط عليها أكثر من غيرها من المحافظات، إضافة إلى احتضانها لمعالم أثرية وتاريخية، لكن بعد اجتياح الانقلابيين للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014 كانت إب وجهتهم التالية، حيث حولوا المحافظة من محافظة سلام إلى محافظة حرب، كما حولوا جبالها وتلالها الخلابة من مناطق جذب سياحي إلى متاريس ومواقع تمركز عسكري لميليشياتهم، تماما كما حولوا محافظة تعز من عاصمة للثقافة اليمنية – وفقا لقرار أصدرته حكومة باسندوة في 2013 – إلى ساحة حرب وقتل وتدمير وتشريد وحصار غير إنساني ما زالت تفرضه الجماعة المتمردة والمدعومة من إيران.

أما المحلل الاقتصادي سعيد حاجب فيقول “هناك تقديرات لمختصين في هذا القطاع تفيد أن نحو 120 ألف عامل وموظف في قطاع السياحة فقدوا أعمالهم منذ أن اجتاح الانقلابيون صنعاء وتمددوا في المحافظات وأعلنوا حروبا تدميرية في الجنوب وفي الشمال وفي الوسط، ونوه إلى أن مثل هذه المعلومات لم يستطع أن يحولها المعنيون في وزارة السياحة والهيئة العامة للسياحة إلى تقرير رسمي، نظرا لأن الحوثيين هم من باتوا يسيطرون على وزارة السياحة كما غيرها من الوزارات”.

وشدد على أن السياحة كانت من أبرز القطاعات الاقتصادية الواعدة لكنها تلقت ضربتين قاصمتين، الأولى كانت خطيرة وعلى يد القاعدة وأخواتها، والثانية هي الأخطر وجاءت على يد الميليشيات الحوثية الانقلابية.

 

كامل المطري

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.