أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حضرموت قد اختارت مشروعها عزيزي المحافظ باحميد
  • منذ سنة واحدة
  • 8:13 م

استوقفني قول الدكتور عادل باحميد محافظ حضرموت خلال حديث له في لقاء جمعه مساء الاثنين الماضي بعدد من الدعاة وأئمة المساجد والإعلاميين بوادي حضرموت : ” لقد آن أوان أن تمتلك حضرموت وأهلها مشروعا خاصة بها يتفق عليه الجميع في ظل اقليم حضرموت من كافة شرائح المجتمع والقوى السياسية وينبغي علينا أن نكون حضارم في حضرموت وليس تشكيلات وأحزاب في حضرموت..”..

نعم،أستوقفني ذلك القول الذي رسم من خلاله محافظنا العزيز إطارا لمشروع أنتجته صنعاء ومهازل حواراتها بغية تحسين شروط احتلالها الغاصب لحضرموت ولكافة محافظات الجنوب العربي،داعيا كافة شرائح المجتمع والقوى السياسية بحضرموت إلى “امتلاكه” و”الاتفاق”عليه،وكأني به لا يدري بحقائق أن مشروع “الإقليم” المسخ الذي رفضه السواد الأعظم من أبناء حضرموت وعبروا مع اخوانهم في كافة محافظات الجنوب المحتل عن رفضه ورفض كل مخرجات الحوار اليمني جملة وتفصيلا،قبل أن تسحق تلك المخرجات جحافل المليشيات الحوثعفاشية بشنها حربها العدوانية على الجنوب وأهله.
لقد اختارت حضرموت – عزيزنا المحافظ – مشروعها الذي قدم المئات من شبابها دماءهم وأرواحهم رخيصة في سبيل انجازه على مدار الأعوام العشرين الفارطة من الاحتلال اليمني للجنوب العربي،إنه مشروع الخلاص من براثن المحتلين وانتزاع حرية الوطن الجنوبي المغتصب وتحقيق استقلاله الناجز وبناء دولة الجنوب العربي كاملة السيادة على كامل الأراضي الجنوبية وفق الحدود الدولية المعروفة قبل عام 1990م، وهو المشروع الذي عبرت الغالبية العظمى من أبناء حضرموت عن تمسكها به وانتصارها له من خلال حشودهم المليونية التي ظلت تتعاظم في مواكب الثورة السلمية التحررية الجنوبية طوال الأعوام الماضية..

كنا نتمنى من محافظنا باحميد أن يحترم ذلك الاجماع الحضرمي الذي لم يسبق له نظير،وأن يقدر تلك الأرواح الطاهرة والدماء الزكية التي لا يزال أبناء حضرموت وأبناء كافة محافظات الجنوب يجودون بها في سبيل الخلاص من الاحتلال ودحر جيوشه ومليشياته وقواه الباغية،خاصة أننا لا نراه يجهل حقيقة أن التحرك للترويج لما يسمى بتمكين حضرموت من امتلاك “مشروعها الخاص” في إطار اليمن، هو تحرك تتظافر جهود كل قوى الاحتلال اليمني المتناحرة لتكثيفه ورعايته وتمويله،معتقدة أنها تستطيع من خلاله استمالة الحضارمة واضعاف احتشادهم في مواكب الثورة التحررية الجنوبية المباركة..

كان حريئا بالمحافظ أن يتحدث عن حقيقة أن الأوان قد آن لأن تمتلك حضرموت مشروعها النهضوي في إطار الجنوب العربي،وأن يدعو كل قواها وشرائحها الاجتماعية للاتفاق عن مشروع يلبي الحاجة لتمكين حضرموت من شراكتها الفاعلة وغير المنقوصة في إطار دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة كاملة السيادة،على نحو يجنبنا مختلف صنوف التهميش والإلغاء والتبعية التي ظلت تمحق حضرموت على مدى سنوات نظام الحكم الشمولي البائد في الجنوب قبل عام 1990م.
ولله الأمر من قبل ومن بعد ..

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.