الهلال الأحمر الإماراتي يسير قافلة ثالثة إلى لحج | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 04:20 توقيت مكة - 19:20 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الهلال الأحمر الإماراتي يسير قافلة ثالثة إلى لحج
الهلال الأحمر الإماراتي يسير قافلة ثالثة إلى لحج

 

يافع نيوز – محمد مساعد

وزعت اليوم هيئة الهلال الأحمر 2500 سلة غذائية لأبناء تبن في محافظة لحج وتعد ثالث قافلة بعد قافلة الحوطة 1900 سلة غذائية، وقافلة 2000 سلة غذائية إلى المضاربة وتحديداً قرية شقرة صريح.

وقالت شادية جلال اليوم الفريق الشبابي التطوعي للهلال الأحمر الإماراتي يصل إلى لحج وتحديداً في تبن ونحمل للأهالي 2500 سلة غذائية.
وأضافت ان هذه السلل الغذائية تساهم في دعم استقرار هذه الأسر التي تعيش أصلا ظروفا إنسانية صعبة ، وتفاقمت معاناتهم أكثر نتيجة أحداث الحرب التي عشناها.

وأردفت ان هذه الشريحة المهمة من السكان المحليين في المحافظات الجنوبية لم تغيب عن اهتمام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي تبذل جهود جباره من أجل تطبيع الحياة في عدن وغيرها من المحافظات.

وأوضحت أن متطوعي من هيئة الهلال الأحمر قبل وصولهم إلا تبن قد تمكنوا من الوصول إلى تلك الأسر على الشريط الساحلي عبر طرق رملية قاحلة ووعرة ، وقاموا بإيصال المواد الإغاثية للأسر المستهدفة في القافلة التي سارت إلى شقرة صريح ، التي يعيش أهلها في أكواخ وعشش،
وقالت إن عطاء إخواننا أبناء الإمارات العربية المتحدة الممثلة برسل الخير الهلال الأحمر الإماراتي مستمرون في إغاثة وعون إخوانهم في مختلف المحافظات وندعو كل الاخوة إلى التعاون وتسهيل مهام الوصول من أجل مساعدة كل الأسر المحتاجة وتنفيذ بعض المشاريع المهمة التي تخدم الجميع بما فيها الماء والكهرباء والصحة..

وبدورهم الأهالي يعبرون عن جزيل شكرهم و تقديرهم للفتة الهلال الأحمر الإماراتي الذي قدم لهم المساعدات الإنسانيةلتحسين اوضاعهم الصعبة و ظروفهم القاسية ، وجاءت في وقت هم أحوج ما يكونون لمثل هذه الاعمال الخيرية الإغاثية.
وناشد أبناء لحج هيئة الهلال الأحمرالإماراتي بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية لتحسين خدمات الأمومة و الطفولة والمجالات الحيوية كالصحة و التعليم و خدمات المياه و الكهرباء تعزيز قدرات المرأة كون لحج تعرضت لدمار وخراب كبير بسبب اجتياح مليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق صالح للحج والمحافظات الجنوبية.

يذكر أن آلاف الأشخاص من البدو الرحل يقطنون في المنطقة الواقعة بين محافظتي لحج و عدن ، ويمارسون طقوس حياتهم بالطريقة البدائية البسيطة التي ألفوها منذ زمن بعيد ، ويعيشون داخل أكواخ غير آمنة و يواجهون صعوبة كبيرة في الحصول على احتياجاتهم،
ويناشدون الهلال الأحمر الإماراتي وكافة المنظمات العربية والعالمية أن تنظر إلى لحج فنكبة وكارثة الحرب مازالت شبح يخيم على المواطنيين.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.