جامعة عدن تنفض غبار الحرب وتعود لتطبيع الحياة من تحت انقاض الركام | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 08:56 توقيت مكة - 11:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
جامعة عدن تنفض غبار الحرب وتعود لتطبيع الحياة من تحت انقاض الركام
جامعة عدن تنفض غبار الحرب وتعود لتطبيع الحياة من تحت انقاض الركام

عدن .. بسام القاضي

دشنت كلية الآداب – جامعة عدن صباح الثلاثاء الاول من ديسمبر الجاري امتحانات الفصل التكميلي الثاني للعام الجامعي المنصرم 2014/2015 بحضور رئيس جامعة عدن وعمادة الكلية ورؤساء الاقسام والاساتذة وادارة القبول والتسجيل بالكلية .

ورصدت عملية بدأ الامتحانات بعدسة معد التقرير حيث الالتزام والانضباط والحضور البارز يرتسم كقاسم مشترك بين الاساتذة والطلاب والطالبات في الكلية وقاعات الامتحانات .

وقال أ . د . حسين باسلامة رئيس جامعة عدن ان الميزة الاساسية في افتتاح العام الدراسي في عموم كليات جامعة عدن والذي بدأ في 10 اكتوبر المنصرم ، رافق هذا الافتتاح تدشين عدد من الفعاليات الثقافية والتنويرية والتي تبنتها جامعة عدن ، مشيراً بان كليات جامعة عدن شهدت الكثير من الفعاليات وورش العمل وحلقات النقاش مما عزز الوظيفة السامية للجامعة والتي تتمثل في اقامة وتفعيل المناشط البحثية ومناقشة الكثير من القضايا التي تهم المجتمع وتقديم المقترحات والتوصيات للجهات المسؤولة ذات الاختصاص والمعنية بالأمر .

وأشار رئيس جامعة عدن بانه في العاشر من اكتوبر الفائت تم تحقيق الوظيفة الاولى للجانب الاكاديمي والمتمثل في افتتاح التعليم في الجامعة واستكمال الفصل الدراسي التكميلي الثاني للعام الجامعي 2014/2015 في جميع كليات جامعة عدن ،ثم تلتها تحقيق الوظيفة الثانية وهي تنشيط البحث العلمي الذي تمثل في عقد الكثير من ورش العمل وحلقات النقاش ومن خلاله ذلك استطاعت جامعة عدن تحقيق وظيفتها الثالثة وهي خدمة المجتمع .2

ومضى با سلامه بالقول هنا كان التحدي الكبير التحدي الكبير حيث ان جامعة عدن خرجت من تحت ركام الانقاذ ونفضت غبار الحرب وقررت العودة للدراسة التي راهن عليها الكثير بانها لن تفتح الدراسة في كليات الجامعة الا بعد وقت طويل ولكن العكس فقد فتحت الدراسة قبل شهرين من الان كمبادرة ضمت جهود جميع القائمين على التعليم بجامعة عدن ممثلة بقيادة الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الاقسام والهيئة التدريسية والموظفين والطلاب وكل فئات المجتمع بعدن .

واوضح أ . د. حسين باسلامة جامعة عدن قيادة وهيئة تدريس وطلاب وموظفين رسموا لوحة بديعة وجميلة ، مضيفاً كنا بالأمس نتحدث عن افتتاح العام الدراسي واليوم نتحدث على استكمال الامتحانات التكميلية وتدشين العام الجديد 2015/2016 .. هذه هي عدن وهؤلاء هم ابنائها اساتذة وموظفين وطلاب .

وفي غضون ذلك تحدث أ . د . محمد عبدالهادي عميد كلية الآداب – جامعة عدن بالقول : اليوم “الامس” 1 ديسمبر ندشن تم تدشين امتحانات الفصل التكميلي الثاني وسبق هذه الدورة الامتحانية قبل اسبوع امتحانات 3 مواد لأقسام الاعلام واللغة الفرنسية والانجليزية والخدمة الاجتماعية حيث تتم الامتحانات خلال الفترة من 1 الى 14 من الشهر الجاري .

وتابع قائلاً : نشعر بارتياح كبير لمستوى حضور الطلاب والانضباط وايضاً مستوى انضباط الاساتذة في المراقبة وجهود نائب العميد للشؤون الاكاديمية والطلاب وادارة التسجيل والقبول التي تقع عليها مسؤولية كبيرة في التحضير والاعداد للامتحانات ، مضيفاً الامتحانات تتم على فترتين من 9 الى 11 صباحاً ومن 11:30 الى 1:30 ظهراً ، ونحن في مجلس الكلية قد اتخذنا قراراً بإعطاء فرصة للطلاب العالقين خارج البلاد وكذلك الطلاب الجرحى الذين اصيبوا في الحرب القذرة التي شنتها ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح على عدن .

وأضاف هادي كما على قرر مجلس الكلية اعطاء الفرصة ايضاً للطلاب الجرحى الذين مازالوا يتلقون العلاج في بيوتهم وكذلك الطلاب الذين لازالوا في الجبهات وقد تم منحهم فرصة اخرى للامتحان على 100 وان لم يستطيعوا ذلك يتم اعطائهم دورة اخرى استثنائية على 100 تقديراً لدورهم ولظروفهم التي يمرون بها في جبهات الشرف والمقاومة .

واستطرد بالقول :عمادة الكلية ستدشن بدأ العام الدراسي الجديد في الآداب بتاريخ 20 ديسمبر من الشهر ونحن نتمنى لطلابنا التوفيق والسداد في امتحاناتهم وان نبدأ تباشير العام الدراسي الجديد في ظل مناخات الامن والامان الذي ننشده جميعاً في هذه المدينة الامنة المسالمة عدن .

ووجه عميد كلية الآداب دعوة لكل منظمات المجتمع المدني الحقيقة والفاعلة في الميدان بان تبذل قصارى جهدها في تحقيق ذلك ، مؤكداً بانهم في قيادة كلية الآداب على استعداد للتنسيق مع الجميع في مختلف الجوانب وايجاد اسس للتعاون المشترك معها في جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية من أجل العمل اولاً على الدفع بمؤسسات وهيئات الدولة لاستئناف عملها ودوران الحياة بدماء جديدة قادرة على تجاوز كل ما خلفته الحرب القذرة واعادة بناء الوطن بايادي كفؤة ونظيفة مشهود لها بالنزاهة ونظافة اليد وبمساعدة ودعم الاشقاء في المملكة العربية السعودية والامارات ودول التحالف العربي .

وتعرضت جامعة عدن اعرق الجامعات الحكومية في البلاد الى دمار هائل وتعطل العملية التعلمية وتخريب البنية التحية وصعوبات اخرى جراء الحرب الظالمة التي شنتها ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح على المدينة الا ان تكاتف الجميع في عدن مقاومة وسلطة وقيادة جامعة عدن واساتذة وطلاب ومجتمع مدني مهد الطريق لاستعادة الجامعة لبريقها وعودة الحياة الى طبيعتها بشكل سريع رغم ما لحق بمرافقها من دمار شامل وكبير .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.