كلمة منظمات المجتمع المدني بساحة الحرية في خور مكسر بمناسبة ذكرى الاستقلال | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 08:21 توقيت مكة - 23:21 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كلمة منظمات المجتمع المدني بساحة الحرية في خور مكسر بمناسبة ذكرى الاستقلال
كلمة منظمات المجتمع المدني بساحة الحرية في خور مكسر بمناسبة ذكرى الاستقلال

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا
محمد صلى الله عليه وسلم
أيها الاخوة الحاضرون والاخوات الحاضرات
نرحب بكم جميعاً ترحيبا حاراً ونهنئكم بمناسبة حلول الذكرى الـ48 لعيد الاستقلال في 30 من نوفمبر راجون من العزيز القدير ان يعيده بالخير والامان لعدن والجنوب عامة ..
في البداية نسأل الله الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى .. ولا عزاء لنا بشهدائنا الا باستقلال الجنوب كاملا..
ايها الحضور الكريم و يا أبناء عدن الباسلة
لقد جمعتنا أياماً عصيبة شهدتها مدينة عدن وأبنائها عانينا فيها ويلات الحرب وحصار التجويع والمرض الذي فرضته مليشيات صالح والحوثي على عدن . غير ان ابناء عدن كعادتهم وعلى مر التاريخ يقهرون كل عدوِ آثم . لقد تقاسمنا المعاناة والألم ،والتقشف، والنزوح في هذه الحرب التي شنتها مليشيات صالح والحوثي، فكان كل بيت في عدن هو بيتُ لكل جنوبي ؛ وتقاسمنا معاً الغذاء والماء والملبس والمأوى . وبقوة إيماننا بالله ، وبصمود الاحرار الاوفياء ، وببسالة ابناء كريتر وعدن كافة، تصدينا لزحف هذه المليشيات و قدمنا الملاحم التي سيخلدها التاريخ بأحرف الشرف والكبرياء. كيف لا ونحن من علم العدو دروساّ لن ينساها قط .
كما إنه وبفضل من الله ثم صمود وشجاعة المقاومة الشعبية الجنوبية ، وبمساندة قوات التحالف تحقق النصر المؤزر واندحرت مليشيات الحوثي وصالح من حيث اتت .
ايها الاخوة والاخوات
اننا ونحن نحتفل بالذكرى الثامنة والاربعين لعيد الجلاء يوم الـ30 من نوفمبر نعيش جميعنا مرحلة مليئة بالتحديات التي تواجهها عدن خاصة والجنوب عامة . مرحلةٌ تتطلب مننا رص صفوفنا ، وتجميع قوانا، وتوحد طاقاتنا من اجل اعادة الوجه المشرق لعدن عاصمة الجنوب , علينا جميعا كمواطنين وسلطة ومقاومة التحلي بضبط النفس والشجاعة وتحمل المسؤولية بقيم المواطنة الصالحة وحق الشراكة الوطنية الكاملة في الدفاع عن النصر الذي حققته المقاومة الشعبية الجنوبية وتجسيد مظاهر النصر على الواقع على حد سواء مع ما تقدمه وتسطره مقاومتنا الباسلة على الحدود من صمودِ فولاذي للذود عن ارض الجنوب وكسر الة العدو العسكرية ومليشياته وأعوانه , علينا اليوم مد الايدي يدا بيد من كل فئات المجتمع ومنظماته المدنية و مكوناته السياسية كلا يتحمل مسؤوليته وواجبه من موقعه بين اوساط المجتمع والسير قدما نحو امن واستقرار وإعادة الحياة لعدن واستئناف العمل من اجل حق الوطن والإنسان في الحياة ..
يا أبناء الجنوب الحر ..
لقد قدمت لنا دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة كافة الدعم اللوجستي العسكري والإنساني و الاغاثي وأننا لن ننسى موقف دول التحالف العربي الداعم لتحرير عدن وكافة المحافظات المحررة وجهودهما المبذولة بسخاء من اجل إعادة تطبيع الحياة في عدن . و نحن لن نجازي الإحسان إلا بالإحسان.
كما اننا لن نتخلى عن مساندتهم في الحرب والسلم وسيحمل المستقبل لنا بإذن الله الكثير من التحالف مع اخوتنا في دول الخليج العربي على مبدأ السلم والتضامن والإخاء ..
يا أبناء عدن الأبيّة ..
لقد امتحننا الزمان على مر العهود غير أننا اثبتنا انه باستطاعتنا تجاوز كل امتحان . فقد تخطينا المحن بحكمة وشجاعة ،و ثبات، وتجنبنا الفتن والنزعة العنصرية . و ترفّعنا عن كل ما يمزق ابناء الوطن الواحد كما فعل اجدادنا الذين سبقونا في النضال . فلنكن نحن خير الخلف من خيرِ سلف ونواجه كافة اشكال التطرف والفتن بإيمانٍ وحكمة وتعقّل ولنتجه جميعنا مَوَاكبا يد تحمل معول البناء ويد ترعى البناء وتحمي السلام من اجل حق المواطن في حياة كريمة وآمنه ، ومن اجل الاستعداد لأي متغيرات قد تأتي بها معطيات خارجية . فلنكن على مستوى من الوعي والرصانة واليقظة في التعاطي معها .

يا شعب الجنوب المعطاء ..
لقد توافقت احتفاليتنا اليوم بذكرى عيد استقلال الجنوب من الاستعمار البريطاني و يوم الشهيد الإماراتي ، في الوقت الذي امتزجت فيه دماء شهداء دولة الإمارات العربية ودماء شهدائنا على أرض الجنوب الطاهرة في حرب مليشيات صالح والحوثي على الجنوب ، فتولّد عن ذلك رباط دم يشدُّ من وثاق الإخاء والوفاء بين شعب الجنوب وشعب الإمارات الشقيق معلناً بذلك عن ميلاد علاقة أخوية بين هذين الشعبين.
في الاخير لا يسعنا إلا أن نتمنى كل الخير للعاصمة عدن وكل الجنوب الخير والسلام والازدهار .
ونسأل المولى عزّ وجل الرحمة لشهدائنا وشهداء دولة الإمارات والشفاء للجرحى والحرية للأسرى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هبة علي زين عيدروس رئيس منظمة سواسية لحقوق الانسان

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.