بأقل من 12 ألف دولار .. عائلة تبيع ابنها لطالبان لاستعماله في هجوم انتحاري بافغانستان

201511290938840

تمكن طفل أفغاني من الهرب من مركز لتدريب وإعداد انتحاريين تابع لطالبان، وسلم نفسه للشرطة المحلية في محافظة فارياب شمال غربالبلاد، وليكشف تفاصيل قصته المروعة بعد أن باعه والده إلى طالبان مقابل 10 آلاف يورو، وفق ما نقلت صحيفة “ليبرو كوتيديانو” الإيطالية، السبت.

وكشفت الصحيفة نقلاً عن رئيس الشرطة في المحافظة الأفغانية آعا أندرابي، أن الطفل المدعو زكريا نجح في الإفلات من الرقابة المشددة على مركز أعدته طالبان لتدريب الانتحاريين الأطفال على ارتكاب تفجيرات انتحارية، في إطار عملياتها الإرهابية.

دروس

ولكن المفاجأة حصلت بعد كشف الطفل الذي لم يتجاوز الثانية عشرة من العمر، كيفية وصوله إلى المعسكر، بعد أن تبين دور عائلته ووالديه في بيعه إلى طالبان مقابل 700 ألف أفغاني، العملة المحلية، أي ما يقل عن 10 آلاف يورو، أو 12 ألف دولار تقريباً.

وأوضح الطفل أنه كان يقضي أيامه في التدرب على التعامل مع المتفجرات، في إطار أقرب إلى الدروس الانتحارية، منها إلى أي شيء آخر، مع 6 أطفال آخرين في العمر نفسه.

وقال الطفل إن مدرسيه كانوا يُعدونه لتفجير نفسه بعد أيام قليلة، داخل مقر محافظة قيصر الحكومي.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: