( تقرير خاص ) عشية ذكراه الـ 48 –  ” 30 نوفمبر ” يوم ” إعادة أمل الشعوب العربية وحرية وطن بعد كفاح مرير ” – نص وثيقة الاستقلال | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
( تقرير خاص ) عشية ذكراه الـ 48 –  ” 30 نوفمبر ” يوم ” إعادة أمل الشعوب العربية وحرية وطن بعد كفاح مرير ” – نص وثيقة الاستقلال
( تقرير خاص ) عشية ذكراه الـ 48 -  

يافع نيوز – خاص :

لذكرى استقلال ( جمهورية الجنوب العربي ) التي اسميت ( جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية )، وقع خاص في تأريخ الشعب الجنوب، والامة العربية، لما يمثله هذا اليوم من محطة تأريخية فاصلة، بين الحرية والاستعمار،  وبين الاحتلال والاستقلال .

يوم الــ30 من نوفمبر المجيد، هو  (تأريخ أمة  ورحلة شعب مع حريته، بعد كفاح مرير وطويل، قدم فيه قوافل من الشهداء والابطال، الذين حملوا أرواحهم على أكفهم من اجل صنع النصر العظيم  )

يوم الاستقلال الجنوبي 30 نوفمبر 67م :-نادرة-لاول-رفع-لعلم-الجنوب-في-المجتمع-الدولي2_416x290

لم يكن يوم الاستقلال الجنوبي الأول من الاستعمار البريطاني، يوما عاديا في تأريخ الشعب الجنوبي والمنطقة والشعوب العربية . بل هو يوم استقلال وطن عربي ودولة مستقلة من أعتى امبراطورية عالمية استعمارية.

فيوم الــ30 من نوفمبر من العام 1967م، هو يوم  استثنائي في التأريخ العربي، وفي وقت كانت تعاني منه الامة العربية من انتكاسات وهزائم حلت بعدد من الدول العربية في معاركهم مع الكيان الصهيوني الاسرائيلي .

من هنا يمكن وصف يوم الـ30 نوفمبر 67، بأنه يوما عربيا بإمتياز، وليس جنوبيا فقط، لما له من أثر بالغ في خارطة صراع الاستقلال والحرية للشعوب العربية في مرحلة منتصف القرن العشرين .

ومع ان الاستقلال الذي تحقق انذاك لوطن عربي اصيل، وذات موقع استراتيجي عربي وعالمي هام، إلا ان الواقع بين 30 نوفمبر 67 – وبين 30 نوفمبر 2015م،  شهد تفاصيل واحداث كثيرة وتقلبات المراحل وفقا لتقلبات المحيط العام في المنطقة العربية .

اليوم تحل الذكرى الــ48  ليوم الاستقلال الجنوبي، واليوم العربي العظيم، تعد محطة هامة في ذكريات الاحداث العربية، والمحلية، ولها وقعها في نفوس الاجيال المتعاقبة .

فقد تحقق 30 نوفمبر 67، عقب تضحيات جسيمة قدمها ابطال الكفاح المسلح في الجنوب ضد الاستعمار البريطاني، واحتضنت ارض الجنوب اجساد الالاف من اوفياء الكفاح والحرية، الذين رووا بدماءهم تربة هذا الوطن الجنوبي وصنعوا يوما مشرقا في التأريخ العربي والعالمي،  منذ كفاحهم الطويل، خلال سنوات قبل يوم الاستقلال، تجسدت عمليات باعلان انطلاق شرارة ثورة الــ14 من اكتوبر 1963م، من جبال ردفان بقيادة  ” راجح بن غالب لبوزة ” .

محطات 30 نوفمبر :

تلت مرحلة الاستقلال الجنوبي في 30 نوفمبر 1967م، مراحل عديدة بين الاستقرار واللااستقرار، داخليا وخارجيا، لكن الوطن الجنوبي عاش مستقلاً في ظل دولة رسمت نوذجا ايجابيا عاما، رغم السلبيات الكثير والعديدة، حيث شعر المواطن الجنوبي في ظل دولته المستقلة، بطابع الذات الوطنية، والعيش الكريم، على غير ما شهدته مراحل ما بعد دخول دولة الجنوب المستقلة ” ج ي د ش ” في وحدة مع جارتها ” الجمهورية العربية اليمنية ” .

ورغم تقلب المراحل، وتواصل سنة التدافع، وتقلبات الاوضاع، محليا واقليما، يبقى يوم الاستقلال الجنوبي، منقوشا في قلب كل جنوبي، ورفيقا لدرب اجيال الجنوب الفتية .

ومع كل 30 نوفمبر من كل عام، يهب شعب الجنوب لتذكر، هذا النصر، أملاً في اعادته لمجده، وتكرار لحظته التأريخية، بنصر مؤزر يخرج الجنوب كدولة مستقلة، بعد ان تتابعت مراحل التقلبات، ووقع الجنوب في فخ تأريخي بإسم ” الوحدة اليمنية ” المغدورة، ليتعرض بعدها هذا الوطن والكيان العربي المستقل، لصنوف المؤامرات والممارسات القادمة من شمال اليمن، في محاولة لطمس آثار الوطن المستقل، والعبث به وبتأريخ ناصع، يأبى الأندثار او الأفول .

 

ذكرى نوفمبرية :

اليوم وفي الذكرى الــ48 ليوم 30 نوفمبر، يعيد ” يافع نيوز ” نشر وثيقة استقلال دولة الجنوب، المعترف بها دوليا وعالمياً،وسطرها التأريخ بأحرف من نور، كي تعرف اجيال الجنوب، ما يعنيه ( استقلال الجنوب ) وما تعنيه تضحيات جسام قدمها الابطال لنيل هذا الشرف بجدارة وبفضل تضحيات قدمها الرعيل الأول، ومثلها تضحيات قدمها الجيل الحالي، من اجل إعادة هذا اليوم 30 نوفمبر، الى مجده ومساره الطبيعي الذي كان ووجد لأجله .

توقيع-ستقلال-الجنوب

يوم توقيع وثيقة استقلال الجنوب

وثيقة استقلال ( جمهورية الجنوب العربي )
– 1 ) يحصل الجنوب العربي على الاستقلال في 30نوفمبر1967 ويُشار إلى هذا اليوم فيما يلي بيوم الاستقلال.
– 2 )  – تنشأ في يوم الاستقلال دولة مستقلة ذات سيادة تـعرف بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية وذلك بإرادة رسمية من قبل الجبهة القومية بصفتها ممثلة لشعب منطقة الجمهورية وتـقام حكومة للجمهورية.
– 3 ) تقوم حكومة صاحبة الجلالة بالخطوات اللازمة لإنهاء سيادة أو حماية أو سلطات حكومة صاحبة الجلالة وحقها في الحكم والتشريع ـ أياً كان الحال ـ في مناطق جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية.
– 4 )  – سوف تعترف حكومة صاحبة الجلالة بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال، وسيقوم بين حكومة صاحبة الجلالة وجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تبادل دبلوماسي كامل ابتداءً من يوم الاستقلال وتقوم الحكومتان بتعيين سفراء بأسرع ما يمكن بينما تعيِّن بعثات دبلوماسية ابتداءٍ من يوم الاستقلال حتى يتم تعيين السفراء وحتى تنضم جمهورية الجنوبية الشعبية إلى ميثاق جنيف عام 1961، وتخضع العَلاقات الدبلوماسية بين البلدين للقانون الدولي التقليدي وتطبيقاته العملية وبعد ذلك تخضع العلاقات الدبلوماسية للميثاق رهناً بأية احتياجات أو تحفظات يتفق عليها الطرفان.
5 )  –  تترك لحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية حرية طلب الانضمام لعضوية الأمم المتحدة, وسوف يسر حكومة صاحبة الجلالة أن تتبنى أي طلب للعضوية يُقدَّم إلى الأمم المتحدة إذا رغبت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في ذلك.
6 )  –   لن تتحمل المملكة ابتداءً من يوم الاستقلال وفيما بعده أية مسؤولية عن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ومنطقتها, وسوف تكون الجمهورية مسؤولة دولياً مسؤولية كاملة عن منطقتها وعن الحقوق والالتزامات الدولية المتعلقة بالجمهورية ومنطقتها.
– 7 )  – كل المعاهدات والوثائق التي تتضمن التزامات دولية سوف تشتمل في إعلان تصدره حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، كما سيلزمها توجيه خطاب إلى السكرتير العام للأمم المتحدة يوضح آراءها حيال تسلمها الالتزامات الدولية.
– 8 )  سوف ينتهي مفعول أية معاهدات واتفاقيات وامتيازات ممنوحة (كامتيازات ملاحة أو تنقيب … الخ) وأية ترتيبات أخرى قائمة حتى يوم الاستقلال بين التاج أو ممثليه من جهة وبين حكومات أخرى أو حكام أو سلطات أخرى في مختلف أجزاء منطقة جمهورية اليمن لجنوبية الشعبية من جهة أخرى وذلك بدءا من يوم الاستقلال.
– 9 ) تحصل جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال على كافة الحقوق الإقليمية المسندة إلى التاج أو ممثليه أو التي يدّعيها التاج أو ممثليه أو يدّعيها حكام أو حكومات أو أية سلطات أخرى في مختلف أنحاء منطقة الجمهورية قبل يوم الاستقلال وحيال كافة أجزاء منطقة الجمهورية.
– 10 ) كل النصوص القانونية السارية المفعول في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أو في أي جزء من تلك المنطقة قبل يوم الاستقلال مباشرة تظل سارية المفعول ما لم تتناقض مع قيام الجمهورية أو أي تصرف تقوم به سلطة مؤهلة من سلطات الجمهورية في يوم الاستقلال أو فيما بعد ذلك اليوم حيال منطقة الجمهورية.
– 11 ) ستقوم حكومة صاحبة الجلالة باتخاذ اللازم قبل يوم الاستقلال بإلغاء الأوامر الصادرة عن المجلس الملكي التي تكون لها صبغة دستورية والتي تكون سارية المفعول في منطقة الجمهورية أو أي جزءٍ منها وذلك بفعل أمر صادر عن المجلس الملكي مع الاحتياطات اللازمة لضمان صيانة القانون العام.
– 12 )  – كل حقوق ومطلوبات والتزامات التاج أو ممثليه أو أية حكومة أخرى في المنطقة ظلت قائمة في منطقة الجمهورية حتى يوم الاستقلال تصبح في يوم الاستقلال حقوقاً ومطلوبات والتزامات تخص الجمهورية وذلك دون المساس بحق حكومة الجمهورية ــ الذي لا سبيل إلى إنكاره ــ في إعادة النظر في المستقبل في تلك الأمور واتخاذ ما تراه مناسباً إزاءها.
– 13 ) كل المصالح المتعلقة بالأراضي والممتلكات والموجودات الأخرى في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تكون في حوزة التاج أو من ينوب عنه قبل يوم الاستقلال مباشرة لأغراض حكومة المناطق التي ستكون جزءاً من الجمهورية، أو كما يكون الحال لأغراض مباشرة سلطة صاحبة الجلالة في المناطق المذكورة، وأي مصالح تتعلق بالأراضي في تلك المناطق تكون في حوزة التاج قبل يوم الاستقلال مباشرة، أو في حوزة من ينوب عنه لأغراض خاصة بالقوات المسلحة للمملكة المتحدة ، كل تلك المصالح آنفة الذكر يجب ابتداءً من يوم الاستقلال أن تؤول إلى الجمهورية كما تؤول إليها كل الحقوق والالتزامات والمطلوبات المتعلقة بتلك المصالح، وذلك دون المساس بإعادة النظر فيها وما يترتب على ذلك من تصرفات تقوم بها حكومة الجمهورية حيال أية ترتيبات سبقت يوم الاستقلال, مع احترام مدة حيازة الأراضي المستخدمة لأغراض دبلوماسية أو قنصلية أو أغراض أخرى.
– 14 )  ستتشاور كل من حكومة صاحبة الجلالة وحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية معاً بصدد مسائل الجنسية الناشئة عن استقلال الجمهورية قبل أن تتخذ حكومة صاحبة الجلالة خطوة لتجريد المواطنين في المملكة المتحدة أو المستعمرات من مواطنة المملكة المتحدة أو المستعمرات بحكم صلتهم بمنطقة الجمهورية.
– 15 )  ستسلم حكومة صاحبة الجلالة إلى حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أية وثائق وتقارير ودراسات وخرائط تتصل بمنطقة الجمهورية تستطيع حكومة صاحبة الجلالة تسليمها, وسوف تجرى المشاورات التي من شأنها أن تؤدي إلى أنسب الوسائل لإنجاز هذه المهمة بين الحكومتين، وسوف تزود حكومة صاحبة الجلالة حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بكل ما يتوافر لديها ولم يسبق حوزته لدى حكومة الجمهورية مما يتعلق بالبت في الحقائق المتصلة بحدود الجمهورية.
– 16 ) نظراً لضيق الوقت تجري المباحثات الخاصة بالخدمة العامة والمعاشات في تاريخ مبكر بعد الاستقلال.
– 17 ) نظراً لضيق الوقت تؤجل المباحثات الخاصة بالديون المستحقة لحكومة صاحبة الجلالة والديون العامة المستحقة على مناطق الجمهورية والباقية حتى يوم الاستقلال، وتنظر في مفاوضات مستقلة في تاريخ مبكر بعد الاستقلال.
وقع عن الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل :
/  قحطان محمد الشعبي

وقع عـن المملكة المتحدة :
/ لورد أو. بي. شاكلتون ـ الوزير بلا وزارة.

/ هارولد بيلي ـ عضو الوفد

 

*مقتطفات من اعلان الاستقلال الذي القاه الرئيس قحطان الشعبي  :

في المهرجان الجماهيري الضخم الذي أقيم بعدن في مساء يوم الإستقلال30نوفمبر1967 ووسط هتافات شقـَّت عنان السماء وقف الرئيس قحطان الشعبي ليلقي على عشرات الآلاف من أبناء الشعب ومئات من العاملين بالصحافة الأجنبية قدموا إلى عدن لتغطية حدث الاستقلال الوطني لجنوب اليمن، بيان إعلان الاستقلال رسمياً . وهذه مقتطفات منه :

الرئيس قحطان الشعبي يوم الاحتفال بالاستقلال بعدن

الرئيس قحطان الشعبي يوم الاحتفال بالاستقلال بعدن

  • أعلنُ أنا قحطان محمد الشعبي رئيس جمهورية اليمنية الجنوبية الشعبية أنه بناءً على القرارات الصادرة عن القيادة العامة للجبهة القومية فأنه ابتداءً من اللحظة الأولى ليوم 28 شعبان سنة 1378  الموافق 30 نوفمبر 1967 أعلنُ مولد وقيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية كدولة مستقلة ذات سيادة كاملة على كل أجزاء الوطن براً وجواً وبحراً .
  • ان هذه الدولة تلتزم باتجاه تقدمي ثوري لمعالجة القضايا الاجتماعية والاقتصادية لتوفر العيش الكريم لكل مواطن في الجمهورية الفتية, وستقضي على جميع أسباب التخلف وستولي المناطق الريفية التي طالما أهملها العهد البائد رعايتها الكاملة وستعمل جاهدة على تحسين المستوى المعيشي للمواطن ورفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.
  • وتلتزم الجمهورية بمبدأ استمرار القانون والمحافظة على الأمن في هذا الإطار العام.. كما أنها تأخذ على نفسها رعايته والسهر على رعاياها الذين في المهجر.
  • كما تلتزم بحماية الجاليات الأجنبية في مجتمع الجمهورية وصيانة ممتلكاتهم وحقوقهم في حدود القانون.
  • تـعلن أنها قرّرَت الانضمام الفوري لجامعة الدول العربية والالتزام بميثاقها.
  • تؤكد أنها ستعمل سواء في نطاق جامعة الدول العربية أو بالعلاقات الثنائية على محاولة إيجاد صيغ عملية لتوطيد الروابط بينها وبين الدول العربية الشقيقة.
  • كما أنها تلتزم مع الدول العربية الشقيقة بالعمل من أجل تحرير فلسطين وسائر أجزاء الوطن العربي التي ما زالت تحت الحكم الأجنبي.
  • تؤكد من جانبها ضرورة توطيد العلاقات بين الأقطار العربية المتجاورة وانتهاج الجميع سياسة حسن الجوار لتوطيد الروابط الأخوية وتأكيدها.
  • أن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية قررت الانضمام الفوري إلى الأمم المتحدة والالتزام بميثاقها والتعامل مع جميع الدول الأعضاء على قدم المساواة واحترام حقوق الإنسان والالتزام الدولي في كافة المجالات وأنها ستفي من جانبها بالتزاماتها الدولية بما لا يتعارض مع سياستها ووحدة أراضيها واستقلالها السياسي والتزاماتها القومية.
  • تـعلن التزامها بسياسة الحياد الإيجابي وعدم الانحياز في علاقاتها الدولية.
  • أن الجمهورية تقدِّر دور الأمم المتحدة الفعّال لمساندة نضال شعبنا في الجنوب اليمني ودعمها له في قراراتها التي أكدت فيها حقه في الحرية وإدانة الاستعمار البريطاني وتطلب من كافة الدول الأعضاء الأخذ بعين الاعتبار أنها ستكون دولة شعبية تقدمية.
  • كما تـعلن التزامها بسياسة الحياد الإيجابي وعدم الانحياز في علاقاتها الدولية.

 

 

* مادة خاصة بــ”يافع نيوز ”  – 29 نوفمبر 2015 – إعداد ( اديب السيد )

 

 

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.