أخر تحديث : 05/12/2016 - 11:36 توقيت مكة - 02:36 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الحوثيون والمتحوثون في تعز*
  • منذ سنة واحدة
  • 6:39 م

 

د عيدروس نصر ناصر

لم تكن تعز قط معقلا للحوثيين كحركة طائفية ولا حتى كاتجاه قبلي وسياسي، بل ظلت طوال تاريخها مدينة منفتحة على جميع التيارات والمذاهب الفكرية والسياسية وصورة من صور التعايش والتسامح والتعدد الخلاق، ولذلك برز من أبناء تعز القادة السياسيين الاستثنائيين والمفكرين والمبدعين من الشعراء والروائيين والدعاة الدينيين والفنانين والرسامين والملحنين والنحاتين، مثلما برز منها التجار ورجال المال والأعمال والصحفيين والإعلاميين وغيرهم من الرموز المدنية من الجنسين.

لكن السياسات غير النزيهة والخالية من قيم الشرف والنبل، والسمو في الخصام السياسي تجعل بعض الساسة يؤمن فعلا بأن الغاية تبرر جميع الوسائل حتى لو كانت تلك الوسائل غير أخلاقية وخالية من كل القيم وتمثل جرائم يفترض أن القانون يعاقب عليها، وإلا كيف لي أن أفهم أن يقف أنصار الرئيس السابق من أبناء تعز في خندق من كانوا يسمونهم بالأمس بالإرهابيين والمتمردين والعملاء، عندما كنا نقول لهم أن حروب صعدة ليست سوى زيتا يصب على نار مشتعلة، وكانوا يتهموننا بالعمالة لإيران في حين يرتمون اليوم هم في أحضان المشروع الإيراني الذي لم يعد خافيا على من له عين واحدة فما بالنا بذي العينين، والشهادات الجامعية والخبرات السياسية المتراكمة، ليس هذا فقط بل إن هؤلاء يشاركون الحوثيين وصالح في قتل أبناء تعز وهدم المساكن فوق ساكنيها وقصف المستشفيات بمرضاها وأطبائها وتدمير كل مكونات البنية التحتية للمدينة الجميلة الحالمة.

محنة أبناء تعز ليست مع الغزاة الحوافش، فهؤلاء معروفون وهم كائنات غريبة على التربة التعزية، لكن محنة تعز مع المتحوثين من أهلها، الذين باعوا أهلهم وذويهم مقابل تفاهات: إما كراهية لبعض قادة المقاومة، أو ولاء لبعض الرموز العفاشية وعلى رأسها عفاش نفسه، أو الحصول على بعض الامتيازات التافهة من إيران أثنا وبعيد الثورة الشبابية تحولت إلى ديون مستحقة السداد من الشرف والكرامة ومن الدماء التعزية.

يتساءل الكثيرون: لماذا لم تتحرر تعز، ومتى ستدحر الغزاة؟ ربما لا يعلم الكثيرون أن من يقاتل أهل تعز ليس الغزاة الوافدون وحدهم بل أن المتحوثين وهم بالآلاف يلعبون أدوارا تضاهي ما يقوم به الحوافش (الوافدون) وهؤلاء لن يدحروا لأن تعز أرضهم ومسقط رؤوسهم، وما يقتضيه الأمر ليس دحرهم، بل دحر العلاقة التي أقاموها مع المجرمين وتحريرهم من عقدة الولاء للطاغية والغزاة.

لن تنفرج محنة تعز (مثلما كل محافظات الشمال) إلا بأحد أمرين : إما انتصار أحد طرفي الصراع وتصفيته للطرف الآخر، وهذا سيكون عالي الكلفة وشديد الأثر على السلام الاجتماعي في مستقبل تعز واليمن عموما، وإما بصفقة سياسية يكسب فيها أبناء تعز ولا يخسر فيها طرفا الصراع رغم أن أحد الطرفين قد ارتكب جرائم ترقى إلى جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد البشرية التي تختص بها محكمة الجنايات الدولية بموجب اتفاقية روما.

تعز لا تستحق من تعانيه من الجراح وما تتعرض له من دمار وما يكابده أهلها من حصار وتجويع وترهيب وترويع، لكنه قد يكون امتحانا قاسيا تعيشه الحالمة التي صارت لا تحلم إلا بالكوابيس بعد أن باعها بعض أبنائها بفتات تافه، . . . بيد إن تعز بالتأكيد ستخرج منتصرة قوية مشرقة من هذا الامتحان القاسي ولكن تضميد الجراح قد يستدعي فترة نقاهة قد لا تكون قصيرة.

ــــــــــــــــــــــ

* من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.