عرضت 10 آلاف جنيه على مجرم سابق لينفذ عملية قتل زوجة عشيقها | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 12:14 توقيت مكة - 15:14 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عرضت 10 آلاف جنيه على مجرم سابق لينفذ عملية قتل زوجة عشيقها
عرضت 10 آلاف جنيه على مجرم سابق لينفذ عملية قتل زوجة عشيقها


يافع نيوز – من هنأ وهناك:
تواجه عاشقة مجنونة عقوبة السجن وذلك بعد إدانتها بتهمة استئجار قاتل لقتل زوجة حبيبها. وقد بلغ الجنون بالعاشقة هيلي (43) سنة مداه. وقد ذهبت إلى التخطيط لإعداد عملية قتل لتبقي على علاقتها المشبوهة مستمرة مع عشيقها المتزوج. ولم يكن العشيق يعرف تفاصيل ما ذهبت إليه حبيبته المفتونة به، ويبدو أنها وبعد أن يئست من إقناع حبيبها “الزوج الخائن” ستيوارت جونستون للتخلص من زوجته، وبعد استخدامها لشتى الوسائل من أجل أن تكسب رضا أطفاله ولتضمن استمرار علاقتهما خططت لارتكاب جريمة كان يمكن أن تذهب ضحيتها أم لطفلين.

ورغم أنه اضطر للابتعاد عنها إلا أنها تبعته لمسافة 200 ميل من لندن إلى وست يوركشاير من أجل أن تعيد علاقتهما التي تعرضت إلى فترات شد وجذب وبعد أن تيقنت أن علاقتها مع ستيوارت 55 سنة ستنتهي، قررت هيلي أن ترسم خطة لقتل الزوجة روسيلاند.

وتشاء الأقدار أن تلتقي بمجرم سابق ليساعدها في الترتيب لعملية القتل حيث عرضت عليه 10 آلاف جنيه استرليني ولكن الرجل أبلغ البوليس حيث ألقي القبض عليها.

وتقول الزوجة روسيلاند (43) سنة عن تلك المرأة: احتقرها لما فعلته بي وبعائلتي فأنا امرأة معتدلة لكنها غيورة لذلك استهدفت زوجي وبعد أن فشلت معه أرادت قتلي.

وتعود وقائع القصة إلى سبع سنوات تقريبا فقد التقى ستيوارت بهيلي التي كانت تعمل رئيسة للتموين عندما كانا يعملان ضمن شركة في لندن ومع مرور الأيام نشأت بينهما العلاقة. وكانت العاشقة المخبولة تأتي وبكل وقاحة إلى بيت حبيبها وبوجود زوجته متظاهرة بأنها مجرد صديقة وتجلب معها الهدايا وفي إحدى المرات جلبت كلبا أليفا لأبناء حبيبها.

ولم تستطع في نهاية الأمر إخفاء حبها حيث أرعبت من في البيت بإعلانها أنها مهووسة به وقد أسمعت ذلك لزوجة ستيوارت، وهو ما دفع ستيوارت إلى أن يتجاهل صديقته ويضطر إلى أن ينتقل هو وزوجته وأطفاله إلى مكان جديد في ويست يوركشاير.

ومع ذلك تبعته وبدأت بمحاولات من أجل استعادة حبيبها فعلا وتحصل على عمل لتصبح رئيسته في شركة تنظيف وانتقلت إلى ويست يوركشاير لتكون قريبة من منزل العائلة.

ومن خلال ذلك استطاعت العاشقة المجنونة أن تعيد المياه إلى مجاريها، ويبدأ الاثنان بالالتقاء مجددا ونجحت في محاولة إقناعه بالذهاب معها إلى ما أسمتها الإجازة الحلم في مكسيكو. وبعد قضائهما بعض الوقت اتخذ ستيوارت قرارا بإنهاء العلاقة على إثر خلاف نشب بينهما.

ومن هنا تتخذ العاشقة المخبولة التي كانت تعمل كمشرفة تنظيف على المكان الذي يعمل فيه ستيوارت قرارها باستئجار قاتل، وقادتها الصدفة إلى أن تطلب ذلك من أحد الأشخاص الذي كان لديه سجل إجرامي ويحاول الحصول على عمل في شركة التنظيف وكان هذا الرجل قد تخلص توا من ماضيه وبدأ ينشد حياة اعتيادية فما كان منه إلا أن اتصل بالشرطة وتم ترتيب موعد للالتقاء بالشخص الذي زعم أنه سيقوم بعملية التخلص من زوجة ستيوارت.

وبعد أن وضعت اللمسات الأخيرة لعملية القتل قامت هيلي بتسليم جزء من المبلغ على أمل تسليم المتبقي بعد أن تتم العملية ولكن بدلا من ذلك اعتقلها الشرطة. وتم الاتصال بزوجة ستيوارت، وقالت إنها لا تعرف شيئا عن الموضوع علما أنها أي العاشقة المخبولة أعطت أدق التفاصيل عن حياتي كتحركاتي ونوع ولون السيارة، إن ذلك شيء يفوق التصور، إنني مجرد زوجة بسيطة ولي طفلان واعتقدت أنها فقط تكرهني، وتوقعت بأن الأمور لن تذهب أبعد من ذلك واليوم تنال ما تستحقه لما أقدمت عليه.

وتضيف الزوجة التي تعمل ممرضة: كنت غير مطمئنة لعلاقتها وقد واجهت زوجي عدة مرات وتحدثت معه عن علاقته المشبوهة لكنه نفي ذلك وفي النهاية ذهب للعيش معها وتركني أنا وأطفالي غير أنه بعد أن اكتشف حقدها عاد من جديد ولكن ما لا أستطيع تفسيره كيف اعتقدت أنها ستهرب معه في حالة تنفيذها للجريمة.

أما ستيوارت فقد رفض التعليق على القضية وأكدت مصادر الشرطة أنه -أي ستيوارت- لم يكن يعرف بمخطط الجريمة التي من المتوقع أن تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة.
*صحيفة الديلي إكسبريس

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.