أخر تحديث : 10/12/2016 - 05:27 توقيت مكة - 20:27 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محاذير المعركة مع تحالف الحوافش[i]
  • منذ سنة واحدة
  • 9:44 ص

في مقالة سابقة لكاتب هذه السطور كانت قد جرت الإشارة إلى مجموعة من الفوارق بين المعركة مع الحوافش في الجنوب ونظيرتها في الشمال، وذلك في سياق البحث في إمكانية تكرار سيناريو تحرير عدن والجنوب، في محافظات الشمال.

لن أتناول ما قلته في هذه المقالة فهي موجودة على صفحتى على الفيس بوك ومنشورة في أكثر من موقع إلكتروني، ويمكن الرجوع إليها[ii] ، لكنني وددت التذكير أن الصراع في الجنوب اتخذ طابع الصراع بين مقاومة وطنية وبين غزاة جاءوا من خارج الرقعة الجغرافية التي يعتبرها المقاومون الجنوبيون وطنهم في ظل الجدل غير المحسوم حول مصير الجنوب الواقع تحت الاحتلال منذ العام 1994م.

ومن بين القضايا التي ينبغي التنبه لها أن المواطنين الجنوبيين عندما انطلقوا في مواجهة تحالف الحوافش، قبل عاصفة الحزم بأشهر، قد كانوا مؤمنين بأنهم يواجهون قوة احتلالية جاءت إلى بلادهم لمواصلة نتائج الاحتلال الذي بدأ في العام 1994م، ومن هنا كان النظر إلى قوات التحالف المساعدة للمقاومة الجنوبية على إنها قوات شقيقة جاءت لنجدة شعب الجنوب في مواجهة الغزاة (الأجانب بالنسبة لغالبية المواطنين الجنوبيين).

وبخلاف ذلك فإن الصراع في معظم محافظات الشمال هو صراع بين قوتين: قوة الشرعية التي لها جمهورها وأنصارها من المدنيين والعسكريين، وقوة الانقلابيين ولها أنصارها ومؤيدوها من المدنيين والعسكريين، وبكلمات أخرى إن الصراع في معظم محافظات الشمال هو صراع بين مواطنين من نفس المحافظات، وهو ما يزيد المشهد تعقيدا ويمنح الصراع هنا طابع الحرب الأهلية نظرا لتعدد أطرافه وتداخل القوى السياسية والقبلية والجهوية والمؤسسات العسكرية والأمنية الداخلة فيه.

لست ضد دعم المقاومة الجنوبية لرفاقهم من المقاومين للمشروع الحوثي العفاشي في محافظات الشمال، لكنني أتمنى أن يأخذ المقاومون الجنوبيون بعين الجدية جملة من الاعتبارات وهم يتوجهون إلى جبهات القتال وأهمها:

إنه من المهم حسم قضية البنية التنظيمية لمكونات المقاومة الجنوبية من حيث تشكيل القيادة المشتركة بين جميع المحافظات وهيكلة المقاومة تنظيميا وعسكرية لتتحول من فرق متناثرة إلى جيش نظامي موحد القرار والقيادة.
إعادة توزيع المهام بين مكونات ووحدات المقاومة من حيث أهمية الإمساك بالملف الأمني وضبط حالة الاستقرار في محافظات الجنوب وحماية المنشآت والمؤسسات العامة، وحراسة المناطق والأحياء السكنية، ومحاربة الانفلات والجريمة والاستهتار وكل السلوكيات المارقة والخارجة عن القانون.
تحديد الأهداف الأساسية من المشاركة في دعم المقاومة الشعبية في محافظات الشمال، وأهمها خلق منطقة عازلة لحدود الجنوب لحماية المحافظات المحررة من احتمالات محاولات إعادة احتلالها من قبل تحالف الحوافش.

إن المقاومة الجنوبية لا يتوفر لديها فائض في القوة البشرية لتبعث بها إلى محافظات الشمال في حين تعاني معظم مناطق الجنوب حالة من الانفلات وانتشار الجريمة والاعتداء على مؤسسات ومنشآت الدولة وسرقة مواردها، وعمليات الاغتيال المتواصلة للكوادر الجنوبية، وهو ما يجعل المقاومة الجنوبية أمام أولويات لا بد من حسمها قبل الانتقال إلى المحافظات المكتظة بالمقاومين الأبطال الرافضين للمشروع الحوفاشي عموما والمؤيدين للشرعية.

وللحديث بقية

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.