أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 15:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تأملات في مآلات القضية الجنوبية ما بعد دحر العدوان(1)*
  • منذ سنة واحدة
  • 10:55 ص

بينت نتيجة هزيمة الغزو الثاني للجنوب الذي جاء مكملا للغزو الأول ومحاولة لترسيخه وتأبيده، بينت الكثر من المفارقات التي كان كاتب هذه السطور قد تعرض لها في تناولات سابقة بما في ذلك المداخلة المقدمة إلى ندوة “القضية الجنوبية وأزمة الحامل السياسي” التي نظمتها الجالية الجنوبية في مدينة شيفيلد بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة.

ولأنني لا أرغب في الاسترسال في المقدمات فإنه يمكنني تلخيص تلك المفارقات في الآتي:

حضور الجاهزية القتالية وغياب الجاهزية السياسية: لقد اكد سير العمليات العسكرية ومواجهة قوى الغزو والعدوان (القديم ـ الجديد) على حضور جاهزية قتالية عالية لدى المواطنين الجنوبيين، وكانت الأعمال البطولية التي خاضها المقاومون الجنوبيون ضد المليشيات الغازية، تعبيرا واضحا عن توق منقطع النظير للتحرر والانعتاق من التبعية لقوى الغزو والعدوان، ومع عدم تجاهل الدور الكبير للتدخل العربي من قبل قوات التحالف فإن المقاومة الباسلة التي أبداها الجنوبيون قد أبرزت تفوقا كبيرا في معركة الإرادات بين قوات الغزو والمقاومة الجنوبية وإن تدخل الأشقاء من دول التحالف قد لعب دور المسرع لعملية الانتصار الحازم الذي حققته المقاومة، وبمقابل هذه الجاهزية القتالية تبين أن الجاهزية السياسية ما تزال دون المستوى المأمول وهو ما تجلى في غياب الطليعة السياسية التي كان يمكن لها أن ترسم الأهداف الاستراتيجية والوسائل التكتيكية لما قبل وما بعد المعركة العسكرية، وبالتالي تعرض الانتصار الكبير الذي تحقق للتبدد والخفوت وغياب الأثر المباشر لهذا الانتصار على حياة المواطنين في المناطق المحررة، لقد انحصر الانتصار في دحر القوات الرسمية الغازية، لكنه لم يمتد لصناعة انتصارات إضافية تحمي النصر الكبير، كما لم يأبه صانعوا هذا الانتصار لما ينبغي فعله بعد إحراز النصر.
غياب الاتصال بين السياسي والعسكري (العملياتي): إن السبب في كل هذا هو غياب جسور الاتصال بين المقاومة المسلحة والقوى والأحزاب والمكونات السياسية، فبالرغم من البيانات السياسية الصادرة عن بعض المكونات السياسية والأحزاب والقوى الحراكية المختلفة والتي تؤيد المقاومة وتندد بالعدوان، وبالرغم من انخراط الآلاف من المنتميين إلى القوى السياسية والمكونات الحراكية في معارك المقاومة، فإن سير عمليات المقاومة قد جرى بمنأى عن أي نهج سياسي محدد وبعيدا عن أي خطة سياسية تترجمها العمليات العسكرية للمقاومة، . . .لقد كانت المقاومة المسلحة تعبيرا مكثفا عن تلهف الشعب الجنوبي بكل قواه وشرائحه، ومكوناته السياسية المختلفة، للحرية والاستقلال، لكنها لم تكن تنطلق من رؤية سياسية تحدد أهدافا قريبة وبعيدة وتميز بين ما هو آني وبين ما هو بعيد المدى، كما لم تحدد مراحل العملية العسكرية وومهمات كل مرحلة وعلاقة ذلك بالأهداف السياسية القابلة للتحقيق ووسائل تحقيق تلك الأهداف، وباختصار لقد غابت العلاقة بين ما هو سياسي وبين ما هو عسكري وعملياتي وهو ما قد ينعكس سلبا على ما يتطلع إليه الجنوبيون من نتائج للانتصارات المتحققة في المواجهة مع تحالف الغزاة.
سوء استثمار نتائج المعركة وتوظيفها لخدمة مستقبل القضية الجنوبية وترجيح كفتها في أي عملية سياسية من شأنها الاستجابة لمطالب المواطنين الجنوبيين، وقد تجلى ذلك بانصراف المقاومين الأبطال وقبلهم السياسيين إلى التغني بالنصر والمباهاة به، وهذا من حق الجميع، لكن للأسف الشديد تبدى للجميع أن النصر العسكري جاء وكأنه مقطوع الصلة بالقضية الجنوبية، حيث عادت لغة السياسيين إلى مربع ما قبل الحرب رغم التغير الكبير الذي أحدثته نتائج الحرب والمعطيات الجديدة والكبيرة التي أتت بها لصالح القضية الجنوبية.

من الواضح أن غياب البرنامج السياسي بحديه الأدنى والأعلى، وقبل هذا وبعده غياب الحامل السياسي للقضية الجنوبية، والمفترض فيه القدرة على صناعة الأحداث والتقاط المتغيرات وتوظيفها لخدمة تطلعات الشعب الجنوبي، كل هذا قد جعل الحرب ونتائجها (العاصفة) قد بدت كحدث مفاجئ ومزلزل ووجه بقوة واستبسال، لكن دون الالتفات لما ينبغي أن يأتي بعده وماذا على الفاعلين السياسيين عمله للانتقال إلى الخطوة التالية وما يلها من خطوات.

وهذا ما سنتاوله في حلقة قادمة بإذن الله.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.