أخر تحديث : 04/12/2016 - 07:00 توقيت مكة - 22:00 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
علمانية أوردغان وعلمانية العرب
  • منذ سنة واحدة
  • 8:34 ص

بقلم: عبدالرب السلامي
المتابع لتصريحات وكتابات التيار المتطرف من العلمانيين العرب يجد أنهم مصابون هذه الأيام بالصدمة والحنق والغيض الشديد من نتائج الانتخابات التركية..

فقنواتهم الفضائية وكتاباتهم الصحفية وتعليقاتهم السياسية طافحة بذلك الغيض.. والبغضاء للمشروع الإسلامي السلمي ظاهرة بوضوح في فلتات ألسنتهم وقسمات وجوههم وزلات أقلامهم، وكأنهم يقولون: لا نريد أن نرى نجاحا للتيار السلمي، فإما حكم إرهابي باسم العلمانية أو معارضة إرهابية باسم الاسلام!

الذي لفت نظري في خطاب بعض العلمانيين المتطرفين وجود طرائف غريبة في تعليقاتهم الهستيرية، مثل قول بعضهم: “ان أوردغان لم ينجح في حكم تركيا إلا لأنه علماني”، أو “أن حزب العدالة والتنمية لم يحقق الفوز في الانتخابات إلا لأنه علماني”، أو “أن نجاح التجربة التركية هو بسبب أن أوردغان لم يحارب حرية البارات والمراقص”!!

الصغير والكبير من أبناء الشعب التركي، ومثقفو العالم يعرفون ماهي توجهات حزب العدالة والتنمية وخلفياته الفكرية وما هي أسباب ومقومات نجاحه، ويعرفون ما هو تاريخ تركيا السياسي وماهي صعوبات التغيير هناك..

فلا ينكر التوجهات الإسلامية لحزب العدالة والتنمية إلا أحد اثنين: إما شخص جاهل بتاريخ وحاضر تركيا وتاريخ الحركة الإسلامية العالمية، أو شخص مكابر يجحد الحقائق التي تقرها نفسه ظلما وعلوا!!

أيها العلمانيون العرب.. لم ينجح أوردغان لأنه علماني أو لأنه إسلامي.. ولكن نجحت تركيا لأن هناك عدالة، وتنمية، وإرادة شعبية حرة، واستقلال في القرار السياسي وحفاظ على الهوية.. وهذه الخمس هي التي نفتقدها في بلادنا العربية!!

دعونا من تركيا ومن أوردغان وحزبه، وتعالوا ننظر إلى تاريخ العلمانية العربية التي حكمت العالم العربي منذ سبعة عقود بشقيها الاشتراكي واللائكي، هل بلغت انجازاتها التنموية مد كف أوردغان “العلماني” أو نصيفه؟!

تعالوا ننظر الى تاريخ العلمانية في جنوب اليمن وسوريا وإلى نظام مبارك وبو رقيبة وبن علي وبن جديد وسياد بره والقذافي وعلي صالح وبشار الأسد لنقارنه بتاريخ أوردغان!

بل دعونا من أوردغان الاسلامي المعتدل أو العلماني المعتدل، لأنكم لا تحبون الاعتدال.. وتعالوا قارنوا تاريخكم بتاريخ الرجل العلماني المتطرف الذي تفاخرون به (كمال أتاتورك) لوجدتم أن أتاتورك رغم دوره في إسقاط الخلافة العثمانية إلا أنه على الأقل حافظ على وحدة الأمة التركية ومنع الاستعمار الروسي والغربي من تمزيقها..

أما الحكام العرب فبعد أن شاركوا في بتر الأمة العربية عن محيطها الإسلامي تحولوا إلى أدوات بيد الاستعمار الغربي والشرقي لتمزيق الوطن العربي إلى 22 دولة ولا يزال الحبل على الجرار.

أيها العلمانيون العرب.. تعالوا إلى كلمة سواء نترك فيها التطرف جانبا.. ولننهج نهج أوردغان الذي تصفونه بالعلمانية (عدالة، وتنمية، واحترام للإرادة الشعبية، واستقلال للقرار السياسي، وحفاظ على الهوية)

إذا كان الجيل الراحل من العلمانيين العرب قد أصروا على انتهاج نهج التطرف فلم يأخذوا من عصر أتاتورك إلا القمع والاستبداد، ولم يقتدوا به في الحفاظ على وحدة العرب واستقلالهم كما فعل هو بالأمة التركية.. فإن الجيل الحاضر من العلمانيين العرب مطالبون اليوم أن يخلعوا نظاراتهم السوداء القديمة الموروثة من عصر أتاتورك لأنها لن تساعدهم على رؤية التجربة التركية الحديثة في عصر أوردغان!!

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.