مجلس يافع العام في بريطانيا : وقوف الجنوبيون والشرعية بخندق واحد ضد الانقلابيين هذا لا يمكن أن ينسي الجنوبيين حقهم في استعادة دولتهم. | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مجلس يافع العام في بريطانيا : وقوف الجنوبيون والشرعية بخندق واحد ضد الانقلابيين هذا لا يمكن أن ينسي الجنوبيين حقهم في استعادة دولتهم.
مجلس يافع العام في بريطانيا : وقوف الجنوبيون والشرعية بخندق واحد ضد الانقلابيين هذا لا يمكن أن ينسي الجنوبيين حقهم في استعادة دولتهم.

يافع نيوز – نصر العيسائي

عقد مجلس يافع العام في بريطانيا اجتماعه الدوري في مدينة شفيلد البريطانية يوم السبت 31 أكتوبر 2015م بحضور هيئات مجالس جميع المدن والمقاطعات التابعة للمجلس في بريطانيا وكذلك أعضاء الهيئة الاستشارية كما تشرف المجلس بحضور اجتماعه الشخصية الاجتماعية الأستاذ صالح عبداللة الذرحاني”ابو اكرم” الذي يقوم بزيارة الى بريطانيا قادما من المملكة العربية السعودية.
افتتح الاجتماع السلطان علي فضل بن هرهره رحب في كلمته بالحاضرين وبالشخصية الاجتماعية الأستاذ صالح عبداللة الذرحاني”ابو اكرم” وجدد شكرة وتقديره للدور الذي يقوم به أبناء يافع بشكل خاص وأبناء الجنوب بشكل عام في دول الخليج والمملكة العربية السعودية وما يقومون بة من دعم واغاثة للشعب الجنوبي في كافة المحافظات الجنوبية واليمن.

ثم اتُيحت الفرصة للأستاذ صالح عبداللة الذرحاني”ابو اكرم” حيث شكر في مستهل كلمته مجلس يافع العام وجميع أبناء يافع والجنوب على حسن الاستقبال واكد على أهمية الحفاظ على اللحمة بين أبناء يافع في الداخل والخارج واكد على ضرورة وحدة الصف بين الجنوبيين حتى يتسنى لهم تحقيق الهدف المنشود للشعب الجنوبي.
بعد ذلك ناقش المجتمعون التقرير المقدم من رئيس المجلس ورؤساء هيئات المدن ولجان الاختصاص المركزية وقيّم المجتمعون عالياً الأنشطة والإنجازات التي بات يحققها المجلس بكافة أعضائه ومستشاريه والجمعيات الخيرية المنضوية تحت لوائه على كافة الأصعدة التنظيمية والوطنية والاجتماعية ، كما شدّد المجتمعون على أهمية مضيّ المجلس قدما بتعزيز الدور المناط به وطنياً واجتماعياً واستكمال ما تبقت من المهام والأنشطة المنتصبة امامه.
وفي البيان الصادر عن الاجتماع اكد البيان ان الحرب العدوانية الأخيرة على الجنوب خلقت حالة من التناغم بين ثنائية الانقلاب ــ الشرعية، وثنائية الاحتلال ــ التحرير والاستقلال، وهو ما جعل أنصار التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية من أبطال المقاومة الجنوبية وجميع المواطنين الجنوبيين يقفون في خندق واحد مع أنصار الشرعية والرافضين للانقلاب، غير أن هذا لا يمكن أن ينسي الجنوبيين حقهم في النضال من أجل استعادة دولتهم واختيار طريق مستقبلهم المستقل، وهو ما يحتم على أنصار الشرعية أن يخرجوا من مربع التردد والاضطراب وحسم الموقف من القضية الجنوبية من خلال الإقرار الحاسم والمعلن بحق الجنوب والجنوبيين في تقرير مصيرهم واختيار طريق مستقبلهم الحر، بعيدا عن الوصاية والتبعية والارتهان لقوى الطغيان والتخلف والاستبداد وصناع الحروب.

كما أشاد البيان بالاقتراب الذي باتت تحققه المكونات والشخصيات الوطنية والاجتماعية الجنوبية في الساحة البريطانية وبخطى ثابتة وحثيثة صوب تتويج وحدتها الذي يعني وحدة الجنوبيين وجاليتهم الجنوبية في إطار شامل من شأنه ان يعزز دورهم في بريطانيا بالمساهمة الفعّالة بإسناد المقاومة الجنوبية والحراك الثوري الجنوبي والقضية الوطنية الجنوبية في كافة الميادين وصولاً الى انتزاع شعبنا الجنوبي حقه في استعادة دولته وهويته الجنوبية.
وفي ذات البيان وعلى صعيد الداخل فإن المجتمعين يغمرهم الزهو الوطني لعظمة الانتصارات التي حققتها المقاومة الجنوبية ورجال المؤسسة العسكرية والأمنية الجنوبية ممن عزلهم نظام الاحتلال وغيرهم من الجنود والضباط الوطنيين، وكذا ممن ينتمون للشرعية في دحر الغزو المجدّد والمركّب للجنوب من قبل مليشيات الحوثي والقوات الضاربة للمخلوع علي عبد الله صالح والتي كانت جاثمة على أرض الجنوب وبالدرجة الرئيسية منها محافظة عدن .
وجدد المجتمعون بالبيان الصادر عن تقديرهم العالي وعرفانهم الكبير بالإسناد أللا محدود من قوات التحالف العربية بقيادة المملكة العربية السعودية لتحقيق ذلك الانتصار وتابع البيان: إلاّ ان الانحناء نتوجه به للشهداء والجرحى ولعظمة الفداء والتضحية والصمود الأسطوري الذي سجّلته المقاومة الجنوبية ورجال الأمن والجيش الجنوبيين في مختلف جبهات القتال ومنها محافظات عدن والضالع ولحج ، والتي غيّرت المعادلة السياسية للقضية الجنوبية باتجاه تحقيق ما يناضل من أجله شعبنا في التحرر الكامل من الاحتلال واستعادة دولته على أرضه .
وفي البيان الكثير من الرسائل الهامة للداخل والخارج الجنوبي واليكم نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.mrkzgulf.com/do.php?img=87087
بلاغ صادر عن الاجتماع الدوري لمجلس يافع العام في بريطانيا

المنعقد يوم 31 اكتوبر 2015
عقدت الهيئة العليا لمجلس يافع العام في بريطانيا يوم السبت الموافق 31 أكتوبر 2015 إجماعها الدوري برئاسة رئيس المجلس الأخ/ السلطان علي بن فضل آل هرهره . وفي بداية الاجتماع وقف الحاضرون دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء المقاومة الجنوبية وضحايا الاغتيالات والتفجيرات الغادرة من طرف اتباع المخلوع عفٌاش والحوثيين لرجال أمن وعسكريين ومدنيين جنوبيين وإماراتيين بما فيهم احد موظفي جمعية الهلال الأحمر الإماراتية .

ثم ناقش المجتمعون التقرير المقدم من رئيس المجلس ورؤساء هيئات المدن ولجان الاختصاص المركزية وقيّم المجتمعون عالياً الأنشطة والإنجازات التي بات يحققها المجلس بكافة أعضائه ومستشاريه والجمعيات الخيرية المنضوية تحت لوائه على كافة الأصعدة التنظيمية والوطنية والاجتماعية ، كما شدّد المجتمعون على أهمية مضيّ المجلس قدما بتعزيز الدور المناط به وطنياً واجتماعياً واستكمال ما تبقت من المهام والأنشطة المنتصبة امامه.

فعلى الصعيد الوطني يشيد المجتمعون بالاقتراب الذي باتت تحققه المكونات والشخصيات الوطنية والاجتماعية الجنوبية في الساحة البريطانية وبخطى ثابتة وحثيثة صوب تتويج وحدتها الذي يعني وحدة الجنوبيين وجاليتهم الجنوبية في إطار شامل من شأنه ان يعزز دورهم في بريطانيا بالمساهمة الفعّالة بإسناد المقاومة الجنوبية والحراك الثوري الجنوبي والقضية الوطنية الجنوبية في كافة الميادين وصولاً الى انتزاع شعبنا الجنوبي حقه في استعادة دولته وهويته الجنوبية.

وعلى صعيد الداخل فإن المجتمعين يغمرهم الزهو الوطني لعظمة الانتصارات التي حققتها المقاومة الجنوبية ورجال المؤسسة العسكرية والأمنية الجنوبية ممن عزلهم نظام الاحتلال وغيرهم من الجنود والضباط الوطنيين، وكذا ممن ينتمون للشرعية في دحر الغزو المجدّد والمركّب للجنوب من قبل مليشيات الحوثي والقوات الضاربة للمخلوع علي عبد الله صالح والتي كانت جاثمة على أرض الجنوب وبالدرجة الرئيسية منها محافظة عدن .. فمع تقديرنا العالي وعرفاننا الكبير بالإسناد أللا محدود من قوات التحالف العربية بقيادة المملكة العربية السعودية لتحقيق ذلك الانتصار، إلاّ ان الانحناء نتوجه به للشهداء والجرحى ولعظمة الفداء والتضحية والصمود الأسطوري الذي سجّلته المقاومة الجنوبية ورجال الأمن والجيش الجنوبيين في مختلف جبهات القتال ومنها محافظات عدن والضالع ولحج ، والتي غيّرت المعادلة السياسية للقضية الجنوبية باتجاه تحقيق ما يناضل من أجله شعبنا في التحرر الكامل من الاحتلال واستعادة دولته على أرضه .

وللاقتراب والوصول بقضيتنا الوطنية الجنوبية إلى مبتغاها فإنه لا بد من تطهير ملامحها وترسيخ دعائمها واستيفاء الشروط الكاملة لانتصارها وذلك عبر تثبيت الأمن والسلطات المحلية التي لا بد ان يكون ولاؤها للجنوب ارضاً وانساناً وبالتالي تمكين المقاومة الجنوبية عبر دمجها مع الجيش الجنوبي الذي يستدعي الأمر إعادة بنائه هو الآخر وصولا الى الإمساك بزمام الأوضاع والأمور بالجنوب في كامل محافظاته وأن الشرط الحاسم لإنجاز مجمل تلك المهام والقدرة على مواجهة مجمل التحديات هو بوحدة قيادة وأداة المقاومة الجنوبية والحراك الثوري الجنوبي ومنظمات المجتمع المدني ، فالمعركة لم تنتهِ بعد ؛ وها هي حضرموت وأجزاء من أبين تحت قبضة القاعدة كما أن هناك بؤر لقوات المخلوع والحوثة لازالت في بعض محافظات الجنوب ، زد على ذلك بأن الأوضاع الأمنية في عدن لم تزل منفلتة وهناك الكثير ممن يقومون بالسطو والنهب في المؤسسات والملكيات الخاصة والعامة، ويّدعون زورا أنهم ينتمون إلى المقاومة الجنوبية، في محاولة لتشويه الصورة النقية والمواقف البطولية للمقاومة . والأمر الأخطر في الانفلات الأمني خاصة في محافظة عدن هو عملية التفجيرات والاغتيالات الممنهجة لعدد من القيادات والشخصيات من الجنوبيين في المؤسسة العسكرية والأمنية والمدنية ، وحتى طالت عمليات الاغتيالات تلك شخصيات من دول التحالف العاملين في الجانب الإنساني والأمني، والتي تشير أصابع الاتهام في مثل هذه الجرائم الى اتباع المخلوع علي عبد الله صالح من الخلايا او الكتائب النائمة .

لقد خلقت الحرب العدوانية الأخيرة على الجنوب حالة من التناغم بين ثنائية الانقلاب ــ الشرعية، وثنائية الاحتلال ــ التحرير والاستقلال، وهو ما جعل أنصار التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية من أبطال المقاومة الجنوبية وجميع المواطنين الجنوبيين يقفون في خندق واحد مع أنصار الشرعية والرافضين للانقلاب، غير أن هذا لا يمكن أن ينسي الجنوبيين حقهم في النضال من أجل استعادة دولتهم واختيار طريق مستقبلهم المستقل، وهو ما يحتم على أنصار الشرعية أن يخرجوا من مربع التردد والاضطراب وحسم الموقف من القضية الجنوبية من خلال الإقرار الحاسم والمعلن بحق الجنوب والجنوبيين في تقرير مصيرهم واختيار طريق مستقبلهم الحر، بعيدا عن الوصاية والتبعية والارتهان لقوى الطغيان والتخلف والاستبداد وصناع الحروب.

المجد والخلود لشهداء المقاومة الجنوبية وللشهداء من دول التحالف العربي وفي مقدمتهم السعودية والإمارات والبحرين
الدعاء بالسلامة والشفاء للجرحى وبالحرية للمعتقلين والأسرى الجنوبيين
النصر لشعبنا الجنوبي الباسل في دحر الغزاة والمحتلين واستعادة دولته المدنية
النصر لأشقائنا في محافظات الشمال من مقاومة وجيش وطني وقوى وطنية والرحمة لشهدائهم الابرار والشفاء لجرحاهم
الهزيمة والعار سيلازمان قوى الاحتلال والشر والبغي والعدوان

صادر عن/ مجلس يافع العام في بريطانيا

بتاريخ 31 أكتوبر 2015

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.