أربع محافظات يمنية بانتظار إعصار تشابالا | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:11 توقيت مكة - 14:11 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
أربع محافظات يمنية بانتظار إعصار تشابالا
أربع محافظات يمنية بانتظار إعصار تشابالا


يافع نيوز- إيلاف:
وجه الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي، بتشكيل غرفة عمليات لمواجهة مخاطر إعصار تشابالا المتوقع أن يضرب سواحل اربع محافظات يمنية جنوبية، وهي محافظات سقطرى والمهرة وحضرموت وشبوة، وترصد إيلاف في تقرير خاص، التحركات الحكومية والشعبية في محافظات سقطرى والمهرة وحضرموت وشبوة والاستعدادات لهذا الإعصار .

الرياض: وجهت قيادة غرفة العمليات المركزية، الخاصة بمواجهة مخاطر اعصار تشابالا، السلطات المحلية بمحافظات سقطرى وحضرموت والمهرة وشبوة بإيقاف الدراسة ابتداء من يوم الاحد حتى إشعار آخر بسبب اعصار تشابالا الذي يهدد بضرب سواحل هذه المحافظات.

وتم توجيه المحافظين والسلطات المحلية في المحافظات المهددة بالإعصار باتخاذ التدابير الممكنة لإجلاء السكان من الأماكن الخطرة كالسواحل والأودية. إلى ذلك اكد وكيل مصلحة الأرصاد الجوية اليمنية محمد سعيد حميد، على ان الأرصاد تتابع وباهتمام كبير تحركات اعصار تشابالا لحظة بلحظة.

وقال وكيل الأرصاد اليمنية في تصريح خاص بايلاف بأن الإعصار يقترب من السواحل اليمنية، وان يوم غد الأحد ستتضح الصورة النهائية عن اتجاهه، وتوقع حميد أن تكون هناك بعض الأضرار من الحالة الجوية، نتيجة الأمطار الغزيرة وفيضانات الأودية والرياح الشديدة، وتأثير الأمواج.

ودعا عبر إيلاف السكان في المناطق المطلة على البحار بإخلاء مساكنهم، ومتابعة النشرات الجوية التحذيرية اولا بأول .

محافظة سقطرى

وقال وكيل محافظة ارخبيل سقطرى اليمنية رمزي احمد محروس، إن أجواء المناخ ليوم السبت تبدو طبيعية، “وان السماء ملبدة بالغيوم مع زخات مطر خفيفة”، نافيا أن تكون مظاهر إعصار تشابالا قد وصلت إلى الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.

وأضاف محروس في سياق حديث خاص مع إيلاف قائلا “حتى الآن الأمور طبيعية، وتلقينا في السلطة المحلية معلومات من أن الجزيرة ربما تتعرض لإعصار قوي ومدمر، من ارتفاع لموج البحر، ورياح وأمطار غزيرة، وربما تكون سقطرى اكثر المحافظات اليمنية تعرضا لإعصار تشابالا”.

واستعرض وكيل محافظة سقطرى في حديثه لايلاف حزمة من الإجراءات التي تقوم بها السلطة المحلية للتعامل مع الإعصار المرتقب قائلا “تم تشكيل لجنة حكومية برئاسة المحافظ، وتضم في عضويتها وكلاء المحافظ ومدراء عموم عدد من الادارات الحكومية، وقادة الاجهزة الامنية والعسكرية، كما تم تجهيز غرفة طوارئ للتعامل والتواصل مع كافة المناطق، وكذلك تعميم الارشادات لجميع الأهالي وخاصة الصيادين، والقيام بحملة إعلامية توعوية واسعة، بالإضافة إلى نزولات ميدانية للمسؤولين الحكوميين إلى المناطق الساحلية”.

وأكد محروس بان صيادي محافظة سقطرى منعوا السبت من قبل السلطات المحلية والأمنية، من دخول البحر خوفا على سلامتهم، مشيرا إلى أن هذا الاجراء سيستمر حتى يوم الخميس القادم.

واستطرد قائلا “تم اشعار جميع الصيادين بإجلاء جميع قواربهم ومعدات الصيد من الشواطئ، وبالفعل بدأ الصيادون بنقلها، ولكن هناك مشكلة يعاني منها اغلب الصيادين في الأرخبيل وهي ان منازلهم تقع قرب البحر على بعد 5- 10 متر، وهنا تكمن الخطورة”.

وتطرق وكيل محافظة سقطرى في حديثه إلى عدد من الصعوبات التي تعانيها محافظة سقطرى وتعيق عملية التعامل الامثل مع الإعصار، قائلا “للأسف الشديد ليست لدينا امكانيات لإجلاء الناس في المناطق الساحلية، نحن بحاجة إلى خيام ومواصلات وإمكانيات كبيرة في حالة وصول الإعصار، ومن الصعوبة اجلاء السكان، في ظل افتقار المحافظة لأبسط الامكانيات، فلا توجد طوافات بحرية، والدفاع المدني في الجزيرة يفتقر ايضا للمقومات البشرية والمادية الضرورية، بل انها منعدمة تماما، فلا سيارة اطفاء لديهم، ولا توجد كوادر بشرية ومدربة لديها القدرة على التعامل مع الكوارث، ومما يزيد الطين بلّة، انعدام المشتقات النفطية في الجزيرة، بينما يوجد وقود الديزل بكميات ضئيلة، وأدى ذلك إلى توقف معظم القوارب، ووسائل المواصلات الأخرى عن الحركة”.

وفي ختام حديثه لايلاف، ناشد وكيل الحكومة اليمنية وحكومات الدول المجاورة إلى مساعدة ابناء سقطرى في تجاوز اي اخطار كارثية مرتقبة، مطالبا بتوفير عدد من الطوافات البحرية، وغيرها من المتطلبات الاساسية لمجابهة الإعصار.

محافظة المهرة

من جهته أهاب محافظ المهرة محمد علي ياسر بجميع اهالي المهرة، التعاون مع جهات الاختصاص، والتزام ارشادات السلامة التي تنشر عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والمساجد، للحيولة دون حدوث خسائر مادية او بشرية من اعصار تشابالا.

واكد المحافظ في تصريح خاص لايلاف قيام السلطة المحلية بحزمة إجراءات عاجلة للتعامل مع الإعصار، ومنها اعداد فرق عاملة من المجتمع المدني لمساعدة الجيش والأمن والدفاع المدني وغيرها من الجهات المختصة.
غير أن المحافظ سرعان ان استدرك في تصريحه قائلا “امكانياتنا متواضعة جدا، ولن تفي بأقل التدابير، ونفتقر لكثير من الوسائل اللازمة لمجابهة مثل هكذا اعاصير مدمرة، ولذا نناشد عبركم العون من حكومتنا اليمنية وحكومات دول الخليج وكل الخيرين، سرعة تقديم وتوفير الامكانيات المناسبة لهذه المحافظة المهددة.

وكان مكتب التربية والتعليم بمحافظة المهرة، قد وجه باتخاذ عدة إجراءات من أجل مواجهة المخاطر التي قد تحدث إذ اما وصل إعصار شابالا إلى المناطق الجنوبية للمحافظة. وأكد توجيه المكتب – اطلعت إيلاف على صورة منه – بتوقيف الدراسة بجميع المدارس واستخدامها للإيواء في حال تطلب ذلك، كما وجه المعلمين والإداريين بأن يكون ضمن فرق الإنقاذ.

وكانت مدينة الغيظة المقر الإداري للمهرة قد شهدت صباح السبت اجتماعا موسعا لفعاليات حكومية وشعبية، والجمعيات الخيرية والملتقيات والفرق التطوعية والاغاثية، لتدارس السبل الكفيلة والآليات المناسبة للتعامل مع الازمة.

وحذر الاعلامي المهري عثمان شنجل، من ان المناطق الاكثر عرضة للأمطار والرياح الشديدة ومظاهر اعصار تشابالا هي مناطق (حوف، جادب، دمقوت، الفتك، الفيدمي، يروب، وادي الجزع، الغيضة، نشطون، حصوين، قشن) .

وقال شنجل في حديث خاص لـ إيلاف “هناك تحذيرات عامة من قبل السلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية لسكان المناطق الساحلية حول الإعصار المرتقب، و تنبيه الصيادين من عدم الطلوع البحر او الاقتراب من السواحل خلال هذه الايام المقبلة”.

وأضاف “لا توجد ترتيبات لمواجهة اي حدث طاري قد يسببه الإعصار، وذلك لافتقار المحافظة للامكانيات اللازمة لمواجهة اي خطر ممكن، وهناك فقط صيحات الانذار تعلو وتدعو الصيادين والمواطنين في المناطق الساحلية لأخذ الحيطة والحذر، ولا شك هناك مخاوف وقلق لدى الناس من الأضرار المحتملة الذي قد يحدثها هذا الإعصار بشكل عام”.

محافظة حضرموت
في محافظة حضرموت شكلت السلطات المحلية لجنة طوارئ استعدادا لمواجهة أية مخاطر قد يتسبب بها إعصار تشابالا.

وحذرت السلطة المحلية في مدينة المكلاء، المواطنين عامة والصيادين المترددين على السواحل لأخذ الحيطة والحذر وعدم نزول البحر او التواجد في السواحل. كما دعتهم إلى تجنب أماكن السيول وبطون الأودية وعدم الاصطياد خلال الايام القادمة حتى يزول الإعصار.

وجاء في البيان التحذيري الذي وجهه القائم بأعمال مدير عام مدينة المكلاء خالد عمر بلفاس – اطلعت عليه ايلاف – “نهيب بالجميع التعاون والتكاتف وبذل الجهود لتخفيف مخاطر هذا الإعصار القادم إلى سواحل حضرموت ومنها سواحل المكلا، كما نهيب بأجهزة الدولة وخصوصا الدفاع المدني الاستعداد لأي طارئ يهدد حياة الناس رغم علمنا بضعف الامكانيات. ولكن املنا في الله تعالى ثم الرجال الأشاوس في الدفاع المدني من القيام بواجباتهم”.

إلى ذلك اقرت لجنة الطوارئ بوادي حضرموت والصحراء برئاسة وكيل المحافظة عصام حبريش الكثيري، تشكيل اربع لجان فرعية منبثقة عن لجنة الطوارئ المركزية لمواجهة مخاطر اعصار تشابالا.

وفي اجتماع اللجنة اليوم، تم التأكيد على تنسيق الجهود ووضع الترتيبات والاحتياطات الاحترازية لمواجهة اي تطورات خطيرة ناجمة عن التغيرات المناخية واقتراب اعصار تشابالا من المحافظة.

محافظة شبوة

أوضح رئيس “الاتحاد السمكي” في محافظة شبوة طلال صالح باصهيب، بأن سواحل المحافظة الشرقية شهدت اليوم ارتفاعا خفيفا للموج وصل إلى متر ونصف المتر، مستدركا أن الأوضاع ما تزال طبيعية في سواحل المحافظة.
واستطرد باصهيب في حديثه لايلاف قائلا “سواحل مدينة بئر علي التي تقع في شرق المحافظة، ربما تكون محمية طبيعيا عن غيرها من المناطق الساحلية الأخرى في المحافظة، الممتدة من ميناء بالحاف شرقا، إلى منطقة عرقة غربا، لأن بئر علي لديها بعض الجزر المجاورة التي تساعد على هدوء الامواج نسبيا، بعكس بقية المناطق الاخرى، فإنها مفتوحة”.

وحول الاستعدادات للإعصار، قال رئيس الاتحاد لايلاف “للأسف الإمكانيات المطلوبة للحماية معدومة، وحتى لجنة الطوارئ التي تم تشكيلها في المناطق الساحلية عاجزة وليست لديها امكانيات، وكل ما يمكن عمله ارشاد الصيادين خاصة والمواطنين عامة من الاخطار المرتقبة، هذا الذي عملناه فقط، وليس لدينا غير ذلك لنعمله”.

إلى ذلك افاد إيلاف مدير مكتب محافظ محافظة شبوة محسن الحاج القميشي بأن محافظ المحافظة عبدالله علي النسي، اصدر اليوم القرار رقم (40) بشأن تشكيل غرفة عمليات مشتركة برئاسة محافظ المحافظة، وعضوية عدد من الجهات ذات العلاقة لمواجهة اعصار تشابالا.

وابدى القمييشي في تصريحه لإيلاف اسفه من شح الامكانيات لدى الحكومة المحلية في المحافظة لمجابهة مثل هذه اعاصير، مطالبا الحكومة اليمنية ودول التحالف العربي إلى سرعة العمل على اعادة تأهيل الدفاع المدني وخفر السواحل خاصة، والبنية التحتية للمحافظة عامة.

وأشار القميشي إلى أن محافظة شبوة تمتلك شريطا ساحليا يمتد على أكثر من مائتي كيلومتر، وينتشر فيه عدد من التجمعات السكانية وأهمها مناطق بئر علي وبالحاف والعين وعرقه وحورة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.