ليفربول يعمق جراح تشيلسي ويقسو على مورينيو بالثلاثة | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 08:21 توقيت مكة - 23:21 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ليفربول يعمق جراح تشيلسي ويقسو على مورينيو بالثلاثة
ليفربول يعمق جراح تشيلسي ويقسو على مورينيو بالثلاثة

سجل البرازيلي فيليب كوتينيو هدفين ليقود ليفربول إلى قلب تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 – 1 على مضيفه تشيلسي السبت في افتتاح مباريات المرحلة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وانتزع الألماني يورجن كلوب المدير الفني الجديد لليفربول أول انتصار له في الدوري الإنجليزي وهو الثاني فقط في خمس مباريات خاضها مع الفريق في مختلف البطولات حيث كان الفوز الوحيد السابق له على بورنموث 1 – صفر في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية (كأس كابيتال وان).

ورفع ليفربول رصيده إلى 17 نقطة حيث كان الفوز اليوم هو الأول له بعد ثلاثة تعادلات متتالية في المسابقة فيما تجمد رصيد تشيلسي عند 11 نقطة في المركز الخامس عشر حيث مني بالهزيمة الثانية على التوالي وهي السادسة له في 11 مباراة خاضها حتى الآن في رحلة الدفاع عن لقبه بالمسابقة.

وأضعفت هذه الهزيمة من موقف البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي لأنها الهزيمة الثالثة للفريق على ملعبه في الموسم الحالي الذي قدم فيه الفريق واحدة من أسوأ البدايات في تاريخ مشاركاته ببطولة الدوري الإنجليزي.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1 – 1 حيث بادر تشيلسي بهز الشباك بضربة رأس من البرازيلي راميريز سانتوس ولكن مواطنه فيليب كوتينيو منح التعادل لليفربول بقذيفة رائعة بيسراه في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط.

وفي الشوط الثاني ، سجل كوتينيو الهدف الثاني له في الدقيقة 74 ليمنح ليفربول التقدم قبل أن يطلق البديل البلجيكي كريستيان بنتيكي رصاصة الرحمة على تشيلسي بتسجيل الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 83 ليكون الهدف الرابع لبنتيكي في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وهذه هي المرة الأولى منذ 1989 التي يسجل فيها ليفربول ثلاثة أهداف على ملعب “ستامفورد بريدج” ليضاعف الفريق من محنة تشيلسي في الموسم الحالي.
ولم يكن تشيلسي يتمنى بداية أفضل من البداية التي شهدها اللقاء حيث سجل الفريق هدف التقدم بعد أربع دقائق فقط من بداية اللقاء.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة من الناحية اليسرى وتمريرة نموذجية لعبها سيزار أزبيليكويتا وقابلها راميريز بضربة رأس رائعة من وسط منطقة الجزاء لتذهب الكرة على يمين الحارس سيمون مينوليه الذي حاول إبعاد الكرة ولكنها لمست أصابع يده وأكملت طريقها إلى داخل المرمى.

وبدا التوتر واضحا على أداء ليفربول وكاد تشيلسي يستغل هذا لتسجيل الهدف الثاني اثر ضربة حرة لعبها ويليان في الدقيقة السابعة ولكنها لم تجد المتابعة الجيدة أمام مرمى ليفربول فيما أطلق الحكم صفارته معلنا وجود تسلل.
واصل ليفربول أداءه غير المقنع في الدقائق التالية التي انحصر فيها اللعب بوسط الملعب معظم الوقت مع مناوشات هجومية غير مجدية من ليفربول ومرتدات سريعة لم تكتمل خطورتها من تشيلسي.
وشهدت الدقيقة 15 هجمة خطيرة لليفربول انتهت بتسديدة من ناتانيل كلاين من داخل منطقة الجزاء ولكنها مرت خارج القائم على يمين الحارس.
وبعدها، بدأ ليفربول في تكثيف هجومه بحثا عن هدف التعادل ولكن دفاع تشيلسي تصدى لهذه المحاولات التي افتقدت نهايتها للتركيز المطلوب ومنها هجمة خطيرة في الدقيقة 19 حيث لم يستطع الدفاع إبعاد الكرة من منطقة الجزاء لتتهيأ الكرة أمام آدم لالانا داخل حدود المنطقة لكنه سددها في متناول الحارس.
ورغم السيطرة الميدانية لليفربول في وسط الملعب ، فشل الفريق في ترجمتها إلى هدف التعادل.
وعاند الحظ ليفربول في الدقيقة 26 عندما تبادل جيمس ميلنر الكرة مع لوكاس لييفا في الناحية اليمنى ثم لعب ميلنر الكرة عرضية وقابلها لالانا بتسديدة مباشرة من وسط منطقة الجزاء ولكن حارس المرمى أسمير بيجوفيتش أمسك الكرة بثبات.
وطالب كلاين بضربة حرة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 35 عندما ارتطمت كرته بيد جون تيري نجم دفاع تشيلسي ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.
ولعب ميلنر تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 37 وقابل لييفا الكرة بضربة رأس قوية ولكنها ذهبت في يد الحارس مباشرة.
وبعد عدة محاولات باءت بالفشل، أسفرت محاولات ليفربول الهجومية أخيرا عن هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط اثر تمريرة من ميلنر من الناحية اليمنى إلى لالانا على حدود منطقة الجزاء ليمررها الأخير بدوره إلى البرازيلي فيليب كوتينيو الذي خدع مدافعي تشيلسي بمهارة فائقة ثم سددها بيسراه في الزاوية البعيدة على يمين الحارس لتكون هدف التعادل الثمين قبل نهاية الشوط مباشرة.
وبدأ تشيلسي الشوط الثاني بقوة وإصرار واضح على تسجيل هدف التقدم ولكن مارتن سكيرتل مدافع ليفربول تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة من أمام المرمى في الدقيقة 47 اثر اختراق رائع من أوسكار.
وتخلى ليفربول عن انكماشه الدفاعي وعاد لمبادلة مضيفه الهجمات وكاد يسجل هدف التقدم في الدقيقة 52 عندما أعاد جاري كاهيل الكرة برأسه إلى حارس مرماه ولكن الحظ حالف تشيلسي وذهبت الكرة بجوار المرمى إلى ركنية شكلت بعض الخطورة ولكن كاهيل تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة من أمام مرماه.
ونال لوكاس لييفا إنذارا في الدقيقة 58 للخشونة مع جون ميكيل أوبي لاعب تشيلسي.
وأجرى البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي تغييره الأول في الدقيقة 59 بنزول كينيدي بدلا من إيدن هازارد لتنشيط هجوم الفريق.
واخترق كينيدي دفاع ليفربول بشكل رائع من الناحية اليسرى في الدقيقة 60 وتسلم المرة خلف الدفاع اثر تمريرة بينية رائعة من دييجو كوستا وسددها قوية ولكن في الشباك من الخارج.
وفي الدقيقة التالية، انطلق ويليان من الناحية اليمنى مستغلا تمريرة من أوسكار ثم لعب ويليان تمريرة عرضية رائعة وصلت إلى راميريز داخل حدود المنطقة ولكن الدفاع تصدى للتسديدة لتضيع الفرصة الخطيرة.
ودفع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بلاعبه كريستيان بنتيكي في الدقيقة 64 بدلا من ميلنر لتنشيط أداء الفريق.
ونال إيمري كان لاعب ليفربول إنذارا في الدقيقة 64 لجذب ويليان ومنعه من الانطلاق بالكرة كما نال ميكيل أوبي لاعب تشيلسي إنذارا في الدقيقة 665 للخشونة مع كوتينيو.
وأثار الحكم غضب لاعبي تشيلسي ومورينيو في الدقيقة 68 عندما تغاضى عن إنذار وطرد لييفا رغم خشونته مع راميريز حيث اكتفى الحكم بالتحذير الشفهي.
وكاد أوسكار يعاقب مينوليه على تقدمه قليلا أمام مرماه في الدقيقة 71 حيث خطف الكرة من لييفا في وسط الملعب وسددها طولية ساقطة في اتجاه المرمى ولكن مينوليه تألق وعاد سريعا وأبعد الكرة بيده لينقذ نفسه وفريقه من هدف مؤكد لتشيلسي.
وجاء رد ليفربول قاسيا حيث سجل كوتينيو الهدف الثاني له ولليفربول في الدقيقة 74 اثر تمريرة طولية لعبها مامادو ساكو من نصف ملعب ليفربول لتصل إلى كريستيان بنتيكي بجوار منطقة الجزاء حيث هيأ الكرة برأسه لتصل إلى كوتينيو الذي هيأ الكرة لنفسه ثم سددها رائعة في زاوية صعبة على يسار الحارس ليكون هدف التقدم.
ولعب الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا بدلا من أزبيليكويتا في الدقيقة 75 لتنشيط هجوم تشيلسي بحثا عن هدف التعادل فيما لعب جوردان إيب بدلا من روبرتو فيرمينو في صفوف ليفربول.
وكاد ليفربول يسجل هدف الاطمئنان في الدقيقة 77 اثر هجمة مرتدة سريعة انطلق بها ألبرتو مورينو ثم سددها قوية زاحفة من وسط منطقة الجزاء لكن الحارس بيجوفيتش أبعدها ببراعة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا.
كما تلاعب البديل إيب بدفاع تشيلسي في الدقيقة 80 وسدد كرة قوية ولكنها ارتطمت بالدفاع لتخرج إلى ركنية لم تستغل جيدا.
ووسط محاولات تشيلسي لتسجيل هدف التعادل ، كانت فرص ليفربول هي الأخطر واستغل الفريق إحداها ليطلق رصاصة الرحمة على تشيلسي عندما وصلت الكرة إلى البديل بنتيكي داخل حدود منطقة الجزاء حيث هيأها لنفسه وسددها قوية داخل الشباك ليكون هدف ليفربول الثالث.
وباءت محاولات تشيلسي في الدقائق الأخيرة بالفشل فيما كاد ليفربول يسجل مزيدا من الأهداف

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.