اليمن المنهك في مواجهة إعصار “تشابالا” العنيف | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:06 توقيت مكة - 02:06 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
اليمن المنهك في مواجهة إعصار “تشابالا” العنيف
اليمن المنهك في مواجهة إعصار

يافع نيوز-العربي الجديد:

تتضاعف المخاوف في اليمن من حدوث كارثة طبيعية جراء اقتراب إعصار “تشابالا” الذي من المتوقع ‏أن يضرب سواحل سلطنة ‏عمان، ومحافظتي المهرة وحضرموت اليمنيتين، خلال الساعات ‏القادمة.‏

وحذر المركز الوطني للأرصاد الجوية المواطنين والصيادين وربابنة السفن ومرتادي البحر، من ‏سوء الأحوال الجوية ‏والاضطراب الشديد في البحر، وعدم التعمّق فيه نتيجة الإعصار المداري ‎ . ‎

وأوضح المركز، بحسب وكالة “سبأ” الخاضعة للحوثيين، أنه وخلال الساعات القادمة يتحرك ‏الإعصار المداري “تشابالا” إلى جهة ‏الغرب باتجاه سواحل اليمن والسواحل العمانية المجاورة، قبل ‏أن يتحرك خلال الـ24 ساعة القادمة باتجاه السواحل الشرقية لليمن.

وفي هذا السياق، وجّه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بتشكيل غرفة عمليات لمواجهة مخاطر الإعصار، ‏وتضم غرفة العمليات وزراء ‏الداخلية والإدارة المحلية والصحة العامة والسكان والثروة السمكية ‎ . ‎

وشدد هادي على ضرورة التنسيق مع الدول التي من المتوقع أن يصل الإعصار إلى سواحلها وفي ‏مقدمتها سلطنة عمان، كما ‏وجّه بتشكيل غرف عمليات فرعية برئاسة محافظي حضرموت وشبوة ‏والمهرة وسقطرى، وهي المحافظات المهددة بوصول ‏الإعصار إلى سواحلها. ‎

وتزايدت مخاوف سكان مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، التي يسيطر عليها تنظيم “القاعدة”، ‏من وصول موجة الإعصار إلى ‏مدينتهم، في ظل شلل حكومي وأزمات خانقة تشهدها المدينة في ‏الوقود والكهرباء.‏

وارتفعت أصوات ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة السلطات الشرعية بتحرك جاد ‏لتفادي خسائر كارثة محدقة ‏يحذر منها متخصصو الأرصاد.‏

وقال المواطن محمد بالطيف، أحد سكان مدينة المكلا، إن البناء العشوائي في مسالك المياه، وهشاشة ‏بيوت الأحياء القريبة من البحر ‏وضعف البنية التحتية، تضاعف مخاوف سكان المدينة مع اقتراب ‏الإعصار.‏

وطالب في حديثه لـ”العربي الجديد”، السلطات الشرعية بسرعة التحرك على الأرض ‏وتشكيل فرق عمل ميدانية، لسد أية ‏ثغرة ومعالجة جوانب القصور التي من الممكن أن تزيد من نسبة ‏الأخطار.

أما الإعلامي نبيل بن عيفان، فنقل أن لدى السكان مخاوف كبيرة من هذه الكارثة، فالبلد في وضع ‏حرب، والدولة لم نعهد منها القيام ‏بدورها لمواجهة مثل هذه الكوارث في وقت السلم، فماذا ستفعل في ‏هذا الوضع؟ ‎

وأشار إلى أن محافظة حضرموت، الأكبر مساحة على مستوى اليمن، والأكثر ثروة، لا تملك أدنى ‏مقومات السلامة والإنقاذ، وقوات ‏الدفاع المدني وجودها رمزي في الميدان ‎ ‎‎ . ‎

وأكد أنهم، كمواطنين، لم يشاهدوا حتى اللحظة أي استعدادات ميدانية، فقط قرارات ونشاط ‏إعلامي على صفحات مواقع ‏التواصل لن تغني شيئا، مطالبا دول التحالف العربي بأن تكون لها ‏مساهمة في الإنقاذ والإغاثة لو قدّر الله وحصل الإعصار.‏

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.