إعلان
إعلان
آخر الاخباراخبار العرباخبار الواجهة الرئيسية

مقتل فلسطيني بنابلس..

يافع نيوز-سكاي نيوز:
Female Palestinian protester is pictured during clashes with Israeli troops near the Jewish settlement of Bet El, near the West Bank city of Ramallah
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن شابا فلسطينيا قتل، فيما أصيب شاب آخر بجروح بليغة عند حاجز زعترة جنوبي نابلس، بعد إطلاق النار عليهما بدعوى تنفيذهما عملية طعن.
ويعدل إعلان الوزارة الخبر السابق، الذي أوردته مصادر إسرائيلية، بمقتل فلسطينيين اثنين عند حاجز زعترة جنوبي نابلس في الضفة الغربية المحتلة، والذي أشارت فيه المصادر الإسرائيلية إلى أن شابين حاولا طعن شرطيين إسرائيليين عند الحاجز فلم يتمكنا من ذلك وأطلقت النار عليهما فقتلا.

ووفقا لموقع الإذاعة الإسرائيلية أن شابين فلسطينيين حاول طعن شرطيين إسرائيليين، لكنهما فشلا في ذلك و”أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليهما وأردتهما قتيلين”.

وفي القدس، أصيب إسرائيليان بجروح خفيفة إلى متوسطة في عملية طعن عند محطة للقطار الخفيف، وأطلقت القوات الإسرائيلية النار على منفذ العملية.

من ناحية ثانية، فرضت القوات الإسرائيلية قيودا مشددة على دخول المصلين إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل بعد دعوات فلسطينية لأداء صلاة الجمعة في الحرم والخروج بعدها بمسيرات وتظاهرات.

وأعلنت إسرائيل إجراءات أمنية مشددة لما قالت إنه “حماية الحي اليهودي في الخليل”، مشيرة إلى أنه سيحظر على الشبان الفلسطينيين بين عامي 15 و25 عبور الحواجز العسكرية التي تفصل الحي عن باقي مناطق الخليل، باستثناء طلاب المدارس وسكان المناطق الخاضعة للإجراءات الأمنية.

وفي وقت لاحق، في الخليل، أطلقت القوات الإسرائيلية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وكانت جهات فلسطينية دعت إلى مسيرة مركزية تعبيرا عن الغضب والاستنكار لجرائم القتل التي ينفذها الجيش الإسرائيلي بحق الشبان هناك بذريعة “محاولات الطعن”.

إصابات في رام الله

أما في رام الله، فقد أفاد مراسلنا بإصابة العشرات من الشبان الفلسطينيين وعدد من الصحفيين اختناقا بالغاز والطلقات المطاطية في المواجهات المندلعة عند المدخل الشمالي لمدينة رام الله.

وتأتي هذه التطورات فيما انطلق مسيرات فلسطينية في ما سمي بـ”جمعة الغضب” في كافة مدن الضفة الغربية، بينما دعت فصائل العمل الوطني الفلسطيني المشاركين للتوجه إلى نقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي.

ودعت الفصائل الفلسطينية أبناء الشعب الفلسطيني للتظاهر والاحتجاج عند مدخل رام الله الشمالي، قرب مستوطنة بيت آيل.

وكان الجيش الاسرائيلي نفذ عمليات دهم واعتقال في مدن فلسطينية مختلفة طالت أكثر من 20 فلسطينيا، تزعم إسرائيل بأنهم مطلوبين لديها، وفقا لما ذكره مراسلنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock