تعز تدخل مرحلة الحسم | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 11:32 توقيت مكة - 14:32 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تعز تدخل مرحلة الحسم
تعز تدخل مرحلة الحسم

يافع نيوز – صحيفة مكة :

اقتربت معركة تعز من الحسم، مع اقتراب سفن وبوارج التحالف العربي منها، إذ يبدو أن التحالف قرر حسم المعركة في تعز وتطهيرها من ميليشيات الحوثي وصالح، بعد سبعة أشهر من وجودها هناك.
وكان المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد عسيري صرح أمس الأول بأن هناك خطة عسكرية جديدة لطرد الميليشيات من تعز، سيبدأ تطبيقها قريبا.

المخا

تعد مديرية المخا من أكبر المديريات بمحافظة تعز، وتقع في الجهة الغربية على الساحل من تعز، وتطل على البحر الأحمر، ولها ميناء كبير، ومنذ سيطرة الميليشيات المتمردة عليها كان ميناء المنطقة هو عصب الحياة بالنسبة لهذه الميليشيات.
ومع اقتراب قوات التحالف العربي، والمقاومة والجيش الوطني، توقف الميناء وأصبح تحت رقابة بحرية التحالف، وتشهد المخا تقدما لقوات التحالف والجيش والمقاومة، بعد إسقاطهم لمديرية ذباب خلال 24 ساعة الشهر الماضي.
وتتمركز قوات التحالف والجيش والمقاومة في مناطق العمري وقرية الجديد عند مداخل مدينة المخا.
وتعد المخا حاليا محاصرة، حيث بدأت الميليشيات بالهرب منها، لكنها لجأت لزرع الألغام والقناصة في أماكن مرتفعة وعلى الطرقات.

ذباب

تسيطر على مديرية ذباب بالكامل قوات الجيش والمقاومة والتحالف بعد معارك طاحنة، وذباب هي ثاني أكبر مديرية بتعز بعد المخا، وتقع في الجهة الغربية لتعز على الساحل، ومطلة مباشرة على باب المندب.
وترابط في مواقعها قوات المقاومة والجيش الوطني بإشراف قيادة المنطقة العسكرية الرابعة الواقعة بعدن.
اما باب المندب فهو بالكامل تحت سيطرة قوات الجيش الوطني والتحالف والمقاومة، وتشرف عليه بحرية التحالف العربي، كما تجرى تدريبات عسكرية في جزيرة ميون «بريم» ورأس عباس، ورأس عمران الواقعين في باب المندب، بمحافظتي عدن ولحج.

الضباب

تعد جبهة الضباب هي أشرس مواجهة في تعز، إذ منذ بداية الحرب والقتال دائر فيها، حيث ترتبط جبهة الضباب بمنطقة التربة القريبة من حدود لحج غربا من تعز.
وسيطرت، أمس قوات الجيش والمقاومة على تبة المقاهية وحدائق الصالح والتباب المجاورة لها، وتسعى الميليشيات إلى إعادة تمركزها في مواقع مرتفعة ومطلة على عدد من المناطق بين تعز ولحج، كما تتقدم المقاومة والجيش الوطني، في منطقة الحرمين- ميلات، فيما حاولت الميليشيات الالتفاف من مديرية الوازعية ولكن أوقفوا ولم يستطيعوا الاختراق، والآن هناك تقدم في هذه الجبهة ضد الميليشيات.

الوازعية

وفي جبهة الوازعية الواقعة جنوب غرب تعز تتواصل المعارك مع انهيار وشيك للميليشيات ومواصلة طيران التحالف غاراته العنيفة.
وتشهد الوازعية معارك أيضا في جبهة راسن والظريفية، إلى جانب جبهة الصبيحة التابعة لمحافظة لحج.

ماوية

تحاول الميليشيات في مديرية ماوية تعزيز وجودها في مناطق ذابة ومفرق ماوية والسويدا والتلال المطلة على الطريق الرابط بين ماوية وكرش، حيث تتصدى المقاومة هناك للميليشيات، مع مراقبة طيران التحالف للأوضاع وقصفه لمواقع الميليشيات بين الفينة والأخرى، وفي منطقة السويداء تدور معارك مستمرة تتكبد فيها الميليشيات خسائر فادحة.

الراهدة والشريجة

أما جبهة الراهدة الدمنة، والشريجة الواقعة بين محافظتي تعز ولحج، والمرتبطة بمنطقة كرش، فشهدت معارك متواصلة أدت إلى فرار الميليشيات منها نحو الشريجة، وإعلان المقاومة رسميا انتهاءها من تحرير محافظة لحج بالكامل بعد نجاحها في تحرير كرش.
ففي الراهدة والدمنة الواقعتين جنوب شرق تعز، تقدمت المقاومة بعد خوضها معارك مستمرة، وتمكنت من إسقاط مواقع للميليشيات والسيطرة عليها، وعلى عدد من المناطق وأكثر من 13 موقعا كانت تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية.

 

*أديب محمد – عدن، تعز

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.