أخر تحديث : 05/12/2016 - 11:30 توقيت مكة - 14:30 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الإماراتيون .. شعب عشق النضال!!
  • منذ سنة واحدة
  • 6:07 م

 

 

راعني ذلك المشهد الذي أظهر تلك الطريقة التي قتل بها موظف الهلال الأحمر الإماراتي في منصورة (عدن),وآلمني أن يقضي بهذه الطريقة اللأخلاقية واللأنسانية من قبل أناس تجردوا كليا من كل ماله  صلة بالدين والقيم الإسلامية,لكنني عدت لذاتي ورددت ( من يركب الموج لايخشى من الغرقِ), وتلك الطريقة وغيرها من الطرق التي يمارسها (كلاب) عفاش القاتلة والضارية ضد إخواننا الأشقاء وبالذات الإماراتيين لن تكون رادع أو عائق في طريق فعلهم الخيري وإنسانيتهم اللأمتناهية,فقد ركبوا موجة (الحرب) والخطر وتوجهوا صوب (عدن) لا لشيء ولكن لأنهم أرادوا أن يكونوا عونا ونصيرا لإخوانهم ممن ذاقوا مرارة الحرب والحرمان والجوع, وذاقوا شتى صنوف العذاب والألم على يد مليشيا صعده الكهنوتية وحليفهم (محروق) صنعاء..

 

هؤلاء سلالة الأبطال, ونسل الشرفاء, لاترهبهم الخطوب أو تثنيهم المشاكل والعقبات,تركوا نعيم العيش ورغدة, وتركوا أهليهم وذويهم وهم يعلمون أن الموت ينتظرهم, ومع هذا وذاك لم ترتعد فرائصهم ويولوا الأدبار, بل ظلوا صامدين يتحدون كل الظروف وكل تلك الأساليب الدموية التي حصدت منهم الكثير,فهكذا عادة الأبطال وأحفاد الرجال يسيرون في خطى الخير ودروبه  المحفوفة بالمخاطر والمهالك لثقتهم أن عقبى الخير والإحسان إحسان مثله..

 

فكيف تقتلون أناس (يعشقون) الموت ويسيرون نحوه بخطى حثيثة؟ وكيف تحاولون أن تزرعون الخوف في قلوب لا تهاب ولا تخاف إلا من جبار السماء والأرض الذي قال( لأنصرنك ولو بعد حين)؟ ثم هل تناسيتم أول شهيد إماراتي أرتوت منه تربة (عدن) وبذرت دماؤه حب الجهاد والنضال والكفاح والتحدي في تلك الأرض الطيبة لتلحق به أفواج من الشهداء مما أرادوا أن يسيروا على دربه ويكملوا مشوار الصمود والتضحية والبسالة والإباء؟.

 

فليعلم عفاش وزبانيته أن تلك الأعمال القذرة والدموية التي يمارسها في أرض الجنوب ضد إخواننا الإماراتيين لن تجد بيئة خصبة وأرض صالحة لها بين تلك القلوب الطيبة, ولن يكون لها موطئ قدم في جغرافيا هذا البلد الذي لم ينتهج لغة السلاح والدم منذ أن بدأ ثورته التحررية ومطالبة الانسلاخ من نظام صنعاء العائلي الدموي,ولن يكون الإماراتيين أقل من هذا الشعب نضالا وقوة وصلابة, فقد عشقوا الخير حد الثمالة, وأحبوا (طرقه) الوعرة والموحشة حد النخاع, وما دماؤهم إلا (ماء) ترتوي بها مسيرتهم الخيرية التي أتسموا بها منذ الأزل والتي بذرها فيهم (زايد) الخير منذ نعومة أظافرهم..

 

الإماراتيون شعب عشق النضال, ولن تكون هذه (الخساسة) التي تمارسها الأيادي العابثة إلا دافعا لهم نحو إكمال مابداؤوه من نضال (خيري),ولن يتراجعوا البتة,فهم يدركون إن المخربين والعملاء والمرتزقة تمتلئ بهم هذه الأرض (الطيبة), ولن يكون (حثالة) من صغار القوم سبب في حرمان البسطاء والمحتاجين والمعدمين من تلك الإعانات والمساعدات التي يقدمها الإشقاء في إمارات الخير وغيرهم من دول التحالف, فلله دركم من شعب يقدمه دمه وماله في سبيل أن يعيش غيره ويبتسم..

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.