أخر تحديث : 07/12/2016 - 08:49 توقيت مكة - 23:49 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
خبراء في صناعة الأزمات 
  • منذ سنة واحدة
  • 11:18 م

 

لماذا كلما وقع أبناء الشمال في ورطة لا يريدون مناقشة القضية الجنوبية وحلها الحل الجذري بما يرتضية غالبية شعب الجنوب !
إذا نظرنا الی كل القوی الملتفة الآن حول الشرعية كلما ذكر الجنوب يصرخون ويطالبون بتأجيل النقاش حول القضية بل إنهم يتهمون من يتحدث حول الجنوب الآن بانهم اتباع لإيران !
تماما كما حصل إبان ثورة التغيير في فبراير عام 2011 عندما كانوا يتحدثون أن من يرفع علم الجنوب هم الأمن القومي التابع لعفاش ،

كل الوعود تبخرت عندما وصل اللقاء المشترك الی السلطة بل إنهم ذهبوا الی استنساخ حراك مسير بالريموت حتی انه اتضح لشعب الجنوب مقولة الدكتور مسدوس عندما قال إن اللقاء المشترك يصور أن شيطان الجنوب في رأس صالح وفي حالة وصولهم الی السلطة سوف يعرف الشعب الجنوبي أن الشيطان في رأس الكل .

وأنا اتابع مايكتب بعض ممن نسميهم الطبقة المثقفة تذكرت ندوة في مركز الجزيرة للدراسات بالدوحة عام 2010م قال فيها عبدالكريم الخيواني أن أبناء الجنوب كانوا يدرسون في المدارس لنناضل من أجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية ؛ بينما كنا ندرس في الشمال أن الشيوعيون استولوا علی جنوب الوطن ولا بد أن نسخر كل قدراتنا للعمل من أجل إعادته إلينا !!

من يتابع تصريحات العمراني و سميع و سبيع والبخيتي والحزمي والشايف وجباري ومحمد الإمام وحميد الاحمر و الآنسي و خضروف سوف يری أن الجميع يعتقدون أن الجنوب ملكا لهم .
الغريب في الأمر أن كل هولاء مشردين من ديارهم ومازال الحوثيون يخزنوا في غرف نومهم ومازالوا يكتبون بصوت الطغاة علی الجنوب فهل يعقل انها اذا ملكوا القوة والسلطة سوف ينصفوننا !

أثبتت كل القوی في الشمال انهم يجيدون صناعة الأزمات وبخبث مذهل لا يستطيع أحد في المنطقة أن ينافسهم عليه ولو انهم استخدموا هذه الحيل الخبيثة والذكاء الخارق في البناء والتطوير لكانت اليمن والجنوب من أفضل دول المنطقة .

علی الرغم من أنهم يقتتلون فيما بينهم إلا أنهم يديرون كل ملفات الصراع بالجنوب ويحيكون الأزمات بخبث عالي الجودة ،
السؤال الذي يطرح نفسه هل يدرك هولاء أن مايجري لهم الآن هو حصاد ما زرعوا ! وهل يدركوا أن تفخيخ الجنوب سوف يفجر الشمال !؟

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.