“المفلحي” لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيين والمخلوع لم يثبتوا حسن النيات ولا عهد ولا ميثاق لهم | يافع نيوز
أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“المفلحي” لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيين والمخلوع لم يثبتوا حسن النيات ولا عهد ولا ميثاق لهم
"المفلحي" لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيين والمخلوع لم يثبتوا حسن النيات ولا عهد ولا ميثاق لهمaa

يافع نيوز-خاص:

تتجه القيادة اليمنية الشرعية إلى صرف النظر عن المشاركة في مشاورات مع المتمردين الحوثيين برعاية الأمم المتحدة، في ضوء التطورات الميدانية وما أقدم عليه الحوثيون في تعز، قبل أيام.
الشيخ عبد العزيز المفلحي، مستشار الرئيس هادي، قال: أن المتمردين لم يثبتوا حسن النيات، حتى اللحظة.
مضيفا: لـ«الشرق الأوسط» إنه يرى أن الحوثيين والمخلوع علي عبد الله صالح لم يثبتوا حتى أبسط ما يثبت حسن النيات، وإنهم «عندما تحدثوا عن القبول بالقرار الأممي 2216، وجدنا التصعيد المفزع والضرب للمدنيين في تعز وفي مناطق مختلفة»، مؤكدا أن ما حدث «لا يعبر عن حسن نيات، وكما هو معروف عنهم، لا عهد ولا ميثاق لهم»، وعلى أن الجانب الحكومي «لديه حرص كامل على مساعدة الأمم المتحدة والتعامل بإيجابية معها من أجل تطبيق القرار الأممي والاعتراف بالشرعية والممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي وكذلك المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل ونتائج مؤتمر الرياض، وغير ذلك».

في هذه الأثناء، يتجه المتمردون الحوثيون لإجراء انتخابات رئاسية، حيث يجرون الاستعدادات واللقاءات مع الجهات المختصة لتنفيذ هذا التوجه. وذكرت المصادر المقربة منهم، في صنعاء، أن رئيس ما تسمى «اللجنة الثورية العليا»، محمد علي الحوثي، التقى برئيس اللجنة العليا للانتخابات، القاضي محمد حسين الحكيمي، وبحسب وكالة الأنباء اليمنية، التي تخضع لسيطرة الحوثيين، فقد تطرق اللقاء إلى «ما تم إنجازه من المحضر السابق حول تصحيح السجل الانتخابي والمعوقات التي ما زالت تعترض هذا العمل الذي يعتبر الحل الأمثل للخروج من الأزمات الراهنة وكذا مناقشة كثير من المواضيع التي تتعلق بعضها بالمانحين والتزاماتهم»، حيث اعتبر الحوثي أن الانتخابات هي «الحل الوحيد والمخرج السليم للعملية الديمقراطية القادمة بعد أن يتم إكمال إصلاح السجل المدني وتحديثه ضمن الآلية المتفق عليها وسيكون هو الحل لجميع الفرقاء في البلد»، حسب تعبيره، فيما نقل عن رئيس لجنة الانتخابات تأكيده أن «التزام اللجنة بتحمل مسؤوليتها الكاملة في إنجاح الاستحقاق الديمقراطي المتمثل بالانتخابات الرئاسية القادمة».

وقد اعتبر الشيخ عبد العزيز المفلحي، توجه الحوثيين نحو إجراء انتخابات رئاسية جديدة بأنه «يشكل نوعا من التصعيد وعدوانا آخر بشكل آخر ويهدف إلى سلب إرادة الجماهير»، مؤكدا أن الحوثيين «لم يكتفوا بسلب الأرض والإنسان، ولكن، أيضًا، يريدون سلبه حق التعبير والإرادة وحقه في الحياة بشكل عام»، وأن «مثل هذا الإجراء فاشل قبل أن يتم»، مشيرًا إلى ضرورة «استعادة حرية المواطن اليمني قبل الحديث عن إجراء أي انتخابات، وطالما ما زلنا نعاني من عدوان الحوثيين وعلي عبد الله صالح عفاش، فإن أي إجراء أحادي، يعتبر تصعيدا للأزمة»، أما ياسين مكاوي،، فقد قال إن إعلان الحوثيين عن التحضير لانتخابات رئاسية، يعتبر «تأكيدا لما قلناه إن هذه العصابات المتمثلة في المخلوع صالح والحوثيين، غير جادين نحو تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216»، وإن «على الشعب اليمني أن يعي بأن هؤلاء ما هم سوى مجموعة من المتمردين المجرمين الذين يصرون على العبث بالبلاد»، ودعا مكاوي «الشعب اليمني الخروج لمواجهتهم في صنعاء وفي المناطق التي لم يتم، حتى الآن، رفع السلاح في وجوه هذه المجموعات أو العصابات».
يذكر أن القرار الأممي 2216، يحضر، وبشكل صريح، على أي من أطراف النزاع اتخاذ إجراءات أحادية الجانب، من شأنها أن تعيق العملية السياسية والمساعي التي تجرى للتوصل إلى تسوية سياسية، في حين يسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات، التي وقعت في أيديهم بعد سيطرتهم عليها إثر الانقلاب الذي قادوه، العام الماضي، بالتحالف مع المخلوع علي عبد الله صالح، ضد الشرعية اليمنية، ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الكفاءات برئاسة خالد محفوظ بحاح.
*الشرق الأوسط

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.